«كابيتال إنتليجينس» تؤكد تصنيف الإمارات السيادي مع نظرة مستقرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

ثبّتت «كابيتال إنتليجينس» تصنيفها السيادي لكل من العملات الأجنبية على المدى الطويل والعملات المحلية على المدى الطويل لدى الإمارات عند «AA-»، وهو من التصنيفات ذات الدرجة المرتفعة، وفقاً لما أعلنته المؤسسة في تقرير خاص أصدرته أمس.

وأفادت المؤسسة العالمية للتصنيف الائتماني في التقرير بأنها ثبتت أيضاً تصنيفها السيادي لكل من العملات الأجنبية على المدى القصير والعملات المحلية على المدى القصير لدى الإمارات عند «A+».

كما أبقت «كابيتال إنتليجينس» على نظرتها المستقبلية المستقرة لكل التصنيفات السيادية الأربعة المذكورة أعلاه للإمارات.

وأوضحت المؤسسة أن تثبيت تصنيفها السيادي للإمارات يعكس قوة الأرصدة المالية والخارجية الموحّدة للدولة، وتوقعت بقاء هذه الأرصدة قوية طول الفترة التي يُغطيها التصنيف.

ولفتت «كابيتال إنتليجينس» إلى عوامل إضافية دعمت المؤسسة في تثبيت تصنيفها السيادي للإمارات، وهي البيئة السياسية الداخلية المُستقرة بالدولة، وارتفاع نصيب الفرد في الدولة من ناتجها المحلي الإجمالي، والجهود المستمرة من جانب الدولة لتنويع اقتصادها وتحسين هيكل الميزانية الموحّدة.

وأعربت المؤسسة عن توقعاتها ببقاء الأرصدة الخارجية للإمارات قوية، مدعومة في ذلك من جانب أبوظبي.

وتطرقت المؤسسة في تقريرها إلى الحساب الجاري للإمارات، فتوقّعت أن يظل في حالة فائض مرتفع، بحيث تبلغ نسبته إلى الناتج المحلي الإجمالي للدولة 12 % في 2023، مقارنة مع 14.7 % في 2022.

وأضافت «كابيتال إنتليجينس» أن الارتفاع المتوقّع يُعزى بالأساس إلى الارتفاع الحاد في أسعار النفط وتعافي إيرادات قطاع السياحة بعد التخفيف التدريجي في القيود التي كانت مفروضة على السفر في مختلف دول العالم بسبب تفشي «كوفيد 19».

وتطرّقت المؤسسة في تقريرها أيضاً إلى الاحتياطي الرسمي لدى الإمارات حتى الشهر الماضي، الذي قُدرت قيمته بنحو 142 مليار دولار، ووصفته بأنه مُعتدل.

واختتمت المؤسسة تقريرها بالحديث عن الأداء الاقتصادي للإمارات، فأعربت عن توقعها بأن يظل هذا الأداء إيجابياً ومحتفظاً باتجاهه التصاعدي على المديين القصير والمتوسط، مدعوماً بتعافي القطاعين النفطي وغير النفطي.

طباعة Email