100 % نسبة إشغال فنادق الفجيرة في عطلة عيد الاتحاد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مديرو القطاع الفندقي بإمارة الفجيرة ارتفاع نسبة إشغال منشآتهم الفندقية 100 % خلال عطلتي يوم الشهيد وعيد الاتحاد الـ 51 لدولة الإمارات، جمعت ما بين سياحة داخلية وخارجية، مرجعين سبب الارتفاع في الطلبات المتزايدة على الحجوزات بالمنطقة، لتزامن الإجازة مع فصل الشتاء التي تصبح فيه الإمارة وجهة طبيعية مهمة للباحثين عن الهدوء والاستجمام والراحة، ليستمتعوا بالمناظر الخلابة لجبالها الشاهقة وشواطئها الزرقاء المطلة على ضفاف خليج عمان.

وأكد أشرف حلمي، مدير منتجع «ميرامار العقة» إن نسبة إشغال المنتجع بلغت 100 % طوال فترة الإجازة، لما تتميز به إمارة الفجيرة من مقومات سياحية وموارد طبيعية جعلتها وجهة مهمة مفضلة خلال فترة الأعياد والعطلات، لافتاً إلى أن المنتجعات في دبا الفجيرة ذات الإطلالة البانورامية المطلة على البحر تشهد إقبالا وزيادة في الطلب، خصوصاً عند اعتدال الطقس وانخفاض درجات الحرارة، مؤكداً أن المنتجع حقق إقبالاً 70% من السياحة الخارجية في حين سجلت السياحية الداخلية 30 %، للاستمتاع بأجواء الشتاء الجميل وسط الطبيعة الساحرة التي تتميز به منطقة العقة.

ومن جانبه أكد صلاح الحمد، نائب مدير منتجع مريديان العقة ارتفاع نسبة الإشغال خلال إجازة عيد الاتحاد الـ 51 للدولة إلى 100 %.

حيث إن غالبية نزلاء الفندق قدموا من مختلف إمارات الدولة من مختلف الجنسيات، مع ارتفاع نسبة الإقبال للمواطنين خلال الإجازة للإقامة في المنتجع والاستمتاع بالأجواء الشتوية، ذاكراً أن نسبة الإشغال بدأت في الانتعاش في القطاع الفندقي في ظل الطلبات المتزايدة على الحجوزات خلال موسم الشتاء وانخفاض درجات الحرارة.

موضحاً أن المنتجع يتمتع بموقع وإطلالة بانورامية على خليج عمان وتحيطه الجبال الشاهقة مما يمنحه خصوصية ذات طبيعة جاذبة.

بدوره أشار رفيق أبو الفضل مدير فندق رويال أم الفجيرة وابتاون للشقق الفندقية إلى ارتفاع نسبة إشغال الفندق إلى 100 %، موضحاً أن إجازة يوم الشهيد وعيد الاتحاد دفعت الناس من مختلف إمارات الدولة إلى انتهاز فرصة الإقامة في فنادق الإمارة، بعيداً عن صخب المدن المزدحمة والاستمتاع بالهدوء وسط طبيعة الفجيرة الخلابة.

طباعة Email