تحكي قصة نجاح الإمارات وإنجازاتها العالمية في الفضاء والطاقة النظيفة

«المركزي» يصدر ورقة نقدية جديدة من فئة 1000 درهم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مصرف الإمارات المركزي إصدار ورقة نقدية جديدة من فئة الـ 1000 درهم، مصنوعة من مادة البوليمر، وبتصاميم مبتكرة، وخصائص أمنية حديثة ومتطورة.

وذلك تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة، واستراتيجية الدولة وتطلعاتها المستقبلية. يأتي إصدار الورقة النقدية الجديدة من فئة الـ 1000 درهم، التي تعدّ الرابعة في سلسلة مشروع الإصدار الثالث للعملة الوطنية، في إطار نهج المصرف المركزي لتطوير القطاع المالي في الدولة.

وحرص المصرف المركزي في تصميمه للورقة النقدية الجديدة على تجسيد روح الاتحاد، وقصة نجاح الإمارات، بالصور والرموز الحضارية والتنموية، التي تعكس الإنجازات العالمية الرائدة للدولة، والتي عززت مكانتها لتكون في مصاف الدول المتقدمة خلال مدة زمنية قياسية.

الوجه الأمامي

ويزدان الوجه الأمامي للورقة النقدية الجديدة بصورة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، بجانب مجسم لمكوك فضائي، والتي استلهمت من اجتماع المغفور له مع رواد وكالة ناسا الأمريكية للفضاء في عام 1976، لتعبر عن طموح القائد المؤسس بأن تكون الإمارات من رواد استكشاف الفضاء.

وتحقق هذا الطموح في رحلة مسبار الأمل الإماراتي لكوكب المريخ في عام 2021، وتم تجسيده في الورقة الجديدة عن طريق وضع صورة «مهمة الإمارات لاستكشاف المريخ - مسبار الأمل»، في أعلى الورقة النقدية وعلى يسار صورة المغفور له الشيخ زايد، ليبرز المركز المتميز للإمارات عالمياً في علوم وصناعة الفضاء.

كما تَجسَّد هذا الحلم من خلال عرض صورة لرائد فضاء، كعلامة أمنية تظهر على وجهي الورقة النقدية، لتعبر عن وصول أول رائد إماراتي إلى الفضاء.

الوجه الخلفي

واهتم المصرف المركزي بإظهار إنجاز عالمي آخر للإمارات، عبر تضمين الوجه الخلفي للورقة الجديدة بصورة لمحطة براكة للطاقة النووية في إمارة أبوظبي، والتي ستؤدي دوراً أساسياً في تنويع مصادر الطاقة في الدولة، وتحد من الانبعاثات الكربونية، ما سيمكن الإمارات من التقدم أكثر للوفاء بالتزاماتها الدولية بهذا الشأن.

استدامة

ويواصل المصرف سياساته ونهجه نحو الاستدامة عبر إصدار الورقة النقدية الجديدة من فئة الـ 1000 درهم مصنوعة من مادة البوليمر، والتي تعد من المواد الحديثة في صناعة الأوراق النقدية، لكونها أكثر متانة واستدامة من الأوراق النقدية التقليدية، بواقع مرتين أو أكثر. كما أنه يمكن إعادة تدويرها بالكامل، وبالتالي تقليل أثرها على البيئة.

وتبرز الخصائص الجمالية في تصميم الورقة الجديدة باستخدام درجات متعددة ومتناسقة من اللون البني، الذي حافظت عليه الورقة الجديدة، كما هو في الورقة المتداولة حالياً من الفئة ذاتها، لتسهيل التعرف عليها من قبل الجمهور.

بالإضافة إلى العلامات الزرقاء الفلوروسنتية في وسطها، والتي تبرز شكل الهوية الإعلامية المرئية للدولة، ومزيج من الرسوم والنقوش المنفذة بتقنيات الطباعة الغائرة المتطورة.

خصائص أمنية

وفيما يتعلق بالخصائص الأمنية، وبغية تعزيز ثقة المتعاملين ومكافحة التزييف، تتميز الورقة النقدية الجديدة بميزات أمنية متطورة بتقنيات حديثة تستخدم لأول مرة على مستوى منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وكذلك تقنية رقائق الأمان متعددة الألوان، والمعروفة باسم (KINEGRAM COLORS)، لتكون الإمارات أول دولة في منطقة الشرق الأوسط تستخدم أكبر شريط رقائق من هذا النوع في الأوراق النقدية.

لغة بريل

وحرص المصرف المركزي في هذا الإصدار على نهجه الدائم بإضافة رموز بارزة بلغة «بريل» لمساعدة المتعاملين من المكفوفين وضعاف البصر في التعرف على الورقة النقدية وتحديد قيمتها.

وستكون الورقة النقدية الجديدة متاحة في فروع المصرف المركزي وأجهزة الصراف الآلي في النصف الأول من عام 2023، وستستمر الورقة النقدية من فئة الـ 1000 درهم الحالية قيد التداول، لكونها ورقة نقدية مضمونة القيمة بموجب القانون.

رؤية

وقال معالي خالد محمد سالم بالعمى التميمي محافظ المصرف المركزي: يأتي إصدار الورقة النقدية الجديدة من فئة الـ 1000 درهم في ظل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لمواكبة النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها الدولة، وتجسيد مرحلة حافلة بإنجازاتها ونجاحاتها العالمية، وإبراز طموحاتها المستقبلية في مختلف القطاعات.

وأضاف: نعمل وفق رؤية القيادة الرشيدة، وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، رئيس مجلس إدارة مصرف الإمارات المركزي، في ترجمة الخطط الاستراتيجية والأعمال والمشاريع المختلفة إلى واقع ملموس، بهدف تطوير القطاع المالي في الدولة، وضمان تحقيق الرؤية بأن نكون ضمن أفضل المصارف المركزية في العالم.

وذلك بتعزيز الاستقرار النقدي والمالي، ودعم تنافسية الدولة، ودعم مكانة الدرهم الإماراتي كعملة دولية.

طباعة Email