مجلس سيدات أعمال أبوظبي يعرف عضواته بإجراءات الإقامة الذهبية

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضاف مجلس سيدات أعمال أبوظبي التابع لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي فعالية اليوم المفتوح لمكتب أبوظبي للمقيمين، من خلال الجلسة التعريفية الخاصة بخدمات ومبادرات المكتب وتحديداً برنامج الإقامة الذهبية في أبوظبي.

شهدت الفعالية حضور مجموعة من عضوات مجلس سيدات أعمال أبوظبي وممثلين عن شركاتهن وأعمالهن ورائدات الأعمال في أبوظبي، كما تخلل برنامج الفعالية تسليط الضوء على كيفية التقديم على الإقامة الذهبية في أبوظبي، والإجراءات المتبعة لذلك، بالإضافة إلى تقديم عرض تعريفي لتطبيق (انتمي)، وكذلك تم فتح مجال الحوار والنقاش للحضور وطرح الأسئلة والأجوبة ولقاءات التواصل.

وحضر الفعالية كل من شيخة ناصر النويس عضو الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي ومروة المنصوري عضو مجلس إدارة غرفة أبوظبي عضو الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، وحارب المهيري المدير التنفيذي لمكتب أبوظبي للمقيمين.

وأكدت شيخة النويس أن أهداف فعالية اليوم المفتوح التي نظمها مكتب أبوظبي للمقيمين، تدعم رؤية مجلس سيدات أعمال أبوظبي، والرامية لتعزيز العمل المشترك من أجل قيادة تطوير دور المرأة في الأعمال التجارية وتمكينها من أن تكون شريكاً رئيسياً في التنمية الشاملة لإمارة أبوظبي. مضيفة بأن المجلس يلعب دوراً رئيسياً في تمكين رائدات الأعمال من المساهمة في النمو الاقتصادي المستدام لدولة الإمارات العربية المتحدة. ويسعى جاهداً لزيادة فرص سيدات الأعمال للتقدم في سوق العمل وتعزيز الإنتاجية والجودة.

وأشارت النويس إلى أنه ولتحقيق ذلك يجب العمل باستمرار على تنظيم ورش عمل وفعاليات ودورات تدريبية وتطويرية لتوعية رائدات الأعمال بالكيانات والخدمات والفرص الرئيسية التي تدعمهن في تحقيق أهداف أعمالهن. منوهةً بأن فعالية اليوم المفتوح تأتي من ضمن أنشطة المجلس ومبادراته التي تساهم في تعزيز دور سيدات الأعمال في القطاع الخاص في أبوظبي وأيضاً لتسليط الضوء على ماهية بيئة الأعمال في إمارة أبوظبي، التي أصبحت وجهة رائدة للاستقرار والإقامة فيها، وتأسيس الأعمال وبناء مستقبل مشرق والمشاركة في دفع عجلة النمو الاقتصادي للإمارة، حيث توفر الإمارة التي تعمل كحلقة وصل بين الأسواق الشرقية والغربية، بنية تحتية متطورة وقدرات تنظيمية وتشريعية ولوجستية تدعم تصدير المنتجات إلى أسواق جديدة. كما احتلت إمارة أبوظبي المرتبة الأولى إقليمياً والمرتبة 12 عالمياً في سهولة ممارسة الأعمال، وفقاً لتقرير حديث.

ويأتي دور مكتب أبوظبي للمقيمين في استقطاب أفضل المواهب العالمية للإمارة من خلال ما يقوم به من مبادرات وخدمات تعنى بجودة حياة المقيمين كبرنامج الولاء والإقامات الطويلة الأمد والأدلة الإرشادية وغيرها من البرامج والفعاليات ليعطي بذلك معارف ومعلومات جديدة لأعضاء مجلس سيدات أعمال أبوظبي حول ما يقدمه المكتب من خدمات.

ومن جانبه أكد حارب المهيري المدير التنفيذي لمكتب أبوظبي للمقيمين على ضرورة تسليط الضوء على إمارة أبوظبي كوجهة عالمية مفضلة لأصحاب المواهب للعيش والعمل وتحقيق الطموحات والاستمتاع بنوعية حياة راقية وعالية الجودة على كافة الأصعدة. إذ تمكنت الإمارة من ترسيخ مكانتها كوجهة رائدة، فقد جرى تصنيفها كواحدة من أكثر المدن أماناً في العالم والمدينة الأكثر ملاءمة للعيش في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفق مجموعة من الدراسات الحديثة. وأطلع سعادته الحضور على جهود مكتب أبوظبي للمقيمين الرامية إلى دعم المجتمع المزدهر، وسعيه المتواصل لاستقطاب أفضل المواهب واستبقائها في أبوظبي وتعزيز شعورهم بالانتماء، بما يُسهم في تسريع التنمية الاقتصادية الشاملة في الإمارة.

كما ألقى سعادته الضوء على أبرز المبادرات التي أطلقها المكتب منذ إنشائه خلال أقل من عام، كمبادرة «مجلس المقيمين» الذي يعزز من التواصل الفعال على نطاق واسع مع المقيمين، ويتم من خلاله عقد اجتماعات منتظمة لمناقشة القضايا المعنية التي تهم المقيم، كما يسهم المجلس في إيصال آراء وأفكار المقيمين إلى الجهات المعنية.

ويعمل مكتب أبوظبي للمقيمين بشكل متواصل على تعزيز سبل العيش المزدهر والمستدام في الإمارة عبر إطلاق البرامج والمبادرات وتوفير الخدمات المتنوعة، إضافة إلى إجراء الدراسات والمشاركة الفعالة في الأنشطة المجتمعية المحلية والعالمية. وقد نجح المكتب منذ تأسيسه في عقد شراكات استراتيجية مع أكثر من 30 جهة من مختلف القطاعات والتواصل مع أكثر من 8 ملايين من الموهوبين من مختلف دول العالم عبر مختلف وسائل الإعلام المرئية.

 

طباعة Email