114 مرة تضاعف رأسمال الأسهم المحلية في 22 عاماً إلى 3.2 تريليونات درهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

ضاعفت أسواق الأسهم الإماراتية رأسمالها السوقي 114 مرة بعد نحو 22 عاماً على تأسيسها، لتتجاوز قيمتها السوقية نحو 3.2 تريليونات درهم، مواكبة النمو المتسارع الذي يشهده الاقتصاد الوطني منذ قيام الاتحاد قبل نحو 51 عاماً.

وقفز رأس المال السوقي للأسهم المدرجة في الأسواق المحلية من 28.4 مليار درهم في نهاية 2000 (منها 21.1 ملياراً لسوق دبي و7.3 مليارات درهم لسوق أبوظبي)، ليصل إلى 3.247 تريليونات درهم بنهاية نوفمبر 2022، منها 2.66 تريليون لسوق أبوظبي و582.4 ملياراً لسوق دبي.

وسجلت أعداد الشركات المدرجة زيادة كبيرة لتصل إلى 142 شركة منها 67 شركة في سوق دبي المالي من بينها 14 شركة مزدوجة الإدراج، ونحو 88 شركة مدرجة في سوق أبوظبي المالي تشمل 75 مساهمة عامة و13 مساهمة خاصة فيما يضم السوق كذلك 13 صندوقاً استثمارياً متداولاً و39 أدوات دين (سندات وصكوك).

وتؤكد القفزة في أعداد الشركات المدرجة وتضاعف القيمة السوقية للأسواق المحلية انتعاش الاقتصاد الوطني وتواكب التطورات الاقتصادية ولتلبية حاجات البناء الاقتصادي والتي بدأت تأخذ إطارها المتكامل والتنظيمي في بناء مؤسسات الدولة.

ونجحت الإمارات في إثبات مكانتها على خريطة الأسهم العالمية باعتراف من «مورغان ستانلي» التي قررت قبل عدة سنوات ترقية أسواق الإمارات إلى مؤشر الأسواق الناشئة بعدما لمست التحسن الناتج عن التطوير المستمر في خطوة أسهمت في زيادة تدفق الاستثمارات الأجنبية.

إضافة إلى الترقية على مؤشر إس آند بي داو جونز، ومؤشر فوتسي للأسواق الثانوية الناشئة ما عزز تنافسية هذه الأسواق على المستوى العالمي وزاد من جاذبيتها لدى المستثمرين الأجانب.

وتعد المكانة التي تحتلها الأسواق الإماراتية ودعمها المتواصل للاقتصاد الوطني تتويجاً للجهود المتواصلة ضمن خطة استراتيجية وضعتها هيئة الأوراق المالية والسلع وسوقا أبوظبي ودبي تستهدف الريادة في تطوير الأسواق المالية والمساهمة في دعم نمو الاقتصاد.

طباعة Email