مواطنون: الموازنة التزام متجدد يضمن أفضل الخدمات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مواطنون في دبي أن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، دورة الموازنة العامة لحكومة دبي للأعوام 2023-2025، يأتي استمراراً لنهج حكومة دبي في التزامها المتجدد، لضمان أفضل الخدمات للمواطن والمقيم والزائر، بالإضافة إلى تعزيز الاقتصاد الكلي للإمارة، كما تعد ترجمة لتجربة الإمارات الناجحة في شتي المجالات، فضلاً عن تطوير ريادة الأعمال، وتلبية الطموحات التي تؤكد أعلى درجات الاستقرار والعيش الكريم.

 

أولوية

وقال المواطن خليل رحمة: إن القيادة في دبي دائماً ما تحرص على جعل المواطن نصب أعينها، لا سيما في خططها المستقبلية، فعلى مدار الأعوام الماضية، كانت ولا تزل الجهود، التي تقدمها القيادة الرشيدة تبرهن على أن المواطن في دبي على رأس أولوياتها، سواء من حيث الصحة أو التعليم اللذين يشهدان كل يوم تطوراً، من خلال الدمج بين القطاعين العام والخاص، أما في مجال الإسكان، حرصت القيادة الرشيدة على دعم المواطن، من خلال العديد من المبادرات والمشروعات السكنية، التي توفر للمواطن الحياة الكريمة.

وأضاف: «تخصيص الحكومة 34% من موازنتها للعام 2023 للإنفاق في مجال الخدمات الاجتماعية للمواطن يؤكد التوجه لتعزيز تعهدها بتوفير الحياة الكريمة للمواطنين».

 

حرص مستمر

وقالت المواطنة هند أحمد شاكر: «تحرص القيادة الرشيدة بشكل متواصل على توجيه الموارد المختلفة، من أجل زيادة المشروعات التنموية، التي تخدم المواطن والمقيم على حد سواء، كما أن إطلاق المبادرات الاستباقية كفيل بتعزيز النمو الاقتصادي، وتحقيق الرخاء المجتمعي، والوصول إلى مستويات رائدة تجعل من دبي أفضل مكان للعيش، والعمل في العالم».

وتابعت: «فخورون بالقفزة النوعية، التي حققتها دبي في المجال الاقتصادي والتجاري، خلال السنوات الأخيرة، ويرجع ذلك إلى القرارات الحكيمة، التي تعتمدها القيادة في مجال ريادة الأعمال وجذب الاستثمارات والمشاريع المبتكرة، التي تحفز النمو الاقتصادي».

 

رؤية

وقال المواطن عبدالله محمد الفلاسي: إن الموازنة الجديدة تجسد الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حول تعزيز الاستدامة المالية، وتحقيق الازدهار، وتنويع القاعدة الاقتصادية، لينعكس ذلك على استقرار المواطن والمقيمين، وجاءت لتؤكد مضي دبي نحو التمكين، حيث تركز على البعد الاجتماعي، وزيادة معدلات النمو الاقتصادي، ما يؤكد ريادتها العالمية بالاهتمام بالمواطن نحو الاستقرار وزيادة النمو والازدهار الاقتصادي، موضحاً أن الميزانية تتعامل بحنكة مع أولوية توفير السعادة للمواطنين، والتركيز على مختلف الجوانب.

 

مستقبل واضح

وأفادت المواطنة فاطمة الحمادي بأن الخطة الاستراتيجية المستقبلية الواضحة لإمارة دبي للعام 2030 وكذلك الخطة المالية المستقبلية للأعوام الثلاثة المقبلة ترسم مستقبلاً واضحاً للإمارة، يدعو إلى اطمئنان مواطني الإمارة ومقيميها ويبشرهم بأعوام قادمة من الاستقرار الاقتصادي الكبير والمحفز لرجال الأعمال، ويوفر رؤية واضحة سواء في القطاع الخاص أو الحكومي، وكذلك فإن شمولية الخطط الاستراتيجية للارتقاء بالإمارة أصبحت واضحة ومؤكدة، ولا يختلف عليها اثنان.

وأكملت: «يدعو كل ذلك إلى الفخر والاعتزاز بتوجهات القيادة، التي تطمح لتحقيق الاستدامة المالية للإمارة، وإلى تحقيق معدلات نمو اقتصادي كبير لها، إذ يصبح المواطن أكثر اطمئناناً للعيش الكريم في بيئة تنافسية شديدة، وتشجعه على الاستثمار فيها، مما يعزز ويحقق كذلك رؤية الدولة وتطلعاتها المستقبلية».

 

استقرار

ونوّه المواطن محمد إبراهيم البلوشي بأن اعتماد موازنة دبي لمدة ثلاث سنوات، وما يتخللها من بنود، يؤكد حرص القيادة على التواصل المستمر مع شعبها في سبيل تلبية كل احتياجاتهم، والتعرف على تفاصيل حياتهم، فضلاً عن دعوتهم للمشاركة الفاعلة في مختلف القرارات والأدوار، الأمر الذي يؤدي حتماً إلى استقرار المواطن مادياً ومعنوياً، مشيداً بجهود حكومة دبي الاستباقية الموجهة في مختلف المجالات والصعد في المجتمع لمصلحة الوطن والمواطن.

طباعة Email