مجتمع الأعمال: الريادة نهج الإمارات ومسيرة التنمية مستمرة

«عيد الاتحاد» محطة مهمة نحو اقتصاد أكثر قوة برؤية استشرافية واضحة المعالم

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مجتمع الأعمال أن الإمارات عازمة على مواصلة مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة بخطوات ثابتة، ورؤية طموحة نحو بناء مستقبل مليء بالإنجازات في مختلف المجالات، واضعة الريادة نهجاً أصيلاً لخططها، وقالوا: إن عيد الاتحاد الـ 51 يأتي ودولة الإمارات تسير بخطوات واثقة نحو المستقبل المشرق، برؤية استشرافية واضحة المعالم، تنبثق منها الخطط الاستراتيجية، التي تعزز مسيرة التنمية المستدامة، التي تشهدها الدولة، وترسخ مكانتها العالمية الرائدة في مختلف المجالات.

 

تجربة فريدة

وقال محمد هلال المهيري، المدير العام لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي: يشكل عيد الاتحاد مناسبة مهمة، حيث نحن نرى وطننا الكريم يرتقي كل يوم إلى مزيد من التطور والنمو في مختلف الميادين العلمية والاقتصادية والثقافية والحضارية، ويقدم تجربة تنموية فريدة، تستند إلى قيم إنسانية وحضارية، غرست روح الانتماء للوطن في نفوس المواطنين جميعاً.

وأضاف: نحتفي اليوم بمسيرة تاريخية استثنائية تجسد أسمى معاني التلاحم قيادة وشعباً، في ظل رخاء واستقرار ينعم فيه كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة. وبعد 51 عاماً من الجهود واستشراف المستقبل لا تزال الإمارات في ظل اتحاد متين حصين تمضي بخطى ثابتة إلى الأمام، لتتبوأ الصدارة في مؤشرات التنافسية العالمية، وفقاً لاستراتيجية ذات رؤى ثاقبة سعت لتوظيف الإمكانات واحتضان الإبداع في بيئة وطنية، تواكب المستجدات بسياسات محلية واتحادية متكاملة.

 

مستقبل مشرق

وأكد سعود سالم المزروعي، مدير هيئة المنطقة الحرة بالحمرية وهيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي أن عيد الاتحاد يمثل محطة فارقة في تاريخ الإمارات ومناسبة وطنية تسمو فيها مشاعر العزة والفخر بعظمة وشموخ اتحادنا، الذي نستمد منه القوة والعزيمة للسير في الطريق إلى المستقبل المزدهر، مستلهمين القيم والمبادئ والمثل العليا، التي أرساها الآباء المؤسسون، الذين توحدت قلوبهم وإرادتهم لتشييد صرح الاتحاد على أسس وقواعد راسخة وثابتة وبرسالة إنسانية وحضارية، وبإنجازات عالمية مستدامة.

وأشار إلى أن عيد الاتحاد الـ 51 يأتي ودولة الإمارات تسير بخطوات واثقة نحو المستقبل المشرق، في ظل قيادتنا الحكيمة، التي تقود الإمارات نحو مئوية الريادة والتقدم بعزيمة وإصرار لا يلين وبرؤية استشرافية واضحة المعالم، تنبثق منها الخطط الاستراتيجية، التي تعزز مسيرة التنمية المستدامة، التي تشهدها الدولة وترسخ مكانتها العالمية الرائدة في مختلف المجالات، وهو ما يؤكده إطلاق استراتيجية «نحن الإمارات 2031»، والتي تشكل خارطة عمل وطنية تنموية رائدة تعكس عزم الإمارات على مواصلة نهج البناء والتطوير وتحقيق الإنجازات النوعية الشاملة في شتى القطاعات الحيوية.

وتوجه بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51، مشيراً إلى أن الاحتفاء بهذا اليوم الوطني التاريخي يمثل تجسيداً حقيقياً لعمق مشاعر الولاء والانتماء والوفاء للوطن، ومناسبة وطنية يجدد، من خلالها أبناء الإمارات العهد على مواصلة العطاء والعمل، لتعزيز وترسيخ قيم الاتحاد نحو مرحلة جديدة من تاريخه مسترشدين بالرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة باعتماد نهج البذل والعطاء والإبداع والابتكار في العمل، والحفاظ على المنجزات والبناء عليها لصناعة مستقبل مستدام تواصل فيها الإمارات تحقيق الإنجازات العالمية في مختلف المجالات.

 

عظمة الاتحاد

وأكد سيف محمد المدفع، رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة أن عيد الاتحاد الـ 51 هو يوم تاريخي للاحتفاء بعزة ورفعة وطننا وعظمة اتحادنا، الذي بنيت أمجاده وتأسست ركائزه على حكمة وعزيمة الآباء المؤسسين، الذين بنوا نهضة الدولة وحملوا راية الاتحاد، لتنطلق منها مسيرة ازدهار وعطاء وتنمية مستدامة تواصل فيها الدولة تحقيق الإنجازات الكبرى، بفضل الرؤية الاستشرافية لقيادتنا الرشيدة، التي حملت أمانة الاتحاد بكل ثقة واقتدار، وبذلت الغالي والنفيس من أجل بناء الحاضر المتقدم والمزدهر للدولة، وصناعة المستقبل المشرق، الذي يليق بأمجاد وعظمة وقوة اتحادنا.

وأشار إلى أن الثاني من ديسمبر يبعث في نفوسنا الفخر والاعتزاز، بما حققته الإمارات من إنجازات خلال 51 عاماً من الاتحاد والتلاحم، والتي جاءت ثمرةً وتتويجاً للجهد الدؤوب المتواصل، والرؤية الواضحة، والتخطيط المدروس لقيادتنا الرشيدة، لتحقيق النهضة والارتقاء بالدولة بمنظومة عمل شاملة واستراتيجيات تنموية مبتكرة.

ولفت إلى أن الاحتفاء بهذا اليوم الوطني التاريخي يأتي هذا العام ودولة الإمارات تؤكد عزمها على مواصلة مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة وهو ما يجسده إطلاق خطة العمل الوطنية «نحن الإمارات 2031»، والتي تشكل خريطة طريق ممنهجة ورؤية استراتيجية مبتكرة، ترسم ملامح المستقبل التنموي لدولة الإمارات، وتمهد الطريق لانطلاقة قوية نحو الخمسين الجديدة وبخطوات ثابتة تستكمل فيها الإمارات ما حققته من إنجازات رائدة في شتى الميادين والمحافل الدولية.

 

أسس متينة

وقال خليل المنصوري، مدير مركز إكسبو خورفكان: إن الاحتفال بعيد الاتحاد هو احتفال بالإنجازات الكبرى، التي حققتها الإمارات على مدى خمسة عقود مكللة بالتميز والنمو والازدهار، بفضل الأسس المتينة، التي أرساها آباؤنا المؤسسون، والتي شكلت منطلقاً للعمل والمثابرة حتى غدت دولتنا نموذجاً فريداً في التنمية والتقدم تحتذي بها الدول، وتأخذ منها الدروس في كيفية صنع المستقبل بكل جدارة وثقة برؤية استشرافية لقيادة لا تعرف المستحيل وليس لطموحاتها حدود.

وأضاف: بهذه المناسبة نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لقيادتنا الرشيدة ومجتمعنا بعيد الاتحاد، ونتمنى أن يعود علينا بالمزيد من الإنجازات والنجاحات، التي أصبحت سمة دائمة لمسيرتنا التنموية الشاملة والمستدامة، هذه المسيرة التي جعلت من الإمارات واحة للسعادة والرخاء والأمن والأمان.

 

علامة بارزة

وقال محمد أحمد أمين العوضي، مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة: إن عيد الاتحاد ليس ككل الأيام، فهذا اليوم يمثل لنا نحن- الإماراتيين- علامة بارزة وصفحة ناصعة البياض في تاريخ دولتنا، التي تأسست على التآزر وروح التعاون والاتحاد، فأنشأت دولة قوية قوامها شعب وفي ومخلص، وقيادة أحبت وطنها وشعبه، فحققت وحدة راسخة تحدت كل الصعاب وجمعت ووحدت الفكر والجهد لتحقيق النهضة الشاملة، التي نشهدها اليوم، بإنجازات حضارية ومشروعات ضخمة في الميادين كافة، وعلى جميع المستويات.

وأضاف: إن الإنجازات التي حققتها الإمارات على مدى السنوات الـ51 الماضية تمدنا بالعزيمة والقوة والإصرار، لنبدأ مسيرتنا نحو قمم جديدة، والمضي على طريق التنمية المستدامة والازدهار الشامل عبر إيماننا الراسخ بالثوابت الوطنية وثقتنا برؤية وطموح قيادتنا الحكيمة، التي لا تعرف حدودا، وإننا في غرفة الشارقة حريصون دوماً على استكمال مسيرة البناء والتطوير، وتكاتف الجهود بيننا وبين القطاعين الحكومي والخاص لتحقق رؤية دولتنا «نحن الإمارات 2031» بأن نكون المركز العالمي للاقتصاد الجديد، عبر توفير الدعم اللازم لخلق بيئة ابتكارية متقدمة، فضلاً عن مضاعفة جهود البحث والتطوير لتعزيز وجذب الاستثمارات النوعية، لتظل الإمارات أرض الفرص ووجهة جاذبة لمبتكري المستقبل.

 

انتماء

وقال سعيد غانم السويدي، رئيس مجموعة عمل قطاع العقارات في غرفة تجارة وصناعة الشارقة: يمثل عيد الاتحاد مناسبة غالية على نفوس الشعب الإماراتي والمقيمين على أرض الإمارات الطيبة، ففي هذا اليوم العظيم نحتفي جميعاً بالتراث العريق والثقافة والقيم الأصيلة لدولتنا الحبيبة، ونحتفي بالإنجازات المشرفة، التي تحققت في زمن قياسي بمختلف الحقول والقطاعات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية، بسواعد أبناء الوطن وبحكمة قيادتنا الرشيدة ورؤيتها الاستشرافية للمستقبل.

وأضاف: بهذه المناسبة نجدد عهد الولاء والانتماء للوطن، ونعبر عن فخرنا واعتزازنا بقيادتنا على ما تقدمه لرفعة الوطن ومواصلة مسيرة تقدمه في كل المجالات، استكمالاً لمسيرة مؤسسي الاتحاد، التي حققت لشعب الإمارات الأمن والسلام والازدهار والرخاء.

 

ريادة

واحتفلت شركة «الزورا للتطوير العقاري»، المشروع المشترك بين حكومة عجمان وشركة «سوليدير إنترناشونال بي إل سي»، بعيد الاتحاد. وبهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي للشركة، جورج سعد، إن عيد الاتحاد يجسد مسيرة ريادية عظيمة قادها حكام الإمارات برؤيتهم الطموحة، التي تستشرف المستقبل، والتي مكنت بناء مسيرة من الإنجازات في مختلف ميادين العطاء الإنساني والحضاري.

وأضاف: نسير في دولة الإمارات نحو المجد، بفضل رؤية وبصيرة من لدن حكام الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، فيما تحقق من نجاحات، هي محفورة في الذاكرة، وما هو قادم رؤية قيادة لا تعرف المستحيل، وشعب يعي مسؤوليته في الحفاظ على وطنه.

 

مسيرة عطاء

وقال إبراهيم الحوطي، الرئيس التنفيذي لشركة «أصول للخدمات» في شركة الشارقة لإدارة الأصول: إن الاحتفال باليوم الوطني هو احتفال بمسيرة حافلة من الإنجازات والعطاء، التي حققتها الإمارات على مدار الأعوام الماضية، وهي فرصة نجدد من خلالها ولائنا وانتمائنا لقيادتنا الحكيمة، التي لا تعرف في صناعة المستقبل مستحيلاً، وشعب يقف خلف قيادته كالبنيان المرصوص، مدركاً مسؤوليته ودوره في بناء الوطن وصناعة المستقبل لتصبح دولة الإمارات علامة مضيئة في خريطة العالم في مختلف القطاعات.

وأضاف: نحتفل بعيد الاتحاد ونحن أمام مرحلة جديدة في مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة مع إطلاق «نحن الإمارات 2031»، والتي تشكل رؤية جديدة وخطة عمل وطنية، تستكمل من خلالها الإمارات مسيرتها التنموية للعقد المقبل ونحو الخمسين عاماً المقبلة، لتدفعنا قدماً للعمل يداً بيد على إعلاء شأن الدولة إقليمياً وعالمياً.

 

رؤية طموحة

وقال عبد الله دعيفس، رئيس اللجنة التنفيذية لمركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي «تحكيم»: نستذكر في هذا اليوم الرؤية الحكيمة، التي وضع أساسها باني الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تعزيز مكانة الإمارات على المستويين العربي والعالمي، وترسيخ قيم الوحدة والاتحاد بين أبناء شعب الإمارات، وأرست مبادئها قيادتنا الرشيدة.

وأكد أن الإمارات تدخل عامها الـ 51 برؤية طموحة تستشرف المستقبل، وترسخ ثقافة التميز والتنافسية لمتابعة مسيرة التقدم والنجاح، التي حققتها الإمارات في شتى المجالات، والذي جعل الإمارات تحقق مكانة دولية رائدة ومرموقة في المحافل كافة، لتشكل اليوم نموذجاً تنموياً استثنائياً من خلال ما حققته من إنجازات علمية واقتصادية واجتماعية، مثلت إضافة حقيقية لمسيرتها الرائدة.

 

منجزات

وقال مسعود أحمد المسعود، رئيس مجلس إدارة «مجموعة المسعود»: نحتفي اليوم بمناسبة وطنية هي الأغلى على قلوبنا، وتغمرنا مشاعر الفخر والاعتزاز بهويتنا الوطنية في الذكرى الحادية والخمسين لاتحاد الإمارات. نرفع اليوم هاماتنا اعتزازاً بتاريخ دولتنا الحافل بالمنجزات والمكتسبات العظيمة، التي تحققت بسواعد أبناء الوطن وبرؤية قيادته الحكيمة، ونستذكر مسيرة حافلة بالعطاء والأمجاد، أرسى دعائمها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والآباء المؤسسون، طيب الله ثراهم.

وأضاف: نقف في «مجموعة المسعود» اليوم جنباً إلى جنب مع أبناء وطننا الغالي، لنجدد الوفاء لنهج الاتحاد، ونؤكد التزامنا بمواصلة مسيرة النمو والتطور والمضي قدماً نحو مستقبل زاهر، تحقيقاً لأهداف دولتنا الطموحة وترسيخاً لمكانتها الرائدة عالمياً في شتى المجالات، كما نتشرف بتقديم أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، الذين أرسوا برؤيتهم السديدة دعائم نماء دولتنا.

طباعة Email