غرفة الشارقة وقنصلية سريلانكا تستكشفان فرص التعاون الاستثماري

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، والقنصلية العامة لجمهورية سريلانكا في دبي والإمارات الشمالية، على أهمية تعزيز سبل التعاون المشترك، لدفع العلاقات بين إمارة الشارقة وسريلانكا إلى مستوى عالٍ من التبادلات وتعزيز التواصل الاستراتيجي، فضلاً عن استكشاف مجالات جديدة من فرص التعاون الاستثماري للنهوض بالحركة التجارية بين البلدين الصديقين. 

جاء ذلك خلال زيارة وفد تجاري رفيع المستوى من جمهورية سريلانكا إلى غرفة الشارقة، ضم عدداً من ممثلي الشركات المتخصصة في تجارة المواد الغذائية والشاي والأنظمة الإلكترونية، برئاسة ناليندا ويجيراثنا القنصل العام لجمهورية سريلانكا في دبي والإمارات الشمالية، وشلهام ماريكار المدير التنفيذي للغرفة الوطنية للصادرات السريلانكية.

وكان في استقبال الوفد محمد أحمد أمين العوضي، مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وعبد العزيز شطاف، مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال، وإبراهيم راشد الجروان، مدير إدارة العلاقات الاقتصادية، وجمال سعيد بوزنجال، مدير إدارة الاتصال المؤسسي في الغرفة، وفاطمة خليفة المقرب، مديرة إدارة العلاقات الدولية بالغرفة.

توسيع مجالات التعاون

ورحب عبد العزيز شطاف، بالوفد الزائر، مشيداً بالعلاقات الوطيدة والتعاون بين الإمارات وسريلانكا على العديد من المستويات الاقتصادية والتجارية، مشيراً إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين ارتفع خلال عامي 2018 و2019 إلى 4%، داعياً إلى ضرورة اغتنام هذا اللقاء لإيجاد مجالات جديدة من التعاون والاستفادة من المقومات والإمكانات المشتركة في تعزيز أواصر العلاقات التجارية والاستثمارية على نطاق أوسع. 

واستعرض عبد العزيز شطاف، المزايا المتعددة التي تقدمها إمارة الشارقة للمستثمرين الأجانب، والتي من شأنها أن توفر لرجال الأعمال السريلانكيين أفضل الفرص لتأسيس مراكز لأعمالهم وصناعاتهم الرئيسية، وإقامة المشاريع وتعزيز حضورهم وانتشارهم في أسواق المنطقة، فضلاً عن المقومات السياحية والثقافية والتعليم والخدمات الداعمة، إضافة إلى ما تتميز به الإمارة من بنية تحتية حديثة وخدمات لوجستية متطورة وتشريعات مرنة وموقع جغرافي حيوي، إلى جانب المناطق الحرة وأهمها هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي وهيئة المنطقة الحرة بالحمرية.

نقطة انطلاق جديدة

من جانبه أعرب ناليندا ويجيراثنا، عن امتنانه لغرفة الشارقة على تنظيم هذا اللقاء الذي يشكل نقطة انطلاق جديدة في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين، من خلال تعريف القطاع الخاص بالمميزات والإمكانات التي يتمتع بها الجانبان.

بالإضافة إلى تحفيز الشركات لعقد مزيد من الشراكات الاستثمارية المثمرة، من خلال الاطلاع على الفرص المتاحة، إلى جانب استعراض آفاق التعاون والشراكات الثنائية في قطاعات اقتصادية متنوعة، وكيفية إتاحة الفرصة لرجال الأعمال للالتقاء من خلال تنظيم فعاليات مشتركة.

خدمات رائدة

واستعرض علي الجاري، مدير مركز الشارقة لتنمية الصادرات، من خلال عرض تقديمي الخدمات الرائدة التي يقدمها مركز الشارقة لتنمية الصادرات، من خلال توفير بيئة مثالية داعمة ومطورة للصادرات المحلية عبر مجموعة الخدمات المتنوعة التي يقدمها لتشجيع المنشآت الصناعية والمصدرة.

والعمل على رفع قدراتها التنافسية في الأسواق الخارجية والاستجابة للفرص التسويقية الإقليمية والدولية، وتوفير حلول ووسائل تصديرية والاستفادة من قواعد البيانات المتكاملة بما يساهم في رفع المعرفة التصديرية، وإيجاد ضمانات الائتمان والدعم الفني للصادرات.

وفي ختام الزيارة تبادل الجانبان الدروع التذكارية، كما أعرب الوفد عن إعجابه بجودة ونوعية المنتجات الصناعية المحلية الموجودة في المعرض الدائم بالغرفة، موجهين دعوة لمجتمع الأعمال المحلي لزيارة جمهورية سريلانكا والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة.

طباعة Email