ماجد الفطيم تبيع فيلا في «لاناي آيلاند» بـ 90.1 مليون درهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت ماجد الفطيم لمشاريع المدن المتكاملة، إحدى الشركات التابعة لماجد الفطيم العقارية، عن إنجاز جديد يضاف إلى إنجازاتها الرائدة، يتمثل في بيع فيلا مانشن فائقة الفخامة مقابل 90.1 مليون درهم في لاناي آيلاند بمشروعها الفاخر تلال الغاف، المُصمم على طراز المنتجات. وتعتبر هذه الصفقة، الذي شاركت فيها شركة الاستشارات العقارية المستقلة الرائدة «نايت فرانك»، بصفتها وسيطاً عقارياً، أكبر صفقة من حيث القيمة بالنسبة لمنزل واحد في هذه الوجهة المميزة في دبي.

وتم تصميم الفيلا، التي تعد واحدة من أربع فلل إيدج الضخمة جداً في لاني أيلاند، من قبل شركة الهندسة المعمارية الجنوب أفريقية الحائزة على الجوائز، SAOTA، بينما تم تصميم الديكورات الداخلية رفيعة المستوى من قبل خبيرة التصميم الداخلي العالمية الحائزة على العديد من الجوائز كيلي هوبين. وتعكس هذه الفيلا نمط الحياة الراقي إلى أبعد الحدود، وتقع على قطعة أرض كبيرة، مع حدائق واسعة ذات مناظر طبيعية تمتد إلى الواجهة المائية الخاصة بها، وتغطي مساحة إجمالية واسعة تبلغ أكثر من 30 ألف قدم مربع.

وتتميز فيلا إيدج فائقة الفخامة والمؤلفة من ثماني غرف نوم، بالعديد من العناصر الفريدة من نوعها، بما في ذلك صالة عائمة مطلة على المياه مباشرة، وسطح يوفر إطلالة بانورامية على البحيرة، وفناء داخلي يضفي إضاءة طبيعية داخلية ويوفر جمالية بصرية قوية مع نباتات خضراء مورقة في قلب المنزل. 

ومن المزايا الجذابة الأخرى لهذه الفيلا وجود غرف معيشة وتناول طعام مزدوجة الارتفاع، ومطبخ عصري مجهز بالكامل، ومسرح منزلي، وسبا وصالة رياضة منزلية، وحوض سباحة وحوض مياه ساخنة. كما تحتوي الفيلا على مرآب تحت الأرض ذي نوافذ زجاجية كاملة يتسع لـ 12 سيارة، ومنطقة خدمة ذات مدخل منفصل، ومطبخين خلفيين، ومساكن منفصلة للموظفين تتسع لما يصل إلى 12 موظفاً.

كما تضم الفيلا جناحاً مطلاً على الحديقة، يمكن لمالكها تخصيصه بما يناسب نمط حياته، كأن يحوله إلى مكتب، أو دار ضيافة أو صالة خاصة أو مركز لياقة بدنية.

وتقع الفيلا على جزيرة خاصة منعزلة وسط المياه الكريستالية لبحيرة لاغون الغاف التي تغطي مساحتها 150 ألف متر مربع في قلب مشروع تلال الغاف المميز. وقد حظي الإعلان الأخير بشأن إطلاق 13 فيلا مانشن في لاناي آيلاند باهتمامٍ كبير من المستثمرين والمشترين، لا سيما من فئة الأفراد أصحاب الثروات الفائقة، التي تمثل مجتمعاً عالمياً حصرياً شهد نمواً بنسبة 9% في العام الماضي. ومع تأخر توفر المنازل فائقة الفخامة في دبي مقارنة بوتيرة الزيادة في الطلب، فإن هذا القطاع يواجه نقصاً ملموساً، وستساهم لاناي آيلاند بشكل كبير في سد الفجوة بين العرض والطلب في السوق على مثل هذه العقارات فائقة الفخامة.

هذا وبلغ أداء سوق العقارات في دبي حالياً أعلى مستوى له منذ 12 عاماً، وذلك على خلفية تدفق المستثمرين الأجانب الذين جذبتهم سمعة الإمارة المزدهرة كملاذ آمن. وتشير أحدث البيانات الصادرة عن دائرة الأراضي والأملاك في دبي إلى تنفيذ 88.029 صفقة في عام 2022 حتى الآن، بقيمة إجمالية للمبيعات بلغت 239.64 مليار درهم إماراتي، أي ما يقرب من ضعف قيمة المبيعات المسجلة في عام 2021، والتي بلغت 151.07 مليار درهم إماراتي.

وتشير توقعات شركة نايت فرانك في تقريرها الأخير، والتي صُنفت فيه دبي كواحدة من أهم المدن في العالم، إلى أن أسعار العقارات السكنية في الإمارة ستشهد خلال عام 2023 أقوى نمو عالمي. ويتوقع التقرير ارتفاع أسعار العقارات الفاخرة بشكل عام بنسبة متوسطها 2% في 25 مدينة عالمية، بانخفاضٍ من 5.2% في عام 2022، إلا أن التوقعات الخاصة بنمو الأسعار في دبي بأكثر من 10% تعكس نظرة إيجابية للغاية لهذا القطاع في الإمارة.

طباعة Email