افتتاح أول فرع في المنطقة لسلسلة «بيتس كوفي» العالمية في «دبي مول»

محمد العبار: متفائلون بآفاق نمو عقارات دبي

محمد العبار يفتتح فرع «بيتس كوفي» في «دبي مول» بحضور عدد من الشخصيات | تصوير: يماني العفاري

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال محمد العبار، مؤسس شركة إعمار، رئيس شركة «أمريكانا للمطاعم»: إننا في «إعمار العقارية» متفائلون حيال آفاق نمو سوق العقارات في دبي خلال 2023. وأكد أن «سوق العقارات في دبي بخير».

جاء ذلك على هامش افتتاح محمد العبار أول فرع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لسلسلة المقاهي العالمية الشهيرة «بيتس كوفي» في «دبي مول»، ويعد باكورة لسلسلة فروع أخرى تعتزم «أمريكانا للمطاعم» افتتاحها لـ«Peet’s Coffee» في المنطقة، وذلك بموجب اتفاقية امتياز رئيسي حصري أبرمتها الشركة مع شركة «Peet’s Coffee» الأمريكية المتخصصة في تحميص البن والمالكة لسلسلة المقاهي العالمية التي تحمل الاسم نفسه.

وأوضح العبار في تصريحات خاصة لـ«البيان» على هامش الافتتاح أن الفرع خطوة أولى ضمن خطة حضور على نطاق واسع في المنطقة، مشيراً إلى أن «أمريكانا للمطاعم» تستهدف صدارة سوق القهوة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد حصولها على امتياز «Peet’s Coffee» في المنطقة.

وأضاف: «تقدر قيمة سوق القهوة في منطقة الشرق الأوسط وشرق أفريقيا بنحو 5 مليارات دولار سنوياً. وتتميز السوق في المنطقة بنموها اللافت، إذ تنمو بمعدل يبلغ 9 % سنوياً. وتستهدف «أمريكانا للمطاعم» الاستحواذ على حصة 40% من حجم هذه السوق من خلال «Peet’s Coffee». وعليه، فثمة خطط قيد التنفيذ حالياً للتوسع في المنطقة بفروع أخرى للسلسلة في المنطقة، تغطي الإمارات، السعودية، قطر، الكويت ومصر. ونخطط لافتتاح 700 متجر على الأقل في المنطقة. وأما عن معدل النمو الذي نستهدف تحقيقه سنوياً في المنطقة، فهو معدل يتكون من خانتين. ويتراوح بين 10 % و11 %».

وتطرق العبار إلى استراتيجيته في تحقيق النمو لسلسلة «Peet’s Coffee» في المنطقة، فقال: «عندما تدير سلسلة مقاهي عالمية في منطقة جديدة، فإنك بحاجة إلى امتلاك القدرة على الاستثمار على المدى الطويل في بناء الفروع الجديدة، التركيز على نوعية تصميم المقاهي. والأهم من كل ذلك يتعين عليك الاستثمار في استقطاب أحسن الموظفين للعمل بالفروع، فنوعية الموظفين أهم من نوعية القهوة».

وتحدث عن قدرة الشركات عموماً على الاستمرارية في الأوقات التي يعاني فيها العالم ظروفاً اقتصادية صعبة كالوقت الراهن، فقال: «الشركات التي لديها قدرة مالية، قوة إدارية، وتستطيع التحمل، بمعنى الصبر على الربح هي التي تواصل مسيرة النجاح وتبقى، المؤسسات لا بد أن تكون قوية وقت الركود. وأرى أنه من المعيب أن أجد بعض الشركات تشكو خلال فترات الركود وتنتحب، إذ يتعين على الشركات أن تكون مستعدة للأوقات الصعبة».

وأضاف: «يتعين على رجل الأعمال بناء مؤسسته على أساس الاستعداد للأوقات الصعبة من كل الجوانب، ومن الأهمية بمكان أن تكون مصروفات قليلة في أوقات النمو، ذلك أن النمو بطبيعته يدلل الشركات ويغريها بالتوسع في المصروفات، على نحو مبالغ فيه قد يلحق الضرر بالشركات فيما بعد خلال فترات الركود».

طباعة Email