دفاع مدني رأس الخيمة يعزز الوعي بمبادرة «السلامة في الشتاء»

محمد الزعابي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت إدارة الدفاع المدني في رأس الخيمة، حملتها السنوية «السلامة في الشتاء»، تنفيذاً لتوجيهات القيادة العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية، بهدف زيادة التوعية والوقاية والسلامة العامة بين أفراد المجتمع، لتجنب الحوادث التي قد تحدث إما نتيجة للإهمال أو عدم الوعي لدى البعض خلال فصل الشتاء، والمحافظة على الأرواح والممتلكات والسلامة العامة، من خلال تطبيق الإجراءات الواجب اتخاذها والتأكيد على الالتزام باشتراطات الأمن والسلامة التي حددها الدفاع المدني.

وأكد العميد محمد عبدالله الزعابي مدير إدارة الدفاع المدني في رأس الخيمة، التزام إدارة الدفاع المدني بإطلاق المبادرات المجتمعية التي تستهدف رفع درجة الوعي لدى أفراد المجتمع على مدار العام، مؤكداً استعداد فرق العمل للتعامل مع الحوادث والبلاغات، إلى جانب بث نشرات توعية في كل وسائل الأعلام ومواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالإدارة لتثقيف أفراد المجتمع بالإجراءات الواجب اتخاذها خلال فصل الشتاء لضمان الحفاظ على الأرواح والممتلكات.

ودعا أفراد المجتمع إلى اتخاذ الإجراءات الوقائية لتلافي مخاطر الحوادث التي قد تحدث خلال فصل الشتاء، والالتزام باشتراطات ومعايير السلامة العامة، من خلال اتباع النصائح والإرشادات التي تطلقها الجهات المختصة في الدولة، لتجنب وقوع الحوادث بكل أشكالها، حفاظاً على السلامة العامة لدى الأفراد.

وأشار إلى ضرورة تأكد أفراد المجتمع من سلامة وتحمل الأسلاك الكهربائية الواصلة بين المدفأة والمصدر الكهربائي، وتجنب وضع المدفأة على السجاد أو بالقرب من الستائر أو أي مواد قابلة للاشتعال، وعدم السماح للأطفال باللعب بالقرب من المدفأة، والقيام بتهوية المكان بين الحين والآخر للتخلص من الغازات المنبعثة من المدفأة، وعدم استخدامها للتسخين أو التجفيف أو إشعال البخور، والتأكد من توقف السخان عن العمل في حال وصول المياه إلى درجة الحرارة المطلوبة، وألا تتجاوز درجة حرارة السخان عن 60 درجة مئوية.

وأضاف: يجب الاستخدام الآمن لوسائل التدفئة بمختلف أنواعها والسخانات وغير ذلك من الأجهزة الكهربائية، وذلك عن طريق صيانتها، والتأكد من صلاحيتها للعمل، إلى جانب عدم تحميل التيار الكهربائي حمولات زائدة تجنباً لوقوع أي مخاطر، وأخذ الحيطة والحذر عند نزول الأمطار، واتباع الإرشادات التي تحقق الأمن والسلامة، بالإضافة لأهمية الحرص على إشعال الفحم في مكان مفتوح، والانتظار إلى أن يصبح فحم الشواء بارداً عند الانتهاء من استخدامه.

وأكد الزعابي أهمية ارتفاع الوعي المجتمعي بأضرار غاز أول أكسيد الكربون فهو غاز عديم اللون والرائحة ينبعث نتيجة الاحتراق، ويطلق عليه القاتل الخفي، وترجع تسميته لكونه يتحد مع هيموجلوبين الدم بحوالي 300 ضعف مع إمكانية التصاق الأوكسجين بالهيموجلوبين مانعاً بذلك نقل الأوكسجين إلى الأنسجة والخلايا مما يؤدي إلى الوفاة.

وأشار إلى أهمية اتباع مرتادي المناطق البرية والجبلية للتعليمات والإرشادات الخاصة بالابتعاد عن قنوات السيول ومنحدراتها، وتجنب التخييم بجانب حواف الأودية ومجاري السيول أو السير على الأقدام بجانبها، وتوخي الحيطة والحذر أثناء إعداد وتركيب الخيم، والتأكد من اختيار موقع التخييم وأن يكون تركيب الخيمة في مكان آمن وبارز وتوفير طفاية حريق يدوية وحقيبة إسعافات أولية.

طباعة Email