ثاني الزيودي: يجب ابتكار حلول جديدة في مجال الطاقة النظيفة

الإمارات تستعرض سبل تحفيز استدامة التجارة العالمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

بحث معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، مع مجموعة من الوزراء المعنيين المشاركين في «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، سبل التعاون لتحفيز استدامة التجارة العالمية وزيادة التدفق التجاري بشكل متوازن مع تحقيق الأهداف العالمية للاستدامة.

جاء ذلك لدى مشاركة معاليه في هذا الحدث العالمي البارز، والتي تضمنت إلقاء معاليه كلمة بصفته المتحدث الرئيسي خلال منتدى «شباب من أجل الاستدامة»، داعياً الجيل المقبل من رواد الاستدامة إلى ابتكار حلول جديدة في مجال الطاقة النظيفة للمساعدة على تشكيل ملامح مستقبل الإمارات.

كما ألقى معاليه الكلمة الرئيسية خلال «منتدى أبوظبي للدائرة القطبية الشمالية»، موضحاً جهود الإمارات لدعم الوعي بنموذج القطب الشمالي في منطقة جبال الهيمالايا، وناقش أهمية التجارة المستدامة في دول الهيمالايا.

وقال إن أسبوع أبوظبي للاستدامة يشكّل فعالية رئيسية ترتقي بالأبحاث وتبادل المعرفة حول الموازنة بين النمو الاقتصادي والعمل البيئي. وتابع: مع استمرار تعزيز الإمارات لمكانتها كمركز عالمي للتجارة، من الضروري مواصلة النمو بطريقة مستدامة تتماشى مع الأهداف التنموية للدولة.

وأضاف: ندرك ضرورة تحقيق التنمية المستدامة واعتماد تدابير متكاملة لتحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وتؤكد مشاركة وزارة الاقتصاد في أسبوع أبوظبي للاستدامة التزامنا بتركيز جهودنا على التنفيذ الفعال لاستراتيجيات التنمية المستدامة عبر الاستفادة من كل الآليات الممكنة لضمان تطبيق سياساتنا.

وعلى هامش أسبوع أبوظبي للاستدامة، عقد معاليه اجتماعات وزارية مع كل من: لي يونغ، وزير الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة في كوريا الجنوبية؛ وسارة ريجليوسكي، وزيرة دولة في الحكومة الألمانية الاتحادية؛ ولويس ألبرتو كاستليوني، وزير الصناعة والتجارة في باراغواي، وفيل سكيناري وزير التنمية والتجارة الخارجية في فنلندا، ورئيس أيسلندا السابق أولافور غريمسون، يرافقه بينيديكت غيسلاسون، الرئيس التنفيذي لبنك أيسلندا أريون؛ وهيو شورت الرئيس التنفيذي لشركة بي تي كابيتال ألاسكا. وناقشت هذه الاجتماعات تعزيز سبل التعاون الثنائي لزيادة التدفق التجاري.

يشار إلى أن إجمالي التجارة غير النفطية بين الإمارات وكوريا الجنوبية وصل إلى 4 مليارات دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2022، محققة نمواً بنسبة 19% مقارنة بالفترة نفسها من 2021. بينما تعد ألمانيا ثاني أكبر شريك تجاري للإمارات في الاتحاد الأوروبي بحصة تبلغ 17%، إذ بلغت التجارة غير النفطية بين الدولتين 7 مليارات دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من 2022.

ونمت التجارة غير النفطية بين الإمارات وباراغواي بنسبة 57% خلال الأشهر التسعة الأولى من 2022 من 26.2 مليون دولار إلى 41 مليون دولار. ووصل حجم التجارة غير النفطية بين الإمارات وأيسلندا إلى 1.8 مليون دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من 2022.

طباعة Email