نجلاء المدفع: «مهرجان ريادة الأعمال» يركز على تحويل التحديات إلى فرص حقيقية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشير الإحصائيات إلى أن العالم يشهد تأسيس ملايين الشركات الناشئة سنوياً، لكن في ظل المتغيرات المتسارعة التي تشهدها منظومة الشركات الناشئة العالمية، تضاعفت الصعوبات. و90% من هذه الشركات تفشل في تحقيق النجاح خلال السنوات العشر الأولى، ويعود ذلك إلى عدد من الأسباب مثل نقص التمويل، أو العجز عن النمو والتوسع بسبب نقص خبرة رواد الأعمال، أو المنافسة الشرسة، أو نقص الموهبة في الأعمال الإدارية والتسويقية والتخطيطية، وعدم مواكبة التطورات التكنولوجية واحتياجات الأسواق المتغيرة.

حلول ملموسة

وأكدت نجلاء المدفع، الرئيس التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، في تصريحات لـ «البيان» أن «مهرجان الشارقة لريادة الأعمال» في دورته الـ 6، التي تنطلق اليوم في «مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار» تحت شعار «حيث ننتمي»، يحرص على تقديم الحلول العملية الملموسة للتغلب على التحديات وتحويلها إلى فرص حقيقية، مع التركيز على أهمية اتخاذ الخطوات الاستباقية لتجنب ارتكاب الأخطاء والتعامل معها فور وقوعها بالطريقة الأمثل وبأقل الخسائر، حيث يجمع أكثر من 130 من قادة القطاعات والمؤثرين وأصحاب التجارب الناجحة والأفكار الخلاقة وكبار المستثمرين والمتحدثين الملهمين.

وأضافت أن «شراع» يستهدف إعداد الجيل القادم من رواد الأعمال الناجحين القادرين على المساهمة في تعزيز قدرات الاقتصاد الوطني، داعية كافة أصحاب الأفكار الإبداعية والمبتكرة والخلاقة من جميع أرجاء الدولة والمنطقة لحضور المهرجان والاستفادة من الموضوعات المهمة التي يطرحها، والتي تثري مسيرتهم المهنية وتضمن تحويل أفكارهم النظرية إلى مشاريع عملية تتوج بإطلاق شركاتهم الناشئة القادرة على تحويل التحديات إلى فرص لتحقيق النجاح.

تعزيز الوعي

ولفتت إلى أن المهرجان يعزز وعي رواد الأعمال ويرتقي بمعارفهم، ابتداءً بقطاع التعليم والأغذية والمشروبات والأزياء والمجوهرات، وانتهاءً بالتسوق الإلكتروني وعالم التكنولوجيا والميتافيرس، ومن خلال مجموعة متكاملة من الندوات والجلسات النقاشية والحوارات الملهمة وورش العمل والعروض التقديمية والأدائية والمسابقات والجوائز التحفيزية.

طباعة Email