مجموعة &e تعلن التزامها بالمبادرات الدولية للإفصاح عن ممارسات الحوكمة البيئية والاجتماعية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مجموعة e& (المعروفة سابقاً باسم مجموعة اتصالات)، اليوم مواصلة التزامها باتباع معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية، عبر انضمامها إلى منظومة معايير رأسمالية أصحاب المصلحة الصادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي، لتنضم إلى أكثر من 100 شركة عالمية في المنظومة الهادفة إلى مواءمة تقارير الأداء مع المؤشرات البيئية والاجتماعية والحوكمة، وقياس مساهماتها باستمرار مقابل أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وتسعى معايير رأسمالية أصحاب المصلحة، بناءً على مبادئ محددة، إلى تعزيز الموائمة بين النماذج الحالية للحوكمة البيئية والاجتماعية، لإنشاء قاعدة بيانات يمكن مقارنتها لدى الشركات العاملة بغض النظر عن القطاعات والمناطق الجغرافية.

وتشمل هذه المعايير معلومات مبنية على أربع ركائز: الموارد البشرية، والبيئة المحيطة، والازدهار، ومبادئ الحوكمة. كما تشمل تدابير تتعلق بانبعاثات الغازات الدفيئة، ومساواة الأجور، والتنوع الوظيفي بين الجنسين، وغيرها من المسائل.

وتوفر هذه المعايير أيضاً إمكانية إجراء مقارنات الأداء، الأمر الذي تتضح أهميته في قياس التقدم المنجز ضمن العمليات، ولإنشاء مجموعة من المعايير المشتركة والمنهجية الموحدة عالمياً لقياس وتسجيل الجهود المبذولة في تحقيق الاستدامة.

كما أكدت مجموعة e& خلال مشاركتها في المنتدى الاقتصادي العالمي، وفي إطار تحولها إلى تكتل عالمي في التكنولوجيا والاستثمار، على التزامها بمبادئ الحوكمة البيئية والاجتماعية، ومواصلة قيادة التحول الرقمي وتوفير الحلول التكنولوجية لتمكين المستقبل المستدام والشامل للجميع.

وتعمل استراتيجية المجموعة على تطوير أجندة الاستدامة، إلى جانب حرصها على توفير بيئة العمل المتنوعة والشاملة، والحفاظ على ممارسات الأعمال الأخلاقية والشفافة، إذ تسعى المجموعة من خلال أهدافها البيئية والاجتماعية والحوكمة، إلى تطبيق منهج العطاء للمجتمعات التي تتواجد فيها، وتمكين المستقبل الرقمي الآمن، ومواصلة الخطط الهادفة إلى الحد من الانبعاثات الكربونية ضمن الأعمال لتقود الجهود العالمية المبذولة في هذا المجال.

وقال حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لمجموعة e&: "تأتي الاستدامة في صميم كل ما نقوم به من أعمالنا، ونولي ضمن خططنا الاستراتيجية أهمية كبيرة لمواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية والمناخية، حيث نتبنى منهج المرونة والتطوير المستمر لنحفز التغيير الإيجابي في العالم، كما نكثف جهودنا في مجال ترشيد الطاقة ضمن قطاع التكنولوجيا والاتصالات لضمان مساهمتنا بشكل إيجابي في تحقيق الطموحات الوطنية والدولية للحوكمة البيئية والاجتماعية؛ لا سيما أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والاتفاقيات الرئيسية المعنية بالمناخ".

وقد قطعت مجموعة e& أشواطاً طويلة نحو تحقيق أهداف استراتيجية الاستدامة، بما يعكس التزامها الثابت بأجندة الحوكمة البيئية والاجتماعية الخاصة بها حيث تعهدت مجموعة e&، خلال مشاركتها في مؤتمر المناخ (COP27) العام الماضي، بالتزامها الوصول إلى الحياد المناخي في عملياتها بحلول 2030، مع تسريع جهودها للمساهمة في الجهود الدولية حول مسائل المناخ، والتركيز على مبادرات الحد من انبعاثات الكربون من خلال تحسين كفاءة الطاقة ومصادر الطاقة المتجددة، من بين مبادرات أخرى.

وأصبحت مجموعة e&، في نوفمبر 2022، أول عضو من القطاع الخاص في دولة الإمارات ضمن "مشروع المسرعات المستقلة في دولة الإمارات العربية المتحدة للتغير المناخي"، كقوة دافعة تلهم الشركات والمؤسسات الأخرى للعب دور مهم في دعم الجهود لبناء مستقبل مستدام.

كما أطلقت e& المؤسسات، التابعة للمجموعة، مبادرة الاستدامة FutureNow، داعيةً الجميع للمشاركة بأفكارهم لتوسيع نطاق العمل من جميع أنحاء العالم، ليكونوا جزءاً من تشكيل مستقبل مستدام في دولة الإمارات، وإعطاء الأولوية لجهود ترشيد الطاقة ومصادر الطاقة المتجددة، والعمل سويةً لتطوير حلول تقلل الاعتماد على شبكة الكهرباء في الدولة في أكثر من 11500 موقع لشبكة الهاتف المتحرك في الإمارات.

وأطلقت مجموعة اتصالات علامتها التجارية الجديدة e&، في فبراير 2022 والتي تهدف من خلال استراتيجيتها إلى تسريع النمو عبر نموذج أعمال مرن ممثلة بقطاعات الأعمال الرئيسية للمجموعة.

ويأتي قطاع الاتصالات على رأس تلك القطاعات، ممثلاً بشركة "اتصالات من e&" في مقر المجموعة بدولة الإمارات، وشركة e& إنترناشونال في الأسواق العالمية للمجموعة، للحفاظ على إرث المجموعة وتميزها في تقديم خدمات اتصالات متفوقة، وتوفير أحدث الشبكات، وتعزيز القيمة لمختلف عملاء المجموعة.

وللتركيز على الاستثمار التكنولوجي للعملاء، بما يرتقي بتجاربهم ويعزز نمط حياتهم، تأتي "e& الحياة"، لتجعل العالم الرقمي من الجيل التالي من الخدمات الرقمية مواكباً وملبياً لمتطلبات الحياة اليومية للعملاء، وتشمل خدمات الترفيه والبيع بالتجزئة وخدمات التنقل والتكنولوجيا المالية.

وتركز "e& المؤسسات" على تعزيز القيمة من خلال حلول الأمن السيبراني المتكاملة والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، فضلاً عن خدمة المشاريع الضخمة لتمكين التحول الرقمي للحكومات وقطاع الأعمال.

وستركز "e& الاستثمار" جهودها على استكشاف الفرص الاستثمارية، لتعزيز حضور المجموعة عالمياً والعوائد المقدمة للمساهمين.

طباعة Email