«بيئة أبوظبي»: 74 % من الشباب يرون تغير المناخ مؤثراً بحياتهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت نتائج استبانة أطلقتها هيئة البيئة - أبوظبي في الربع الأخير من 2022 واستهدفت فئة الشباب، أن 74% منم يعتقدون بأن التغير المناخي يؤثر في حياتهم اليومية. وبلغ إجمالي المشاركين في الاستبانة، والذين تنوعوا ما بين طلاب المدارس والجامعات والموظفين من مختلف إمارات الدولة، 4210 مشاركين، منهم حوالي 65% من الإناث.

وركزت محاور الاستبانة على قياس السلوكيات البيئية لدى الشباب، والتعرف إلى آرائهم المتعلقة بممارسات الحفاظ على البيئة وبمفاهيم الاستدامة، ومستوى وعيهم بالمسؤولية تجاه البيئة. كما هدفت الاستبانة لمعرفة تأثير السياسات المطبقة في الدولة بخصوص المواد البلاستيكية المستخدمة مرة واحدة في سلوكيات فئة الشباب، وقياس مدى تغير عاداتهم.

وقالت معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، رائدة المناخ للشباب في مؤتمر الأطراف «كوب 28»: لطالما شكّل الشباب محوراً أساسياً في الاستراتيجيات الوطنية لدولة الإمارات في كافة المجالات، لينطبق ذلك على أهمية دورهم في إحداث تطور ملموس من خلال دعمهم المباشر للبرامج والمبادرات الوطنية والدولية لمواجهة التغير المناخي وتأثيراته في حياتهم اليومية، فضلاً عن ضرورة تغيير سلوكياتهم البيئية وممارساتهم المتعلقة بمفاهيم الاستدامة بهدف دعم جهود الإمارات والعالم للوصول إلى الحياد الصفري للانبعاثات الكربونية وغيرها من البرامج الوطنية التي ستساعد على تبني ممارسات بيئية للتخفيف من تغير المناخ.

وأشارت إلى أنه من الضروري على كافة الهيئات والمؤسسات الشبابية في الإمارات العمل على تبني المبادرات الهادفة إلى زيادة وعي الشباب وتعزيز معرفتهم بالمخاطر الناجمة عن التغير المناخي، وأهمية تضافر الجهود لمواجهة التحديات البيئية، مضيفة إن نتائج الاستبانة التي أطلقتها الهيئة تؤكد أهمية هذه الفئة في رسم السياسات البيئية المستقبلية في إطار إيجاد حلول عملية ومستدامة لقضية التغير المناخي.

واعتبرت أن استثمار الإمارات في الشباب لتعزيز جهودها ودعم خططها الاستراتيجية في قضايا التغير المناخي، سيمنحها زخماً مضاعفاً لإيجاد حلول عملية مباشرة ستحدّ من المخاوف والتحديات البيئية على المدى القريب، إذ إن اعتبار 74% من الشباب المشاركين في الاستبانة أن التغير المناخي يؤثر في حياتهم اليومية سيقود حتماً إلى تسريع العمل على استراتيجيات تعتمد عليهم للتخفيف من تأثيرات التغير المناخي.

طباعة Email