بالشراكة بين "قيادات الإمارات" و"نافس".. منصور بن زايد وعبد الله بن زايد يشهدان إطلاق "نافس" لإعداد القادة في القطاع الخاص

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، في قصر الوطن، إطلاق برنامج "نافس" لإعداد القادة في القطاع الخاص، في إطار اتفاقية وقعها مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، ومكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء بهدف تطوير كوادر قيادية وطنية متميزة في القطاع الخاص، وإعداد جيل جديد من القيادات القادرة على رفع مستوى الأداء بما يسهم في تحقيق التوجهات الاستراتيجية المستقبلية لدولة الإمارات ودفع عجلة الاقتصاد الوطني.

حضر توقيع الاتفاقية.. معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، ومن وزارة الموارد البشرية والتوطين كل من سعادة سيف السويدي وكيل الوزارة لشؤون التوطين، وسعادة أحمد آل ناصر وكيل الوزارة المساعد لتنمية الموارد البشرية، وسعادة فريدة آل علي وكيل الوزارة المساعد لتوظيف الموارد البشرية الوطنية.

وقع الاتفاقية.. سعادة عبد الله ناصر لوتاه مساعد وزير شؤون مجلس الوزراء للتنافسية والتبادل المعرفي مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وسعادة غنام المزروعي الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية.

وتنص الاتفاقية على إطلاق "برنامج نافس لإعداد القادة" بالتعاون بين برنامج قيادات حكومة الإمارات في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، ومجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، ووزارة الموارد البشرية والتوطين، ويهدف البرنامج إلى تمكين الكوادر الوطنية وبناء قدراتها في القطاع الخاص، بما يضمن تعزيز تنافسيتها واستدامة نجاحها، وتحقيق نقلة نوعية في المسار التنموي لدولة الإمارات.

وأكد عبد الله لوتاه أن حكومة دولة الإمارات حريصة على تعزيز مشاركة الكوادر الإماراتية في مختلف القطاعات الاقتصادية، من خلال نهج متكامل يسعى لتأهيل الكادر الوطني وتمكينه في القطاعات الحيوية، من خلال تطوير المهارات والقدرات، وإعداد جيل جديد من القيادات القادرة على تطوير القطاع الخاص، ودفع عجلة النمو الاقتصادي.

وقال إن الشراكة مع مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، ووزارة الموارد البشرية والتوطين ستدعم تطوير برامج جديدة ومبادرات نوعية تضمن استمرار الكفاءات الوطنية وتطورها في القطاع الخاص، الذي يعد شريكاً أساسياً في تعزيز استقطاب الكفاءات وبناء القدرات، ومحركاً للاقتصاد الوطني المستدام.

من جهته، أكّد غنام المزروعي أن مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية يهدف من خلال شراكته إلى توسيع مجالات تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية بما يسهم في رفع كفاءتها وزيادة حضورها في مختلف ميادين العمل ضمن القطاع الخاص، الذي يعدّ شريكاً أساسياً للتنمية الاقتصادية للدولة.

وقال: "يعدّ "برنامج نافس لإعداد القادة" إضافة مهمّة لبرامج ومبادرات نافس الهادفة إلى تعزيز مهارات المواطنين، وسيعمل هذا البرنامج على إعداد جيل من القيادات الوطنية القادرة على النهوض بالقطاع الخاص، وترسيخ دوره الحيوي ضمن الاستراتيجيات الوطنية الرامية إلى تحقيق التنمية الاقتصادية والمستدامة، وتعزيز وجود المواهب الإماراتية في مواقع قيادية فاعلة ومؤثّرة ".

وبموجب الاتفاقية، سيعمل برنامج قيادات حكومة الإمارات بالشراكة مع الجهات الحكومية والشركات الخاصة على تصميم وتنفيذ "برنامج نافس لإعداد القادة"، بهدف تطوير المهارات القيادية للكوادر الإماراتية المتميزة في القطاع الخاص، وتعزيز التعاون في مجال تنفيذ ومتابعة تطبيق الأهداف الاستراتيجية لحكومة دولة الإمارات ببناء القدرات وإعداد المواهب.

وسيركز البرنامج على تعزيز المبادرات الحكومية لتبادل المعرفة والتجارب المؤسسية الناجحة، في مختلف القطاعات وعلى كافة المستويات، من خلال تصميم البرامج المتخصصة وعقد ورش العمل التدريبية التفاعلية، وعقد الشراكات الفاعلة مع الجهات المحلية والمؤسسات المتميزة في القطاع الخاص.

الجدير بالذكر، أن حكومة دولة الإمارات أطلقت برنامج "نافس" في سبتمبر 2021، ضمن حزمة برامج ومبادرات مشاريع الخمسين الهادفة لتطوير الاقتصاد الوطني، من خلال إطلاق خطط استراتيجية طويلة المدى لدعم المواطنين في القطاع الخاص، وتفعيل الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص لاستيعاب الخريجين المواطنين في القطاع الخاص.

ويجسد برنامج قيادات حكومة الإمارات الذي تم تأسيسه عام 2008، رؤية ومنهجية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في إعداد القيادات الحكومية القادرة على إحداث التغيير، وبناء قدرات الكوادر والكفاءات الوطنية، وتمكين الجهات من تحقيق الأهداف الاستراتيجية، وتعزيز جهود حكومة دولة الإمارات.

طباعة Email