الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات:

التعاون الفعال بين الجهات الحكومية والخاصة في دبي نتج عنه اقتصاد مرن ومستدام

ت + ت - الحجم الطبيعي

صرح ماسيمو فالسيوني، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات، أن نمو اقتصاد دبي بنسبة 4.6 % في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام نتاج الرؤية العظيمة لقيادة الإمارة في بناء اقتصاد مرن ومستدام من خلال تعزيز التعاون الفعال بين الجهات الحكومية والخاصة.

وقال فالسيوني: «تعكس القيمة الإجمالية الكبيرة للناتج المحلي الإجمالي البالغة 307.5 مليارات درهم قوة دبي وتفوقها على الخريطة الاقتصادية العالمية، والتي كانت نتاج تعزيز القطاعات الاستراتيجية، وتشجيع الأنشطة الاقتصادية القائمة على المستقبل، وإدخال سياسات مالية حكيمة، وتحديث ثابت للتشريعات التنظيمية والقانونية لتعزيز بيئة الاستثمار والأعمال».

وأضاف: تعد التجارة المحلية والثنائية عاملاً أساسياً في هذا النمو، كما هو موضح في أحدث تقرير اقتصادي صادر عن مركز دبي للإحصاء. ويشير التقرير إلى أن تجارة الجملة والتجزئة ساهمت بنسبة 24.1 % في الناتج المحلي الإجمالي لدبي خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2022، مما يؤكد الدور الذي يلعبه قطاع التجارة في النهوض باقتصاد الإمارة.

لقد لعبت شركة الاتحاد لائتمان الصادرات دورا محورياً في نمو التجارة في دبي. كما في نوفمبر 2022، قمنا بتسهيل 5.67 مليارات درهم من التجارة غير النفطية مضمونة للشركات العاملة في دبي، مما خلق بيئة ذات حماية عالية للتجار تمكنهم من متابعة أهدافهم دون القلق بشأن حساباتهم المدينة أو مشكلات التدفق النقدي.

وأشار فالسيوني إلى «أنه في غضون فترة زمنية قصيرة منذ تأسيسنا في عام 2018، قمنا بتطوير العديد من حلول التأمين المالي والتجاري المدعومة من الدولة - والتي تشمل المنصة الرقمية المبتكرة بوابة تمويل التجارة الإماراتية التي تسهل بشكل لا يصدق وصول التمويل للمصدرين ومعيدي التصدير - مما ساعد الشركات المحلية على التعامل مع مختلف المخاطر والاضطرابات التجارية الخارجية. كما أن مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص بالتعاون مع وكالات ائتمان الصادرات في الخارج والبنوك المحلية والدولية قد وفرت فرصاً كبيرة للمستثمرين والتجار في دبي، للمشاركة في مشاريع تحقق تنمية مستدامة ومربحة في بلدان أخرى».

تتمتع دبي بتاريخ طويل وغني من العلاقات التجارية في جميع أنحاء العالم. تلتزم الاتحاد لائتمان الصادرات بتعزيز هذا الإرث من خلال تعزيز استراتيجيات التنويع الاقتصادي والتجارة غير النفطية لدولة الإمارات استعداداً لمرحلة ما بعد النفط. واختتم فالسيوني حديثه قائلاً: «نعتقد اعتقاداً راسخاً أن نمو الناتج المحلي الإجمالي المذهل ودور التجارة فيه مؤشر قوي على نفوذ دبي المتنامي كمركز اقتصادي رائد في المنطقة والعالم».

طباعة Email