«قمة الاكتتابات» تتحول إلى حدث عالمي سنوي

حامد علي: سوق دبي يكرر نجاحات 2022 في 2023

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن حامد علي، الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي وناسداك دبي، عن تحويل «قمة الاكتتابات العامة الأولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» إلى قمة دورية تقام سنوياً، وذلك بسبب الطلب المتزايد والإقبال الذي فاق التوقعات على قمة الاكتتابات بمتحف المستقبل، بالإضافة إلى ردود الأفعال الإيجابية، مؤكداً أن الهدف الرئيسي لقمة الاكتتابات هو توعية الشركات بأهمية المحاور الأساسية للاكتتابات العامة الأولية، وتوقع أن يكرر سوق دبي المالي خلال العام الجاري نجاحاته التي حققها في 2022، متوقعاً استمرار الزخم في السنوات المقبلة.

ولفت الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي، في تصريح لوكالة أنباء الإمارات (وام) إلى أن اليوم الثاني سلط الضوء على ESG الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، ودوره في أسواق المال والأعمال، تزامناً مع التطور الذي تشهده سوق دبي المالي وأسواق المال في الإمارة، موضحاً أن الجلسات وورش العمل ناقشت رأي المستثمرين في السوق وكيفية جذب الشركات الاستثمارية المحلية والعالمية لسوق دبي المالي.

أفضل الممارسات

ووفرت القمة منصة حوار حول آفاق هذا القطاع، أتاحت للمؤسسات الاستثمارية والشركات العائلية والشركات الناشئة فرصة الاطلاع على مستجدات القواعد التنظيمية وأفضل الممارسات والتوجهات في سوق المال في دبي، كما ناقش خبراء الاستثمار والشركات سبل تطبيق الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، فضلاً عن طرح قصص ملهمة للعديد من الشركات الرائدة التي نفذت اكتتابات عامة، إضافة إلى قادة أعمال بارزين في قطاعي الاستثمار وأسواق المال.

وأشاد غريغوري هوغس، شريك الاستراتيجيات والمعاملات رئيس الاكتتاب العام المبدئي بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة إي واي العالمية بمركز دبي المالي، في تصريح مماثل، بقمة الاكتتابات الأولية المقامة في متحف المستقبل كآلية محفزة مهمة لاستكشاف الفرص التي توفرها أسواق المال وذلك بالتعاون مع الخبراء في مجال الأسواق المالية والاكتتابات العامة، لافتاً إلى وجود بعض الشركات الفعلية التي تخطط للاكتتاب العام وفرصة لتلاقي الأفكار بين هذه الشركات والخبراء والمستشارين في القطاع المالي، والاستفادة من الفرص الواعدة بالمنطقة.

عوامل نجاح

وأشار روني جوهر، المدير الإداري، ورئيس الديون وحقوق الملكية في أسواق رأس المال بشركة أرقام كابيتال، وأحد المتحدثين بالجلسات، إلى أن القمة تواكب الزخم القوي لقطاع الاكتتابات في دبي وآفاقه الواعدة خلال العام 2023، مضيفاً إنها كانت فرصة لمناقشة العوامل الرئيسية التي تؤثر على نجاح الاكتتابات، حيث تعتبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نقطة مضيئة لإصدار الاكتتاب العام خلال العام الماضي وأيضاً فرصة ذهبية لتنفيذ الصفقات الناجحة بين الشركات.

ودار خلال ورش العمل وجلسات الحوار مناقشات بناءة بين الشركات المصدرة للأوراق المالية وخبراء قيد الاستعداد للإدراج في المستقبل، حيث ركزت جلسات اليوم الثاني بصورة رئيسية على تطوير بنية تنظيمية حيوية ومتطورة لسوق رأس المال وتوعية المتعاملين في السوق وتثقيفهم حول أفضل الممارسات.

يذكر أن القمة تحظى بدعم مجموعة من المؤسسات المالية العالمية الرائدة، ويأتي إطلاق هذه السلسلة من قمم الاكتتابات الأولية في توقيت مثالي لدبي والمجتمع الاستثماري الإقليمي بوجه عام في ضوء موجة الاكتتابات العامة واسعة النطاق التي تجسد أبرز ملامح قطاع الأعمال في المنطقة خلال العام 2022 والتي تمتلك أرضية مواتية لمواصلة هذا الزخم في عام 2023.

طباعة Email