يستضيف مجموعة من الخبراء والمتخصصين في جلسات متنوعة وغنيّة ضمن خمس منصات تفاعلية

«الشارقة لريادة الأعمال» يكشف أسرار تفوق الإمارات في صناعة الأغذية والمشروبات

خلال جلسة بعنوان "كواليس قطاع الأغذية والمشروبات في دولة الإمارات | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدّ نخبة من الخبراء والمتخصصين في صناعة الأغذية والمشروبات أن تعدد الثقافات في دولة الإمارات العربية المتحدة عزز من ازدهار هذه الصناعة بشكل كبير، بسبب التنوع الهائل في الأذواق الغذائية، وتنافس رواد الأعمال في إرضاء كافة أذواق المستهلكين، مشيرين إلى الدعم الذي تقدمه الدولة للشركات الصغيرة لتوسيع خيارات الموارد المتاحة لأصحاب المشاريع الغذائية.

جاء ذلك خلال جلسة بعنوان «كواليس قطاع الأغذية والمشروبات في دولة الإمارات العربية المتحدة»، أقيمت ضمن فعاليات الدورة السادسة من «مهرجان الشارقة لريادة الأعمال»، الذي ينظمه مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، يومي 17و18 ديسمبر 2022، تحت شعار «حيث ننتمي».

وشارك في الجلسة التي أدارتها نجلاء الأنصاري، مؤسس «هذه ليست مساحة - NOT A SPACE»، كل من نوال النعيمي، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ«مطعم وحلويات بيبر فيج»، وهند بن ظاهر، مؤسس المطعم الصحي «Menagerie Eatery»، وإبراهيم الملوحي، مؤسس سلسلة مقاهي «The Espresso Lab»، وسالم بوسمنوه - مؤسس مقهى Gnad، وعلي الإبراهيم مؤسس تطبيق COFE Apps.

ووجهت مديرة الجلسة نجلاء الأنصاري، المتحدثين لشرح أهم العوامل التي أدت إلى نجاح مشاريعهم،، حيث شددوا على أهمية الانطلاق من المجتمع المحلي وفهم احتياجاته، لتقديم خدمات ومنتجات مناسبة لا تكتفي فقط بتحقيق الرواج، بل وأيضاً تلبية ما ينتظره المستهلكون من أصحاب المطاعم والمقاهي بصورة مبتكرة.

وأوضحت نوال النعيمي أنها ابتدأت مشروعها قبل 14 عاماً لافتتاح أول مطعم في منطقة مويلح، وقالت: «هذا المطعم غير حياتي، فقد تركت وظيفتي الحكومية من أجل العمل على تأسيسه كمشروع صغير، لكنني عندما أزور منطقة مويلح الآن وهي مفعمة بالحركة والحياة، أشعر بالفخر بسبب حجم التأثير الذي قمنا به عبر مطعمنا لإنعاش منطقة كاملة».

وشددت هند بن ظاهر، مؤسس المطعم الصحي «Menagerie Eatery» على أهمية أن يكون التخصص المهني لرائد الأعمال نابعاً من إيمان بأهمية ما يقوم به لمجتمعه، مستشهدةً بتجربتها في القول: «انتبهت قبل 6 سنوات إلى احتياج منطقة الخوانيج التي أسكن فيها إلى وجود مطاعم ومقاه تلبي أذواق سكانها، وفي الوقت نفسه شعرت برغبة في القيام بمشروع مميز لمجتمع منطقتي». شارحةً طبيعة الأكلات الصحية التي تقدمها في مشروعها وصعوبة التفوق في صناعة تنافسية مثل صناعة الأغذية، ما لم تتوفر القدرة الدائمة على جذب قاعدة من العملاء والاحتفاظ بهم.

وفي مجال صناعة القهوة، تحدث إبراهيم الملوحي، عن مشروعه «The Espresso Lab» قائلاً: «توجهت مبكراً للاهتمام بالقهوة المختصة في الفترة التي لم تكن قد حققت فيها انتشارها الحالي بعد، وهو ما مثل صعوبة بالنسبة لي في البداية لإقناع الشركاء وافتتاح الفرع الأول، لكنني في كل مرة كنت أقابل فيها بالرفض أصر على مواصلة التعلم وزيادة معرفتي بزراعة البن وتحميصه»، لافتاً إلى أن هذه الجهود قادته خلال 10 سنوات لبناء مشروع ناجح، استطاع عبره فتح فروع متعددة حتى في الأماكن التي رفضت احتضان مشروعه في البداية.

وفي تجربة مماثلة، تطرق سالم بوسمنوه إلى تجربة مقهى Gnad، الذي شرح كيفية انشاء فروعه مشدداً على أهمية استخدام رائد الأعمال لشبكة معارفه للترويج لمشروعه، والانطلاق منها إلى عدد أكبر من العملاء والزبائن الدائمين.

من جانبه، تحدث علي الإبراهيم عن أفضل المنهجيات لتحقيق التوازن بين خبرات صنع القهوة وخيارات التنفيذ، بالاستشهاد بمشروع تطبيقه COFE App، الذي يقدم العديد من الخدمات لمستهلكي وبائعي القهوة، عبر خيارات تقنية مبتكرة تخلق حالة من الانسجام بين جودة المنتج وراحة المستهلكين.

وتأتي هذه الجلسة ضمن مجموعة متنوعة من الجلسات التي تستضيفها «منصة المجتمع»، وهي منصة جديدة تنطلق أعمالها لأول مرة في «مهرجان الشارقة لريادة الأعمال» خلال دورته السادسة، مستضيفةً على مدار يومين أكثر من 15 خبيراً في صناعة الأغذية والمشروبات، إلى جانب مجموعة من رواد الأعمال وقادة الفكر وصناع التغيير، الذين سيثرون من خلالها تجربة الزوار بخبراتهم ومعارفهم.

طباعة Email