دبي الخيار الأفضل لإطلاق السيارات الجديدة عالمياً

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحرص غالبية شركات السيارات في العالم على اختيار دبي لإطلاق طرازاتها الجديدة لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، بل إن هناك علامات كبرى لا تكتفي فقط باتخاذ دبي مركزاً رئيسياً للإعلان عن مركباتها الجديدة، بل تقوم بإجراء اختبارات القيادة في مختلف المناطق بالإمارة.

وهناك العديد من الأسباب التي جعلت دبي خياراً مفضلاً لشركات السيارات لإطلاق مركباتها الجديدة، منها أن دبي تقع بالفعل في بؤرة الاهتمام الإعلامي في المنطقة والعالم، حيث تبرزها كل وسائل الإعلام ومواقع التواصل في صدر تقاريرها، نظراً للتميز الكبير الذي تحظى به والذي يجعلها تأتي في مقدمة عمليات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

أيضاً هناك المواقع الأيقونية التي تعتمد عليها الشركات في الترويج لسياراتها، مثل برج خليفة ومتحف المستقبل. كذلك هناك الفعاليات الكبرى التي تستضيفها دبي والتي تنتهزها شركات السيارات للكشف عن جديد سياراتها مثل «إكسبو 2020 دبي» ومعرض «جيتكس جلوبال»، بالإضافة إلى أن سوق السيارات يعد من أهم الأسواق لدى هذه الشركات، وخصوصاً فيما يتعلق بالسيارات الفارهة، نظراً لأن دبي هي أكثر وجهات الشرق الأوسط استقطاباً للأثرياء، وبالتالي ستكون سوقاً رئيسية لهذا النوع من السيارات.

برج خليفة

فعلى سبيل المثال، قام عملاق الصناعة الألماني «بورشه» بإطلاق سيارته الأيقونية «تايكان» الكهربائية بالكامل في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط من خلال رسومات متحركة على جانب برج خليفة في دبي، أكبر سطح عرض في العالم بمساحة 33 ألف متر مربع وبطول 828 متراً وبمليون مصباح ليد. وقد قدمت رسومات برج خليفة عرضاً ضوئياً مثيراً بصرياً يشرح مسيرة الدفع الكهربائي للعلامة الألمانية.

كما اختارت شركة «جيتور» برج خليفة للإعلان عن سيارتي «X70PLUS» و«DASHING» للعرض على واجهته، إضافةً إلى إقامة عرض مبهر باستخدام المؤثرات الضوئية. ويعتبر عرض «جيتور» على برج خليفة دليلاً على مكانة البرج الأطول في العالم وتوافقه مع سرعة تطور العلامة التجارية للشركة، بسبب المكانة العالمية التي تحظى بها دبي والتي تجعل من السهل عليها الانتشار في المنطقة عبر الإمارة.

جيتكس جلوبال

كذلك تم الكشف خلال «جيتكس جلوبال 2022» أخيراً عن سيارات طائرة، حيث قامت الشركة الصينية «إكس بينغ» بإطلاق أول رحلة عامة حصرية للسيارة الطائرة الكهربائية «eVTOL» موديل «X2» بدعم من الشريك الرسمي غرفة دبي العالمية.

وفي هذا الصدد، قالت تريكسي لوه ميرماند، نائب الرئيس التنفيذي لإدارة المعارض والفعاليات في مركز دبي التجاري العالمي، منظم المعرض: مثّل «جيتكس جلوبال 2022» على مدار السنوات الماضية موطناً لعدد غير محدود من اللحظات التاريخية المحورية التي شهدنا فيها إطلاق ابتكارات وتوجهات تقنية حددت معالم عالمنا. لذلك نفخر باستضافة أول رحلة عامة حصرية في العالم للسيارة الطائرة.

أما الرئيس ونائب رئيس مجلس إدارة شركة «إكس بنغ»، الدكتور براين جو، فقد قال إنها المرة الأولى التي تقوم خلالها الشركة بتسيير رحلة عامة للسيارة الطائرة خارج الصين، معتبراً أن الخطوة تؤسس لجيل جديد من السيارات الطائرة، وقال: «دبي معروفة بأنها مدينة الابتكار التي ترحب بكل ما هو جديد، وتمتلك رؤية واضحة لتصميم وصناعة مستقبل التنقل».

متحف المستقبل

أيضاً تعاونت «أودي الشرق الأوسط» مع متحف المستقبل لتقديم فئة «Avant» الجديدة من سيارة «A6» الكهربائية الفاخرة المستقبلية، وقد عرضت السيارة التجريبية للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط بجناح «تكنولوجيا المستقبل»، مما يسلط الضوء على رؤية «أودي» المستقبلية فيما يتعلق بالتنقل. وقال كارستن بندر، المدير التنفيذي للشركة في الشرق الأوسط، إن السيارة التجريبية تعتبر رمزاً للابتكار الذي سيشكل مستقبل التنقل وهو ما شجع أودي على اختيار دبي لعرض أيقونتها الجديدة.

كذلك أعلنت شركة «تسلا» عن اختبار أداء سياراتها الكهربائية في صحراء دبي. ووفقاً لما نشرته الشركة عبر حساباتها على منصات التواصل الاجتماعي، فإن مهندسي الجودة قاموا باختبار عدد من أحدث إصدارات «تسلا» وهي «Model 3» و«Model X Plaid». كما أطلقت «فيراري» سيارتها بوروسانجوي في منطقة أبراج الإمارات الشهيرة في قلب دبي، حيث تعد هذه السيارة أول طراز مزود بأربعة أبواب وأربعة مقاعد من سيارات العلامة الإيطالية على الإطلاق.

إكسبو 2020

كما شكل الحدث العالمي «إكسبو 2020 دبي» حلبة تنافس لكبرى شركات السيارات العالمية، حيث حرصت جميعها على كشف جديدها. فقد شهد الحدث عرض أسرع سيارة كهربائية في العالم من نوع «نيڤيرا»، وتعتبر الأسرع في فئتها، وتنتجها شركة «ريماك» الكرواتية.

كذلك تم الكشف عن إطلاق نموذج أولي لسيارة رياضية تعمل بالهيدروجين. وأطلق على النموذج الأولي للسيارة الرياضية المستقبلية اسم «MH2»، والتي تعد الأولى من نوعها في سلوفاكيا، وثمرة التعاون مع مجموعة «ماتادور»، الرائدة في قطاع السيارات، وجامعة «كوشيتسه» التقنية.

وزاحم الصانع الصيني القوي «سايك موتور» المنافسين على ساحة سيارات المستقبل، حيث كشف عن سيارته النموذجية «KUN» ذاتية القيادة والعاملة بالطاقة الجديدة من على منصتها في جناح الصين. وتعد هذه السيارة من أبرز نجوم الجناح الصيني في الحدث العالمي، بحيث تعبر عن التقنيات القوية والمبتكرة والمتقدمة التي يجري تطويرها وتصنيعها حالياً في الصين.

جاذبية دبي

واستعرضت «البيان» آراء خبراء وعاملين في قطاع السيارات في دبي، لمعرفة أسباب اختيار الإمارات لإطلاق الطرازات الجديدة عالمياً. وفي هذا الصدد، أكد ممدوح خير الله، مدير عام «رولز - رويس موتور كارز»، المركز الميكانيكي للخليج العربي دبي والمناطق الشمالية، أن دبي ستظل الوجهة الرئيسية لمخاطبة العالم كله بمختلف جنسياته بفضل القاعدة العريضة من مختلف الجنسيات وهذا يجعل من دبي فرصة للشركات لكي تتواصل مع العام كله. وأشار إلى أن دبي تستقطب كل عام ملايين السياح وهذه فرصة كبيرة لكي تعرض مختلف الشركات جديدها في عالم السيارات ولذلك تتسابق الشركات لعرض طرازاتها الجديدة.

ولفت إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي في دبي قوية جداً والشركات تعي هذا الأمر جيداً وهي نقطة قوة في صالح دبي، وهو ما يعطي الشركات فرصة أكبر للانتشار بفضل المتابعين الكثر لأخبار دبي وما تقدمه، وقال: الإمارات تتمتع بعدد كبير من الحسابات النشطة على تطبيقات ومنصات التواصل الاجتماعي والتي وصلت إلى 38.63 مليون حساب، وهو ما يضع الدولة في مكانة أعلى بكثير من المنافسين أمام الشركات للإعلان عن منتجاتهم.

وأوضح أن المشكلة الرئيسية التي تواجه الشركات التي ترغب في الإعلان عن إحدى مركباتها الجديدة هو التوقيت، بمعنى أن كثرة تزاحم الشركات للكشف عن سيارات جديدة يفرض على كل شركة أن تختار موعداً لا يتعارض مع شركة أخرى تعلن في التوقيت نفسه، وهذا إن دل فإنما يدل على ازدحام أجندة دبي على مدار العام بشكل يظهر حرص الشركات على الانطلاق من الإمارة.

وقال إن الإحصائيات التي نشرتها مؤسسات كبرى عن دبي أخيراً أظهرت أن دبي تعتبر ضمن أكثر المدن جاذبية، كما صنفت بين الوجهات الأكثر شعبية في العالم للإقامات طويلة الأمد، كما فازت بالمركز الأول بلقب الوجهة العالمية في جائزة اختيار «تريب أدفايزر»، فضلاً عن أن دبي الوجهة الأولى لأصحاب الملايين المهاجرين. ولفت إلى أن الإمارات تحتل أعلى المراتب بين الأسواق الأكثر مبيعاً لسيارات «رولز رويس» مقارنة بعدد السكان في العالم.

سوق مهمة

وأكد محمد فوزي، المدير التنفيذي في الشرق الأوسط وأفريقيا لشركة «مكلارين أوتوموتيف»، أن الإمارات تعد سوقاً مهماً جداً بالنسبة للسيارات الفارهة، وركيزة أساسية لمبيعاتنا في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط. وقال لـ «البيان»: إن «مكلارين أوتوموتيف» تعمل على تطوير مركباتها باستمرار وتدخل أحدث التقنيات فيها، ضارباً مثالاً على ذلك وهو استعمال ألياف الكربون الصلب، وقال: يتم استعمال هذه المادة الخفيفة والمتينة في سياراتنا الخارقة، بما فيها «مكلارين أرتورا» التي كنا حريصين على إطلاقها في حلبة «أوتودروم» في دبي والتي ليس لها منافس في المنطقة لاختبارها.

 

طباعة Email