تدشين أول منصة تجارة إلكترونية للشركات بين دبي وكينيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مركز الإمارات للتجارة عن إطلاق «أو إن جي»، وهي أول منصة رقمية موسعة للتجارة الإلكترونية بين الشركات والأفراد «B2C» وللشركات «B2B» بين دبي وكينيا. تم تدشين المنصة في العاصمة الكينية على هامش احتفالات سفارة الإمارات في نيروبي بعيد الاتحاد الـ51، لتكون بوابة رئيسية للتسوق بين دبي كينيا.

وستعمل المنصة على تسهيل عمليات البيع بين التجار والموردين والمستهلكين في الإمارات وأفريقيا، فيما تقدم مجموعة واسعة من المنتجات بأسعار منافسة. وتوفر المنصة فرصة لبيع جميع المنتجات ودعم الشركات الكبيرة والصغيرة والمتوسطة من خلال منحهم وصولاً أوسع إلى الأسواق الأفريقية وإبراز منتجاتهم في السوق عبر الإنترنت. 

ويمكن للعملاء طلب مئات آلاف المنتجات تشمل: الملابس والإلكترونيات ومستحضرات التجميل والعطور والمنتجات المنزلية ومنتجات الأطفال والإكسسوارات عبر العديد من الفئات، مع إضافة المزيد من الفئات مستقبلاً. وتوفر شركة «الصالحية الأفريقية» خدمات شحن وتوصيل شاملة بين الشركات والمستهلكين في دبي وكينيا.

وقال محمد ضاهر شيخ عبدالرحمن، العضو المنتدب ومؤسس شركة «الصالحية الأفريقية»: وفرت الشركة إمكانات كبيرة للتجارة بين دبي وكينيا، عززت الاستفادة من الفرص غير المستغلة وربط الأعمال التجارية بين الإمارات وكينيا. وأضاف: توفر المنصة تقنيات مبتكرة للتجارة الإلكترونية عبر الحدود، وفرصة مفتوحة للشركات لدخول أسواق جديدة والتواصل مع الشركات لشراء المنتجات أو بيعها بسهولة مع إمكانات الدفع المتطورة والتسليم الشامل، وبالتالي، فإن شراكتنا تعمل كمحرك رئيسي للارتقاء بالاقتصاد في البلدين.

من جانبه، قال وليد حارب الفلاحي، الرئيس التنفيذي لمركز التجارة الإماراتي ومؤسس المنصة: تربط المنصة الإمارات بقارة أفريقيا وبالتالي تسهيل الأعمال التجارية للتوسع في أسواق جديدة لبيع وشراء المنتجات في الوقت الذي يناسبهم عبر آليات السوق المفتوحة في بيئة معاملات آمنة.

بدوره قال ريتشارد نجاتيا، رئيس غرفة التجارة والصناعة الوطنية الكينية: نواصل دعم مجتمع الأعمال الكيني للوصول إلى أسواق دولية جديدة والاستفادة من الفرص العالمية وكانت الشراكة التجارية بين أفريقيا ودولة الإمارات فرصة مميزة للنمو، وسيسهم إطلاق المنصة في مزيد من النمو والازدهار لمجتمع الأعمال لدينا للاستفادة من التجارة الإلكترونية للوصول إلى سوق الإمارات العربية المتحدة لتحسين التجارة.

من جانبه قال بيتر كيوكو، المدير العام بالإنابة لبنك كينيا الوطني: تعتبر التجارة جزءاً لا يتجزأ من اقتصادنا، وستشهد هذه الشراكة ازدهار تجارنا في أعمال التصدير والاستيراد. وبصفته شريكاً مالياً، سيدعم بنك كينيا الوطني المدفوعات وإجراء المعاملات السلسة على المنصة. لا نزال نكرس جهودنا لدعم التجارة بين كينيا ودولة الإمارات.

طباعة Email