ينظمها مركز «شراع» تحت شعار «حيث ننتمي» 17 ديسمبر

50 جلسة نقاشية يبحثها صناع التغيير في «مهرجان الشارقة لريادة الأعمال 2022»

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف «مركز الشارقة لريادة الأعمال» (شراع) عن برنامج فعاليات الدورة السادسة من «مهرجان الشارقة لريادة الأعمال»، التي تقام يومي 17 و18 ديسمبر الجاري في «مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار»، حيث يتضمن أكثر من 50 جلسة نقاشية ملهمة يقدمها نخبة من المتحدثين البارزين من دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم، الذين يسلطون خلالها الضوء على مجموعة من الموضوعات المهمة حول ريادة الأعمال، وتعزيز ثقافة الابتكار، وكيفية بناء شركات تنافسية عالمية.

ويشكّل المهرجان، الذي يقام هذا العام تحت شعار «حيث ننتمي»، حدثاً سنوياً بارزاً على أجندة صناع التغيير المستقبليين، وقادة الفكر والمؤثرين في عالم الأعمال، والمستثمرين الذين يتطلعون إلى بناء جيل جديد من رواد الأعمال، الحالمين بتأسيس شركات تنافسية قد تصبح يوماً ضمن الشركات المدرجة على قائمة «فورتشن 500» العالمية.

ويوفّر المهرجان للحضور تجربة تفاعلية تلبي شغفهم، وتشعرهم بالانتماء الحقيقي إلى واحدة من «المنصات» الخمس المتخصصة، وهي: منصة التأثير، ومنصة الإبداع، ومنصة التكنولوجيا، ومنصة جودة الحياة، ومنصة المجتمع، بالإضافة إلى ورش العمل، التي تتيح فرص التواصل مع أفضل الممارسات العالمية، وتعرِّف الزوار على أسرار الاستثمار الناجح، إلى جانب إثرائهم بباقة من النقاشات والحوارات الملهمة التي ينخرط فيها جميع رواد الأعمال والمبدعين وصانعي التغيير.

 

التغيير المنشود

وقالت نجلاء المدفع، الرئيس التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع): «من خلال أكثر من 50 جلسة حوارية تشهد مشاركة نخبة من قادة الصناعة والخبراء، يقدم المهرجان الذي يقام على مدار يومين لرواد الأعمال والزوار فرصة التفاعل والتعرف على كيفية تعزيز إمكاناتهم وإحداث التغيير المنشود الذي يمتد أثره الإيجابي على المدى الطويل في جميع أرجاء العالم».

وأضافت: «اخترنا أكثر من 130 من المتحدثين الملهمين للمشاركة في فعاليات دورة العام الجاري، وراعينا عنفوان وحيوية الشباب الحريصين على متابعة الأعمال القائمة وقطاعات الأعمال المبتكرة، حيث سيوفر مهرجان الشارقة لريادة الأعمال لهم منصة تعليمية للتفاعل والتغلب على كل العقبات التي تعرقل دخولهم إلى عالم ريادة الأعمال».

ويشهد المهرجان 10 جلسات حوارية يقدمها عبر منصاته الخمس، ما يعكس مدى تنوع المهرجان في دورته لهذا العام، وتحوله إلى نقطة جذب عالمية بالنسبة لكل من يتمتع بروح الابتكار والمبادرة.

 

الريادة والطريق نحو السعادة

 ومن أبرز المتحدثين في المهرجان المؤلف الأكثر مبيعاً مو جودت، الذي يقدم محاضرة «الطريق نحو السعادة»، ويتحدث خلالها عن مسيرته المهنية التي استمرت 30 عاماً في مجال التكنولوجيا وكيف حفزته لحظة واحدة في حياته على مهمته المتمثلة في جعل مليار شخص أكثر سعادة. ويقدّم جودت بعض الأفكار والرؤى حول تحقيق «معادلة السعادة» إلى جانب السبل التي يجب اتباعها لعيش حياة مليئة بالبهجة والأمل.

وعن شراكة مجلس سيدات أعمال الشارقة مع مهرجان الشارقة لريادة الأعمال قالت مريم بن الشيخ، مديرة مجلس سيدات أعمال الشارقة: «نهدف من خلال شراكتنا الاستراتيجية مع المهرجان إلى تشجيع رائدات الأعمال اللواتي أصبحن جزءاً لا يتجزأ من مجتمع ريادة الأعمال في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة».

وأضافت: «نتطلع لحوارات بنّاءة تناقش العقبات التي تعيق الأفراد من تحقيق إمكاناتهم الكاملة، ضمن جهود المهرجان لتمكين الشباب والشابات والارتقاء باهتمامهم بالمشهد الريادي، وتمهيد طريق مستدام أمامهم للنجاح المستدام».

 ويوفر «مهرجان الشارقة لريادة الأعمال» هذا العام المزيد من الأنشطة التفاعلية، في إطار جهوده لتمكين ورفع مستوى الاهتمام بمشهد ريادة الأعمال، وخلق مسار مستدام للنجاح.

 

رأس المال المغامر وإيجاد الجيل المقبل

وتنطلق جلسة «رأس المال المغامر ومنظومة الشركات الناشئة: الاستعداد للتحديات»، بمشاركة كل من تالا الجابري وباسل مفتاح ومحمود عدي، الذين يسلطون الضوء على شركات رأس المال الجريء، أو ما يعرف أيضاً برأس المال المغامر، من خلال رصد دور ومسار أصحاب رؤوس الأموال المغامرة في بيئة الشركات الناشئة، لا سيما في هذا المناخ الاقتصادي، وعلاقتهم بالشرق الأوسط ونوع الشركات الأكثر جاذبية لهم.

وتستضيف الجلسة النقاشية «إيجاد الجيل المقبل من صناعة التغيير» خبيرتين مشهورتين عالمياً، وهما متسابقة السيارات الإماراتية حمدة تريم، والمهندسة المعمارية والمصممة الإماراتية ريما المهيري، للحديث عن تجربتهما في كسر الصور النمطية في مجال الصناعات التي يهيمن عليها الذكور تقليدياً، وما يحمله المستقبل للنساء الواعدات في قطاعات جديدة.

ويسلط الصحفي ورائد الأعمال السعودي عبدالرحمن أبو مالح، أحد أشهر رواد البودكاست في المنطقة العربية، الضوء على رحلته في بناء شركته الإعلامية «ثمانية»، التي باع جزءاً منها بأكثر من 9 ملايين دولار أمريكي، ما يؤكد أن هناك أملاً في تحويل شركات الإعلام المستقلة في المنطقة إلى شركات عالمية كبيرة، كما يتناول موضوعات مختلفة تتنوع ما بين الأدب واللغات، وصولاً إلى التكنولوجيا والأسواق ومنصات البث عبر الإنترنت.

 

اللانهائية والابتكار

 ويستضيف المهرجان الدكتور روبرت وولكوت، المؤسس المشارك ورئيس شبكة الابتكار العالمية، وهي شبكة عالمية للمبتكرين، في الجلسة النقاشية «الابتكار في قلب المستقبل المستدام» حيث يقدم رؤيته حول المعنى الحقيقي للابتكار، كما يكشف كيف يمكن لرواد الأعمال جعل الابتكار ممارسة مستدامة، بوصفه شيئاً أساسياً لمستقبل البشرية.

وينظم المهرجان جلسة بعنوان «إلى اللانهاية وأبعد: قضية المركبات التي تعمل بالطاقة الشمسية»، تستضيف حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وتوم سيلتون، نائب الرئيس لتطوير الأعمال في لشركة «لايتيير» الهولندية، الذي يقدم رؤيته الثاقبة حول أول سيارة تعمل بالطاقة الشمسية في العالم تنتجها شركة «لايتيير». كما تتطرق الجلسة إلى مساعي الإمارات وجهودها للإسهام بإيجابية في الجهود العالمية للحد من تداعيات تغير المناخ، عبر إطلاقها المبادرة الاستراتيجية للحياد المناخي 2050، بالإضافة إلى الدور والبنية التحتية للنقل النظيف في العالم.

ويستضيف المهرجان في جلسته «ويب 3.0 ومنظومة التكنولوجيا» عظيم خان، مدير التمويل والشراكات في جيت كوين، وعلا ليند من المجلس العالمي لتقنيات البلوك تشين، وخبير البلوك تشين الشهير جميل أبو وردة، ليشاركوا الحضور بخبراتهم الواسعة في مجالات البلوك تشين، وإثرائهم بمعلومات قيمة عن كيفية توظيف تقنيات الويب في إنشاء أنظمة أكثر ذكاء وكفاءة، ودور التقنيات اللامركزية والاقتصادات الرقمية ومستقبل الميتافيرس.

 

تقنيات خاصة وتوسيع الآفاق

ويشارك في الجلسة النقاشية «من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى التقنيات حاضنة التسريع»، أحد مؤسسي واجهة برمجة تطبيقات مصرفية مخصصة لتمكين الشركات من قبول مدفوعات التحويل المصرفي داخل أي تطبيق على الفور بتكلفة تقارب الصفر. كما تضم الجلسة نهى هاشم، الشريك المؤسس لـ Zywa، أول بنك جديد مصمم حصرياً للمراهقين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما يشارك في الجلسة فيصل طوقان، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة «زينة»، وهي شركة إماراتية ناشئة متخصصة في مجال التكنولوجيا والحلول المالية، وتقدم أول تطبيق مرخص في الإمارات يعمل وفق نظام النظير للنظير P2P بهدف تبسيط التمويل وإرسال وتلقي الأموال من دون الخوض في تعقيدات البنوك والحسابات المصرفية، أو دفع عمولة كبيرة لإنجاز عملية التحويل.

وتقدم بسمة آل سعيد، الخبيرة العمانية في الصحة النفسية ومؤسِّسة «عيادات همسات السكون»، محاضرة بعنوان «تقديم الدعم النفسي خلال الرحلة الريادية - الانتماء»، والتي تسلط فيها الضوء على النظريات النفسية لريادة الأعمال، والجوانب العاطفية والعقلية للأفراد الذين يقودون أنشطتهم الريادية.

ويدير الإعلامي اللبناني ومستشار الاتصال ومطور الأعمال الاستراتيجي وسام بريدي جلسة نقاشية بعنوان «التوسع وتوسيع الآفاق» حول كيفية تحويل التحديات إلى فرص، وكيف يمكن لرواد الأعمال تسخير جهودهم في صياغة حلول مستدامة للقضايا العالمية المستمرة.

طباعة Email