«دبي للسلع المتعددة» يطلق منظومة للتجارة الإلكترونية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مركز دبي للسلع المتعددة إطلاق منظومة جديدة للتجارة الإلكترونية، بهدف تحفيز وتسريع مسيرة نمو القطاع في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي تقدر قيمته حالياً بـ 32 مليار دولار، ومن المتوقع أن يواصل التوسع والنمو لتصل قيمته إلى 50 مليار دولار بحلول 2025.

ويحتضن المركز حالياً أكثر من 290 شركة ناشطة في قطاع التجارة الإلكترونية، بما فيها «ديليفرو» و«إنستاشوب» و«كفو» و«كلاس باس» و«جست لايف»، وتتمثل رؤية مركز دبي للسلع المتعددة عبر إطلاق هذه المنظومة الجديدة في الاستفادة من الزخم والطلب المتزايد داخل قطاع التجارة الإلكترونية، ما سيساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة الناشطة في هذا القطاع اغتنام فرصة مباشرة أعمالهم، انطلاقاً من موقع متميز، يتيح لهم سهولة الوصول إلى مساحات العمل وخدمات إنجاز وتنفيذ الطلبات وغيرها من خيارات التوصيل.

ويتمتع المركز، بفضل بنيته التحتية المتطورة الداعمة للتجارة والتزامه بالتركيز على تعزيز سهولة ممارسة الأعمال، بمكانة رائدة تؤهله إلى المساهمة بدور فاعل ونشط في رفد مسيرة نمو قطاع التجارة الإلكترونية.

جاء إطلاق المنظومة الجديدة بالشراكة مع «ذا بوكس» أكبر مزود لخدمات وحلول التخزين الذاتي في الشرق الأوسط؛ والذي يوفر للشركات الأعضاء مجموعة واسعة من حلول التخزين، بداية من الخزائن الصغيرة، ووصولاً إلى المستودعات.

ويتعاون المركز مع «ذا بوكس» أيضاً لتقديم برنامج لتسريع الأعمال تحت عنوان «برنامج مسرّع الأعمال ذا بوكس من مركز دبي للسلع المتعددة»، والذي صمم خصيصاً لدعم الشركات الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في قطاع التجارة الإلكترونية، وسيقدم هذا البرنامج حسومات على أسعار خدمات التخزين واستصدار التراخيص من مركز دبي للسلع المتعددة، كما سيقدم للشركات جلسات إرشادية فردية وسلسلة من ورش العمل المتخصصة مع مجموعة واسعة من فرص التواصل الحصرية مع مجتمع أعمال مركز دبي للسلع المتعددة، الذي يضم حالياً أكثر من 22 ألف شركة.

وقال أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة: تسارع وتيرة التحول الرقمي في جميع أنحاء دولة الإمارات والمنطقة ككل يعد محركاً رئيسياً وراء نمو قطاع التجارة الإلكترونية، الذي يزدهر بمعدلات غير مسبوقة، وهو ما يواكبه زخم وتوسع كبيرين في صعد وتوجهات مختلفة، مثل زيادة عدد مؤثري مواقع التواصل الاجتماعي، الذين يروجون للمنتجات عبر قنواتهم وحساباتهم، هذا بالإضافة إلى تنامي العلامات التجارية المرموقة، التي تتحول بشكل كبير إلى عرض منتجاتها وبيعها عبر المنصات الإلكترونية، وأظهرت هذه المعطيات حاجة ملحة إلى إطلاق منصة شاملة ومتكاملة تؤمن كل متطلبات شركات التجارة الإلكترونية لتحقيق النمو والازدهار. وهذا ما ينشده المركز من خلال إطلاق منظومته المتخصصة في التجارة الإلكترونية، ونحن فخورون باتخاذ هذه الخطوة بالتعاون مع شريكنا «ذا بوكس».

وبخلاف برنامج مسرع الأعمال سيتسنى للشركات المهتمة بالانضمام إلى منظومة التجارة الإلكترونية التابعة لمركز دبي للسلع المتعددة الاختيار من بين ثلاث باقات أعمال: أساسية، وستارتر، وبرميوم+، والتي ستتيح لشركات التجارة الإلكترونية فرصة الحصول على جملة من المزايا مثل حسومات تصل إلى 50% على ترخيص أعمال مركز دبي للسلع المتعددة، ومساحات العمل المشتركة أو المساحات المكتبية الخاصة، بالإضافة إلى حلول وخدمات التخزين المقدمة من «ذا بوكس».

وقال وديع حداد، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «ذا بوكس»: تشكل خدمات التخزين وحلول تنفيذ الطلبات وتوصيلها للوجهات النهائية أمراً حاسماً في نجاح أي شركة نشطة في قطاع التجارة الإلكترونية، ونحن فخورون بشراكتنا مع مركز دبي للسلع المتعددة لتقديم كل أشكال الدعم اللازمة، لتلبية الاحتياجات المتنامية في قطاع التجارة الإلكترونية، من خلال تمكين الشركات الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في التجارة الإلكترونية من الاستفادة من إمكانات بنيتنا التحتية المتطورة، وبما يضمن الوفاء بالتزاماتها ومتطلباتها.

طباعة Email