"الإمارات للتنمية" يفوز بجائزة أفضل مؤسسة للتمويل متناهي الصغر في "غلوبال بانكينغ آند فاينانس" 2022

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

فاز مصرف الإمارات للتنمية، أحد المحركات المالية الرئيسية لأجندة التنويع الاقتصادي والتحوّل الصناعي في دولة الإمارات، بجائزة أفضل مصرف للتمويل متناهي الصغر في منطقة الشرق الأوسط للعام 2022 خلال حفل توزيع جوائز مجلّة "غلوبال بانكينغ آند فاينانس".

ويُعد حفل توزيع جوائز "غلوبال بانكينغ آند فاينانس" حدثاً عالمياً ومرموقاً في القطاع المصرفي، حيث يتم تكريم أصحاب الإنجازات والأداء المتميز على مستوى القطاع المصرفي والخدمات المالية ضمن مجموعة محددة من الفئات.

وتحتفي هذه الجوائز السنوية بالشركات المتميّزة من مختلف الأحجام وغيرها من المؤسسات المالية المرموقة، تقديراً لما صنعته من نجاحات وإنجازات ضمن عدد من المجالات المتخصصة في القطاع المالي، مما جعلها معياراً موثوقاً للتميّز على مستوى المجتمع المالي الدولي.

ويأتي فوز مصرف الإمارات للتنمية بجائزة أفضل مصرف للتمويل متناهي الصغر في منطقة الشرق الأوسط 2022، التي تندرج ضمن فئة جوائز الخدمات المصرفية للمشروعات متناهية الصغر والشركات الصغيرة والمتوسطة، تأكيداً على التزامه المستمر بدعم مسيرة التنمية الاقتصادية في الدولة ودوره في تمكين هذا القطاع.

ويقدم المصرف ، باعتباره المحرك المالي الرئيسي لأجندة التنويع الاقتصادي والتحوّل الصناعي في دولة الإمارات، محفظة واسعة من الحلول المالية المصممة خصيصاً لتلبية احتياجات هذا القطاع من المشروعات والشركات.

كما يوفر المصرف خدمات تمويل بشروط مواتية، سواء في شكل تمويلات مباشرة، أو بالشراكة مع شركة التكنولوجيا المالية "بيهايف"، لاسيّما وأنه قد أطلق سابقاً حلولاً تمويلية متناهية الصغر، متيحاً لقطاع المشروعات متناهية الصغر والشركات الصغيرة والمتوسطة الناشطة في القطاعات الخمسة الصناعية الرئيسية ذات أولوية والتي لديها أثر تنموي على اقتصاد الدولة، فرصة التقدم والحصول على تمويل يصل إلى 5 ملايين درهم في غضون خمسة أيام فقط. علاوةً على ذلك، يواصل المصرف مساعيه المبذولة في إبرام شراكات مثمرة والتعاون مع المؤسسات البارز مثل مناطق الأعمال الحرّة ودوائر التنمية الاقتصادية والكيانات والمؤسسات التابعة للحوكمة، بهدف ضمان تقديم حلول تمويلية مناسبة لاحتياجات قطاع المشروعات متناهية الصغر والشركات الصغيرة والمتوسطة.

واستمراراً لدعمه لقطاع المشروعات متناهية الصغر والشركات الصغيرة والمتوسطة وغيرها من الشركات الناشئة وتمكينها جميعاً من فتح حساب مصرفي، أطلق مصرف الإمارات للتنمية تطبيق الخدمات المصرفية بالتعاون مع شركة YAP، وهو عبارة عن منصّة رقمية مركزية مجانية، تتيح للشركات والأعمال التسجيل وإصدار رقم الحساب المصرفي الدولي (IBAN) وتفعيل الحساب خلال 48 ساعةً.

وبخلاف خدماته المالية، يقدم المصرف خدمات أخرى للشركات الناشئة عبر منصّة الإلكترونية "مختبر الأعمال"، كما يقدم خدمات استشارية وبرامج تدريبية ويشارك خبراته وتوجيهاته الإرشادية لدعم الشركات في إطلاق أعمالها وتعزيز قدرتها على الوصول إلى الخدمات المصرفية وتمكينها من إدارة شؤونها المالية بكفاءة عالية.

ويأتي ضمن الأولويات الرئيسية لدى المصرف دعم روّاد الأعمال من أبناء دولة الإمارات، وذلك من خلال تزويدهم بـ "حلول تمويل الشركات الناشئة وروّاد الأعمال"، والتي تقدم الدعم المالي المطلوب لمساعدتهم في ترجمة رؤية أعمالهم ومن ثمّ ترسيخ أسس الاستدامة عبر مختلف القطاعات.

وتجدر الإشارة إلى أن الشركات الصغيرة والمتوسطة تشكل ما يقارب 94 في المائة من مجمل الشركات العاملة في دولة الإمارات، كما تساهم في توفير أكثر من 86 في المائة من الوظائف ضمن القطاع الخاص. ولا شك أن المؤسسات المالية تضطلع بدور محوري في ترجمة رؤية الإمارات الهادفة إلى بناء اقتصاد قوي ومتنوعّ وترسيخ مكانة الدولة مركزاً جاذباً للاستثمارات العالمية.

وكان مصرف الإمارات للتنمية قد حقق أداءً قوياً خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري، حيث شهد تسجيل 1,377 حساب رقمي جديد عبر تطبيقه للخدمات المصرفية للأعمال كما وافق على منح تمويلات بقيمة 4.4 مليار درهم وكذلك تمويلات بقيمة 1.3 مليار درهم للشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات.

وقال أحمد محمد النقبي، الرئيس التنفيذي لمصرف الإمارات للتنمية - بهذه المناسبة - : "تمثّل هذه الجائزة المرموقة إنجازاً آخر يُضاف إلى سجل نجاحات مصرف الإمارات للتنمية، وتنسجم مع استراتيجيته والتزامه بدعم أجندة التنويع الاقتصادي والتحوّل الصناعي في دولة الإمارات. وتزداد أهمية المشروعات متناهية الصغر والشركات الصغيرة والمتوسطة، لاسيّما وأنها ستصبح رويداً رويداً العمود الفقري للاقتصاد الوطني، بفضل ما تقدمه من مساهمات نوعية في ترجمة مستهدفات التنوع الاقتصادي وتحقيق النهضة الصناعية في البلاد. وبدورنا، سنواصل جهودنا المبذولة بحثاً عن أفضل الفرص بجانب إبرام الشراكات المثمرة لدفع عجلة نمو هذا القطاع في دولة الإمارات، من خلال التعاون مع أبرز المؤسسات وإبرام اتفاقيات شراكات متميزة، بموازاة دعم طموح الإمارات المتمثّل في ترسيخ مكانتها كواحدة من أكثر الدول ابتكاراً وأحد أبرز المراكز المالية المرموقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

طباعة Email