خلال فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023

«ديوا» تبحث التعاون مع «إي دي إف» الفرنسية والمعهد الوطني للموارد في كوبا

سعيد محمد الطاير خلال استقباله وفد مجموعة «إي دي إف» برئاسة لوك ريمون في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023 | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبل معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وفداً رفيع المستوى من مجموعة «إي دي إف» (شركة كهرباء فرنسا)، برئاسة لوك ريمون، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي، ضم كلاً من بياتريس بوفون، النائب التنفيذي الأول للرئيس، وإيركي ميار، النائب الأول للرئيس لشؤون الاتحاد الأوروبي في «إي دي إف»، وبرونو بنساسون، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «إي دي إف رينوبلز»، وفاليري ليفكوف، النائب الأول للرئيس لأفريقيا والشرق الأوسط وشرق المتوسط، وعدداً من مسؤولي الشركة.

كما استقبل معاليه وفداً من جمهورية كوبا، برئاسة الدكتور أنطونيو رودريغيز رودريغيز، رئيس المعهد الوطني للموارد المائية في كوبا، ضم كلاً من سيرجيو إسبينوزا موري، مدير إدارة السياسات التجارية مع أفريقيا والشرق الأوسط في وزارة التجارة الخارجية والاستثمار الأجنبي، ومانويل فونت غارسيا، مدير عام شركة كوباهيدروليكا للاستيراد والتصدير، وأيلين مارتينيز ساردوي، السكرتير الثاني بسفارة كوبا لدى دولة الإمارات.

حضر الاجتماعين، اللذين عقدا في منصة الهيئة في القمة العالمية لطاقة المستقبل، ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023، المهندس وليد بن سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز؛ والدكتور يوسف الأكرف، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية؛ والمهندس مروان بن حيدر، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل في هيئة كهرباء ومياه دبي.

سلط معالي سعيد محمد الطاير الضوء على مشاريع الهيئة في مجال الاستدامة والطاقة المتجددة والنظيفة، في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، واستراتيجية الحیاد الكربوني 2050 لإمارة دبي لتوفیر 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول 2050. ومن أبرز المشاريع، التي تنفذها الهيئة لتحقيق هذا الهدف مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، وفق نموذج المنتج المستقل للطاقة، وستصل قدرته الإنتاجية إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، وتبلغ القدرة الإنتاجية الحالية للمجمع 2027 ميجاوات، بما يشكل نحو 14% من إجمالي القدرة الإنتاجية الإجمالية للطاقة الكهربائية في دبي.

كما تطرق معالي الطاير لأحدث التطورات في مشروع المحطة الكهرومائية بتقنية الطاقة المائية المخزنة، التي تنفذها الهيئة على سد حتا في دبي، حيث إن مجموعة «إي دي إف» استشاري المشروع، وستصل القدرة الإنتاجية للمحطة إلى 250 ميجاوات بسعة تخزينية 1,500 ميجاوات ساعة، وبعمر افتراضي يصل إلى 80 عاماً، وتعد هذه المحطة الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي، وتصل استثمارات المشروع إلى مليار و421 مليون درهم، ومن المتوقع استكماله في الربع الأخير من عام 2024.

وتحدث معاليه عن مشاريع هيئة كهرباء ومياه دبي لتحقيق استراتيجية الأمن المائي 2036 لدولة الإمارات، والتي تهدف إلى ضمان استدامة واستمرارية الوصول إلى المياه، خلال الظروف الطبيعية، وظروف الطوارئ، وتعالج تحديات الأمن المائي المستقبلية على المدى الطويل.

واستعرض معالي الطاير رؤية دبي بالنسبة لاستدامة موارد المياه في إطار الاستراتيجية المتكاملة لإدارة الموارد المائية في دبي 2030، والتي تركز على تعزيز الموارد المائية واستخدام أحدث التقنيات والحلول المبتكرة. وتعتمد هيئة كهرباء ومياه دبي ثلاثة محاور لاستدامة إنتاج المياه، تقوم على الاستفادة من الطاقة الشمسية النظيفة لتحلية مياه البحر باستخدام تقنية التناضح العكسي، التي تتميز باستهلاك أقل من الطاقة، ثم تخزين الفائض من الإنتاج في أحواض المياه الجوفية واسترجاعها، وإعادة ضخها إلى شبكة المياه عند الحاجة، ويمتاز هذا النموذج الشمولي المبتكر بالحفاظ على البيئة ويمثل حلاً اقتصادياً مستداماً، ويؤكد قدرة دبي على استشراف المستقبل وصناعته، وسيتيح هذا المشروع عند اكتماله تخزين 6,000 مليون جالون من المياه، واسترجاعها عند الحاجة، ما يجعله الأكبر من نوعه في العالم لتخزين مياه الشرب وتوفيرها في حالات الطوارئ، حيث ستوفر هذه التقنية مخزوناً استراتيجياً يمد الإمارة بأكثر من 50 مليون جالون من المياه يومياً، لمدة 90 يوماً في حالات الطوارئ، مع ضمان سلامة المياه المخزنة من التأثيرات الخارجية.

وأشاد الوفدان الزائران بجهود هيئة كهرباء ومياه دبي في تطوير بنية تحتية رائدة في دبي، لا سيما في مجال الطاقة المتجددة والنظيفة، وتحلية المياه ونقلها وتوزيعها.

طباعة Email