غرفة الشارقة تبحث تعزيز العلاقات الاقتصادية مع أوغندا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد يوويري موسيفيني، رئيس جمهورية أوغندا الصديقة، أن الإمارات عموماً، وإمارة الشارقة على وجه الخصوص، تحظى بتقدير خاص لدى أوغندا وشعبها، مبدياً إعجابه بالمستوى الحضاري والدور الاقتصادي الذي تقوم به الشارقة على مستوى المنطقة، ومشيداً بالرؤية الاقتصادية الناجحة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، معرباً عن أمله في تعزيز العلاقات بين البلدين من خلال توسيع نطاق التعاون في مختلف المجالات والقطاعات.

جاء ذلك خلال استقبال غرفة تجارة وصناعة الشارقة له رفقة وفد من مختلف القطاعات الاقتصادية الأوغندية، حيث كان في استقبالهم عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة الغرفة وعبدالله الشامسي، سفير دولة الإمارات في أوغندا، ووليد عبدالرحمن بوخاطر، النائب الثاني لرئيس الغرفة ومحمد أحمد أمين العوضي، مدير عام غرفة الشارقة، وعبدالعزيز شطاف، مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال في غرفة الشارقة.

فرص استثمارية

وأثنى يوويري موسيفيني، رئيس جمهورية أوغندا، على الدور الذي تؤديه غرفة الشارقة في دعم العلاقات الاقتصادية الثنائية، والمساهمة في السمعة العالمية العالية التي وصلت إليها إمارة الشارقة في عالم المال والأعمال، ودعا المستثمرين ورجال الأعمال في دولة الإمارات إلى زيارة أوغندا والتعرف على الكم الكبير من الفرص الاستثمارية المتاحة فيها، مؤكداً أهمية التنسيق مع غرفة الشارقة واطلاعها على المناخ والتشريعات السلسة للاستثمار في أوغندا، وتعريف المستثمرين ورجال الأعمال الإماراتيين ببيئة الأعمال والفرص الاستثمارية، لا سيما في قطاعات التكنولوجيا والزراعة والصناعة والطاقة، حيث تشكل أوغندا ثاني أكبر منتج للموز عالميا، كما تنتج 2.8 مليار ليتر سنوياً من الحليب، ولها أكثر من 39 مصنعاً لإنتاج الشاي في الإمارات.

ترحيب وحرص

ورحّب عبدالله العويس بالرئيس الأوغندي والوفد المرافق له، متمنياً أن تسهم هذه الزيارة في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والتعاون بين البلدين الصديقين، لافتاً إلى أن غرفة الشارقة حريصة على تعزيز التقارب الاقتصادي بين مجتمعي الأعمال في الشارقة وأوغندا، ويتجلى ذلك من خلال الزيارات التي قادتها الغرفة إلى أوغندا خلال السنوات الماضية منذ عام 2015، وكان آخرها البعثة التجارية التي قادتها غرفة الشارقة إلى العاصمة الأوغندية كمبالا العام الماضي.

طباعة Email