شركات عالمية أعضاء بـ«العمل الأمريكي بأبوظبي» تدعم استراتيجية التوازن بين الجنسين في الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أشاد مسؤولون تنفيذيون لشركات عالمية أعضاء بمجلس العمل الأمريكي في أبوظبي تعمل في مجالات متنوعة في الدولة، بمبادرة «تعهد القطاع الخاص بزيادة نسبة مشاركة المرأة في المناصب القيادية إلى 30% بحلول عام 2025»، وهي مبادرة طوعية للقطاع الخاص المحلي، ممثلاً في المجلس الاستشاري للقطاع الخاص، تم إطلاقها في شهر يناير من العام الحالي، بالتعاون مع مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين واللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، وستسهم في تسريع تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بالتوازن بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات. 

وأعرب مسؤولو هذه الشركات عن سعادتهم بالانضمام لهذه المبادرة الطوعية، مؤكدين حرص القطاع الخاص على دعم رؤية وتوجهات دولة الإمارات لتحقيق المزيد من النجاحات بملف التوازن بين الجنسين محلياً وإقليمياً، كما ثمنوا الجهود المكثفة لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين وشراكاته البناءة والمؤثرة مع القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق هذه الرؤية التي تسعى لأن تكون الإمارات واحدة من أفضل دول العالم بهذا الملف.

وأعربت شمسة صالح عن شكرها للشركات الموقعة على التعهد ودعمها لمبادرات مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين ورؤية وأهداف حكومة الإمارات في تحقيق المزيد من التقدم بهذا الملف الحيوي.

مؤكدةً أهمية تضافر الجهود بين القطاعين الحكومي والخاص من أجل رفع نسبة تمثيل المرأة في المناصب القيادية، لافتةً إلى التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية الإيجابية لهذه الخطوة برفع نسبة تمثيل المرأة بالمناصب الإدارية الوسطى والعليا من خلال مبادرات وإجراءات متنوعة، مؤكدةً أن إشراك المرأة فيها يسهم أيضاً في تحسين الأداء والإنتاجية. 

تأثير إيجابي 

وقالت جيسيكا سيدركويست، مساعد نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي لشؤون الإدارة، إن تعهد التوازن بين الجنسين يؤكد التزام الإمارات بتكافؤ الفرص ويعزز رؤيتها نحو مجتمع يمكن للجميع فيه أن يسهم في تحقيق التقدم والازدهار، مضيفةً أن جامعة نيويورك أبوظبي تحرص على تعزيز التوازن بين الجنسين داخل الجامعة لما له من تأثير إيجابي على كل المستويات.

وأكدت كيمبرلي سكوفيلد، مدير عام شركة إي في أيه بي المحدودة للاستثمار، التزام الشركة بضمان حصول الموظفات على الفرص المتاحة نفسها لنظرائهن من الرجال، مع توفير فرص التطور للجميع، مؤكدةً أهمية التنوع في مكان العمل لما له من تأثير إيجابي في تنوع أساليب الإدارة والتعامل مع التحديات والارتقاء بالعمل والتنظيم المستدام.

من جانبه، أعرب جو هازل الرئيس التنفيذي للعمليات بمجموعة مستشفيات ميديكلينك بأبوظبي والعين، عن اعتزاز المؤسسة بالتوقيع على التعهد بالإنابة عن ميديكلينيك الشرق الأوسط.

مشيراً إلى أن الإناث يشكلن 74% من الموظفين الدائمين في ميديكلينيك على مستوى العالم في الوقت الحالي، وأنها كمؤسسة دولية استهدفت ما لا يقل عن 40% من التمثيل النسائي على مستوى الإدارة العليا، وهو أمر يتماشى مع هدف تعهد التوازن بين الجنسين في القطاع الخاص المتمثل في الوصول إلى 30% بالمناصب الإدارية المتوسطة والعليا بحلول عام 2025».

إبداع بشري 

وأكدت تي جي لايتوالا مدير عام شركة أكسنتشر الإمارات التزام الشركة بقيادة التغيير الهادف والابتكار في العالم، مشيرةً إلى أن ثقافة الشمول والتنوع والمساواة بين الجنسين تعزز الإبداع البشري، حيث إن تنوع الأفكار والخبرات أمر ضروري لإطلاق قيمة جديدة.

وأضافت: «وضعنا أهدافاً لتحقيق قوة عاملة متوازنة بحلول عام 2025، اليوم يتم دعم جميع موظفات الشركة في كل مرحلة من مراحل حياتهن المهنية، وتشكل المرأة نسبة 50 % من عضوات مجلس إدارتنا».

كما أكد مرتضي خان الشريك والمدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة فراجومين الإمارات، أن لدى الشركة التزام طويل الأمد بتعزيز بيئة متنوعة يزدهر فيها جميع موظفيها. وقال: «نحن فخورون بالمستوى الذي وصلت إليه المرأة في المراكز القيادية، حيث تمثل نسبة 52% لدى شراكاتنا العالمية و71% من المنتسبات إلينا حول العالم».

وأعرب تامر السلاب مدير شركة فياتريس بمنطقة الخليج والمشرق عن فخر الشركة بتوقيع التعهد تأكيداً منها على الالتزام بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في مكان العمل، مؤكداً أن المساواة بين الجنسين أولوية عالمية ووطنية ملحة.

تعزيز القيم 

من جانبها، أكدت لوري جارموس، المدير التنفيذي للموارد البشرية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة ريثيون الإمارات، التزام الشركة بالمساواة بين الجنسين، معربةً عن سعادتها بانضمام الشركة إلى نظيراتها من مؤسسات القطاع الخاص الإماراتي من أجل تعزيز قيمة المساواة.

وقالت وداد حداد، نائب الرئيس والمدير العام لشركة إيمرسون في الإمارات، عمان، اليمن ولبنان، إن الشركة تمكنت من زيادة نسبة مشاركة المرأة في الوظائف القيادية إلى 30% خلال السنوات القليلة الماضية، وإن أكثر من 50% من إجمالي الموظفين الجدد من الإناث، وهناك ما يصل إلى 40% من الموظفات يعملن حالياً في برامج تنمية المهارات القيادية والمواهب، وقد ساعدنا ذلك في تحديد واختيار الإناث لأكثر من 50% من الأدوار الحاسمة، مع رؤية إيمرسون التي تتمثل في مضاعفة تمثيل القيادات النسائية بحلول عام 2030.

نزاهة واحترام 

وقال غاري دبليو روشولت، نائب الرئيس والمدير التنفيذي لشركة إل 3 هاريس: إن الشركة ملتزمة بهدفها طويل الأمد يتمثل في تحقيق التوازن بين الجنسين بين فريق موظفيها حول العالم، مؤكداً أنه وللسنة الثانية على التوالي فإن إل 3 هاريس، الشركة الأمريكية الوحيدة للفضاء والدفاع، المدرجة في مؤشر بلومبرج للمساواة بين الجنسين، وتم اختيارها لمستواها العالي في الأداء العام عبر الركائز الخمس لإطار العمل وهي: القيادة النسائية والمواهب، المساواة في الأجور بين الجنسين، الثقافة الشاملة، سياسات التحرش الجنسي، والعلامة التجارية المؤيدة للمرأة.

وأكد نيبديتا راثا مدير الموارد البشرية بشركة أنداز كابيتال جيت حياة أبوظبي، أن الالتزام بالتنوع والشمولية يعد من صميم قيم الشركة عالمياً ومحلياً، وقال: «لهذا فنحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذا التعهد ومساهمتنا في دعم مبادرات التوازن بين الجنسين في دولة الإمارات».

وأضاف ديشكا سينغ، المدير العام لفندق غراند حياة أبوظبي آند ريزيدنسيز: «نحن نتمسك برؤيتنا الداعمة للمرأة والتزامنا بتعزيز التنوع والمساواة والشمولية وتعزز مسيرتنا الفندقية التي بدأت قبل أكثر من 65 عاماً وبما يسهم في تحقيق مجتمع أكثر عدلاً وإنصافاً من خلال مختلف الجهود والالتزامات والأهداف». 

كما قال توماس جريجوري المدير العام لبارك حياة أبوظبي، إن «حياة» حددت هدفاً يتمثل في مضاعفة تمثيل النساء في الأدوار القيادية الرئيسية، وتم تصنيفها كواحدة من أفضل الشركات الصديقة للمرأة في العالم عام 2022، مشيراً إلى أن فنادق حياة بأبوظبي تستثمر في البرامج والشراكات لتوظيف وتطوير وتعزيز بيئة ممكنة لجميع الموظفين، وتؤمن بأهمية زيادة نسبة تمثيل المرأة في مستويات صنع القرار من خلال بناء نظام يعزز ويرسخ ويوفر الفرص لقادة الغد، وتمثل المرأة حالياً 36٪ بالأدوار المتوسطة والعليا في مجموعة فنادقنا بأبوظبي. 

استكشاف العالم 

أما كولجيت غاتا أورا، رئيس شركة بوينج بمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، فيؤكد أن حماية عالمنا والتواصل معه واستكشافه يتطلب فريقاً متنوعاً والاحتفاء بالأفضل وتقديره بغض النظر عن الخلفية والبلد والعرق والجنس، مشيراً إلى أن بوينج حققت على مدار العقد الماضي التزامها بتعزيز التوازن بين الجنسين من خلال برامج تهدف إلى جذب المواهب النسائية والاحتفاظ بها، وهي برامج مصممة لتثقيف وإلهام الجيل القادم من العالمات والمهندسات.

وقال بيري أور المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة أوشكوش ديفنس المحدودة، إن التنوع والمساواة والشمولية وتقدير الجميع هي من أولويات الشركة، مشيراً إلى أن الشركة حددت في عام 2022 هدفاً عالمياً بوصول عدد المديرات والمسؤولات إلى 30% عام 2026.

بدوره، قال جون نيكلسون الرئيس التنفيذي لشركة لوكهيد مارتن الشرق الأوسط، إن احتضان الإمارات للمواهب والخبرات الفريدة يشكل دعماً كبيراً للشركة، ومن خلال التجربة وجدنا أن التنوع يقود إلى الابتكار الذي يلعب دوراً مهماً في تحقيق النتائج لشركائنا.

طباعة Email