«موانئ أبوظبي» توقع اتفاقيتين مع قرغيزستان لدعم التجارة مع آسيا الوسطى

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت مجموعة موانئ أبوظبي اتفاقيتين مع حكومة قرغيزستان، لدعم التجارة وتعزيز الروابط التجارية مع الدولة الواقعة في آسيا الوسطى.

وتنص الاتفاقية الأولى على إطلاق مفاوضات بين وزارة الاقتصاد والتجارة القرغيزية، ومجموعة موانئ أبوظبي، لتوفير قطعة أرض مساحتها 300,000 متر مربع في مناطق خليفة الاقتصادية أبوظبي «كيزاد»، لتطوير وتشغيل مركز لوجستي ومنطقة جمركية، وسيتم تنفيذ المشروع في المنطقة الحرة في كيزاد، وسيسهم في تيسير عمليات استيراد وتصدير البضائع من جمهورية قرغيزستان وإليها.

وتنص الاتفاقية الثانية على قيام بوابة المقطع، التابعة للقطاع الرقمي في مجموعة موانئ أبوظبي، بإعداد استراتيجية لوزارة المالية القرغيزية تهدف إلى تطوير حل لإدارة الحدود والجمارك، وتشييد بنى تحتية، وتأسيس نافذة رقمية وطنية موحدة، إضافة إلى مجموعة من الخدمات الرقمية، التي تسهم في تعزيز عملية التنمية في قرغيزستان.

وكانت بوابة المقطع قد أثبتت قدراتها وخبراتها في هذا المجال، حيث قامت بتطوير المنصة المتقدمة للتجارة والخدمات اللوجستية «أطلب»، التي تعتبر حلاً تقنياً،يرتكز على نظام النافذة الموحدة، تم تصميمه لتوفير جميع الخدمات التجارية واللوجستية في إمارة أبوظبي تحت مظلة واحدة، تشمل الخدمات البحرية والجوية والبرية وخدمات المناطق الصناعية والحرة.

وترتكز الاتفاقيات على استراتيجية مجموعة موانئ أبوظبي الرامية إلى توسيع حضورها في آسيا الوسطى، وبلغت صادرات قرغيزستان إلى دولة الإمارات في 2020 نحو 71 مليون دولار، حيث شملت أبرز الصادرات الذهب وقطع غيار الطائرات والبترول المكرر، في حين بلغ حجم تجارة الدولة مع قرغيزستان 174 مليون دولار.

وقال أقيلبيك جباروف، رئيس وزراء جمهورية قرغيزستان خلال مراسم التوقيع على الاتفاقيات مع مجموعة موانئ أبوظبي وبوابة المقطع: «نشهد لحظة تاريخية فارقة، إذ أصبح لقرغيزستان الدولة غير الساحلية منفذ حيوي على البحر، ولا شك في أن هذا الأمر يعد خطوة كبيرة إلى الأمام بالنسبة لنا، وهذه الاتفاقيات تعزز العلاقات القرغيزية- الإماراتية، وتضيف زخماً كبيراً لها، كما تساعد دولتنا على تحقيق نمو اقتصادي ملموس».

ريادة

وأكد الكابتن محمد الشامسي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ أبوظبي، أهمية هذه الاتفاقيات الأولية التي تبرز ريادة المجموعة بمجال الخدمات الرقمية والمناطق الحرة، وتشكل فرصة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال: «تواصل مجموعة موانئ أبوظبي العمل على توسيع حضورها الدولي تماشياً مع توجيهات قيادتنا الرشيدة، ولا شك في أن منطقة آسيا الوسطى تشكل سوقاً حيوية واعدة للنمو والتطور. ونتوجه بالشكر إلى الحكومة القرغيزية على ثقتها بقدرات مجموعة موانئ أبوظبي، ونتطلع إلى العمل معهم يداً بيد لدفع مسيرة التحديث والتطوير».

طباعة Email