«المنتدى الاقتصادي»: دبي نموذج عالمي في استخدام البيانات المفتوحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد المنتدى الاقتصادي العالمي، أن دبي تُعدّ من الأمثلة القليلة عالمياً على استفادة الحكومات من البيانات المفتوحة، وتوظيفها إياها بنجاح في تغيير شكل الحياة داخل المدن إلى الأفضل.

وأوضح المنتدى، في تقرير على موقعه الشبكي، أن دبي ضمن 5 مدن على مستوى العالم، أثبتت نجاحها في توظيف البيانات المفتوحة حكومياً على مدى العقد الأخير، والمدن الأربع الأخرى هي، لندن، نيويورك، أمستردام، وبرشلونة، مشيراً إلى أن هذه المدن نجحت في إثبات أهمية البيانات المفتوحة في تعزيز مرونة حكومات المدن وزيادة قدرتها على مواجهة الأزمات والكوارث العالمية، وهو ما تبين جلياً في غضون الأعوام الثلاثة الأخيرة التي مرّت منذ تفشي جائحة «كوفيد 19».

وكانت «دائرة دبي الذكية» قد أطلقت مبادرة «بيانات دبي» عام 2015، وأناطت مسؤولية متابعة تنفيذها لمؤسسة «بيانات دبي»، بالشراكة والتعاون مع القطاعين العام والخاص، ومنظمات المجتمع المدني، والأوساط الأكاديمية.

وتهدف مبادرة «بيانات دبي» إلى الارتقاء بمكانة دبي التنافسية لتكون مدينة عالمية رائدة في مجال البيانات وفي بناء اقتصاد البيانات، ووضعت هذه المبادرة أطر حوكمة واضحة ومتقدمة لإدارة البيانات باعتبارها جزءاً من الأصول الاستراتيجية، ولبناء منصة على نطاق المدينة لإدارة البيانات المفتوحة التي تُستخدم في تقديم خدمات ذات قيمة مضافة.

ويُقصد بالبيانات المفتوحة، توافر البيانات وإتاحتها للجميع، وأيضاً إتاحة حق استخدامها وإعادة نشرها، من دون أي قيود تتعلق بحقوق الطباعة، أو النشر.

طباعة Email