فرص كامنة في تداول الكربون

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلق بنك أبوظبي الأول، تقريراً يركز على دراسة الفرص الكامنة في قطاع تداول الكربون. ويقدم التقرير، الذي يحمل عنوان «الاستفادة من فرص تداول الكربون»، لمحة عن آلية عمل تداول الكربون، لتصحيح المفاهيم الخاطئة التي قد تكون سائدة على مستوى الرأي العام حول هذا الموضوع. كما يتطرق التقرير إلى جدوى تداول الكربون كنظام تجاري يساهم في إحداث نقلة نوعية داعمة لجهود محاربة التغير المناخي.

ويتضمن التقرير العديد من الحالات والسيناريوهات الهامة التي يمكن لأسواق الكربون من خلالها تزويد الشركات بحوافز اقتصادية للعمل على تقليل الأثر البيئي لأنشطتها، مثل تعويض الانبعاثات التي يمكن تفاديها، أو المشاريع التي تحد من الانبعاثات الكربونية في مناطق أخرى من العالم.

ويشير التقرير إلى ضرورة القيام بالمزيد من البحث والدراسة حول الطرق الأمثل لتوظيف إمكانات الكربون، لافتاً إلى أهمية الاعتماد على القوى التكنولوجية والمالية المتاحة للاستفادة بأفضل شكل ممكن من حلول أسواق الكربون، بأسلوب يجعل هذه الأسواق في مقدمة عناصر العمل المناخي على المديين القريب والمتوسط.

وقال شارغيل بشير، رئيس الاستدامة في بنك أبوظبي الأول: «انطلاقاً من الجهود العالمية المتكاتفة للحد من آثار التحديات المناخية، برزت أسواق الكربون كفئة من الأصول التي يتم النظر إليها اليوم بصفتها قفزة نوعية على صعيد محاربة التغير المناخي. وأراد بنك أبوظبي الأول لفت الانتباه إلى هذا المفهوم الجديد؛ وقد قدمنا توصيات نأمل بأنها ستثري معلومات صناع القرار حول هذا الموضوع.».

طباعة Email