سوق أبوظبي المالي حصد جائزتين من جوائز «ورلد بيزنس آوتلوك»

ت + ت - الحجم الطبيعي

 حصد سوق أبوظبي للأوراق المالية جائزتين من مجلة «ورلد بيزنس آوتلوك» عن فئتي «أفضل سوق مالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2022» و«أفضل سوق لتداول المشتقات المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2022» تقديراً لإنجازاته المتميزة المتواصلة منذ العام 2021.

وجاء فوز السوق بجائزة «أفضل سوق لتداول الأسهم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2022» تقديراً لوصول قيمته السوقية إلى مستوى قياسي تجاوز 2.6 تريليون درهم بفضل جهوده المتواصلة لتسريع تنفيذ استراتيجيته الرامية لجذب إدراجات جديدة وتنويع محفظة منتجاته الاستثمارية، ليصبح بذلك ثاني أكبر سوق مالي في الشرق الأوسط من حيث القيمة السوقية. وحافظ السوق خلال الأشهر الاثني عشر الماضية على زخم الاكتتابات فيه مع استقطابه مجموعة قوية من الطروحات العامة الأولية والإدراجات، بما في ذلك بيانات ايه آي، وأدنوك للحفر، والياه سات، وبرجيل القابضة. كما يضم السوق اليوم ثمانية صناديق استثمار متداولة (ETFs)، مما يجعله أكبر سوق لصناديق الاستثمار المتداولة وأكثرها سيولة في المنطقة مع قيم تداول تجاوزت 1.6 مليار درهم منذ بداية العام وحتى تاريخه.

وعلاوة على ذلك، وقع سوق أبوظبي للأوراق المالية العديد من مذكرات التفاهم مع أسواق مالية إقليمية وناشئة في عام 2022. كما وأطلق السوق منصة تبادل الأولى من نوعها في المنطقة لتوفير الوصول المباشر للأسواق حيث توفر المنصة نظاماً متكاملاً يهدف إلى توفير شبكة تداول بين البورصات إقليمياً ودولياً، وتعمل على تمكين الاستثمارات خارج الحدود بين سوق أبوظبي للأوراق المالية والأسواق الأخرى بالإضافة إلى تمكين المستثمرين من التداول المباشر من خلال الوسطاء المرخصين في الأسواق المشاركة.

ومن جهة أخرى، جاء حصول سوق أبوظبي للأوراق المالية على جائزة «أفضل سوق لتداول المشتقات المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2022» تقديراً لنجاحه في إطلاق سوق نشطة وحيوية للمشتقات المالية. حيث تمكن سوق المشتقات المالية في غضون 12 شهراً فقط من تحقيق نمو هائل، معززاً مكانته على خارطة أسواق المشتقات المالية ومسجلاً أعلى سيولة بين أسواق المشتقات المالية في المنطقة العربية خلال عام فقط من إطلاقه. وبلغت قيمة تداولات السوق في عامه الأول المليار درهم إماراتي، كما جرى تداول ما يزيد عن مليون عقد في السوق، أي أكثر من 100% مما سجلته الأسواق المماثلة في المنطقة. وجاء طرح سوق المشتقات المالية لسوق أبوظبي للأوراق المالية العام الماضي بهدف تزويد المستثمرين والمتداولين بإمكانية الاستفادة من الفرص التي يوفرها السوق في مختلف دوراته، بالإضافة إلى إمكانية التحوط ضد المخاطر والاستفادة من خيارات الرافعة المالية. وبفضل الشراكات القوية للسوق وبنيته التحتية ذات المستوى العالمي، سرعان ما تحول سوق المشتقات المالية إلى واحد من أكثر الأسواق من نوعه نشاطاً في المنطقة العربية.

وقال هشام خالد ملك، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي للأوراق المالية: «يسعدنا الفوز بهذه الجوائز المرموقة التي تأتي تتويجاً للنجاحات الاستثنائية التي حققها فريق سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال السنتين الماضيتين. فمنذ إطلاق استراتيجيتنا الجديدة مع مطلع عام 2021، نجحنا في تشجيع واستقطاب العديد من الإدراجات الجديدة الكبرى واتخذنا تدابير مختلفة لتعزيز سيولة السوق ودفع نموه المستدام مما أثمر عن زيادة قيمته السوقية بأكثر من الضعف. كما أطلقنا العديد من المنتجات المبتكرة والخدمات الجديدة الرائدة ومنها سوق المشتقات المالية».

ومن جانبه، قال سعيد حمد الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية: «فخورون بهذا التكريم والذي يأتي تقديراً لأدائنا المتميز منذ عام 2021. فما حققه سوق أبوظبي للأوراق المالية من نمو قياسي في قيمته السوقية هو بحد ذاته إنجازٌ تاريخي، ولم يكن ليتحقق لولا الدعم المستمر من شركائنا وشركات الوساطة الأعضاء في السوق والمستثمرين. نتطلع إلى الحفاظ على الزخم القوي الذي اكتسبناه للفترة المتبقية من العام الجاري وللعام 2023 عبر إطلاق العديد من المبادرات المهمة لزيادة سهولة وصول المستثمرين إلى السوق وتعزيز تعاوننا مع الأسواق الإقليمية».

طباعة Email