فعاليات اقتصادية: «يوم الشهيد» مناسبة للفخر بما قدمه أبناء الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد مسؤولون وفعاليات اقتصادية في الدولة بمناسبة يوم الشهيد الذي تحتفل به دولة الإمارات العربية المتحدة في 30 نوفمبر من كل عام أن التضحيات التي سطرها شهداؤنا الأبطال في ميادين العزة والكرامة مصدر فخر واعتزاز ووسام شرف.

وعبروا عن اعتزازهم بالجهود المخلصة التي تتجسّد في كافة فئات وأطياف المجتمع الإماراتي وفاءً وعرفاناً لشهدائنا الأبرار الذين قدّموا بدمائهم الطاهرة أبهى صورة عن التضحية والوفاء حيث ستبقى ذكراهم محفورة في ذاكرة الجميع.

وقالوا: يأتي يوم الشهيد من كل عام ليخلد بالوجدان ذكرى مجيدة تتجلى بها أقصى مبادئ الوطنية والولاء والانتماء والإخلاص يوم يؤكد به الغرس الطيب في أبناء الإمارات من قبل قيادتهم الرشيدة والذي أثمر أبطالاً حملوا راية الوطن ودافعوا عنه بالغالي والنفيس.

أسمى معاني التضحية

وقال الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية في عجمان، إن يوم الشهيد هو يوم لتخليد أسمى معاني التضحية والفداء والوطنية، معبراً عن اعتزازه بالجهود المخلصة التي تتجسّد في كافة فئات وأطياف المجتمع الإماراتي وفاءً وعرفاناً لشهدائنا الأبرار الذين قدّموا بدمائهم الطاهرة أبهى صورة عن التضحية والوفاء حيث ستبقى ذكراهم محفورة في ذاكرة الجميع.

وأضاف الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي إن احتفال الدولة بيوم الشهيد يؤكّد التلاحم الوطني الكبير بين أبناء الإمارات قيادة وشعباً، ويعكس الإجلال والعرفان لرجال القوات المسلحة الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، كما تأتي هذه المناسبة تخليداً لذكراهم العطرة، وتقديراً لتضحياتهم في الحفاظ على رفعة الوطن وعزّته.

وعبّر الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي عن فخره واعتزازه بكل إنسان إماراتي قدّم نفسه فداءً للوطن الغالي، مؤكداً أن يوم الشهيد هو محطة وطنية تقديراً من القيادة الرشيدة للشهداء الذين سطّروا بدمائهم البطولات والمجد دفاعاً عن تراب الوطن.

أسمى معاني التضحية

وقال خليفة الزفين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران ودبي الجنوب: «يوم الشهيد ذكرى وطنية مجيدة تحتفل بها الإمارات قيادة وحكومة وشعباً، لتخليد بطولات رجال في صفحات التاريخ، ولتظل ذكرى تبعث مشاعر الفخر والاعتزاز والانتماء للوطن في قلوبنا جيلاً بعد جيل».

لقد قدم شهداؤنا دروساً نستقي منها معاني التضحية والفداء، وقيمة الإخلاص للوطن الذي يظللنا تحت رايته، بعد أن قدموا أغلى ما يملكون لصون أمننا وكرامتنا داخل الإمارات وخارجها.

إننا ننظر إلى هذا اليوم كمناسبة لتجديد العهد لشهدائنا الأبرار لنظل محافظين على مجد الوطن ومكتسباته في جميع مجالات الحياة، وفي الوقت ذاته نبعث جميعاً رسالة نؤكد من خلالها ولاءنا لقيادتنا الرشيدة، لنواصل جميعاً مسيرة المجد نحو أسمى الآفاق في كافة مجالات الحياة.

تجديد للعهد والوعد

واعتبر الدكتور محمد الزرعوني، الرئيس التنفيذي لسلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة «دييز»، أن يوم الشهيد هو مناسبة عظيمة تستذكر فيها دولة الإمارات، قيادة وشعباً، تضحيات شهدائنا في ميادين البطولة والشرف، الذين قدموا أروع الأمثلة في الشجاعة والشرف دفاعاً عن أرض الوطن وحماية مقدساته ومنجزاته، لتبقى تضحياتهم محفورة في ضمير الوطن وذاكرة الأجيال القادمة، ومصدر إلهام لكل عمل وطني مخلص من أجل رفعة وسيادة وطننا الغالي.

وأضاف الزرعوني: «في هذه المناسبة المجيدة، نجدد العهد لقيادتنا الرشيدة بأن نواصل المسيرة مقتدين بتضحيات شهدائنا، حريصين على أداء واجباتنا، معتزين بإنجازاتنا لتبقى دولة الإمارات نموذجاً رائداً في التنمية والتقدم والازدهار، وأرضاً للتسامح والتماسك، يحرسها شعب مؤمن بقدراته وإمكاناته وقيمه النبيلة، ومتسلح بالعلم والإرادة والعزيمة لمواصلة مسيرة البناء والريادة والتطور، والإسهام في قيادة التغيير وصناعة المستقبل».

 ذكرى حاضرة

وقال سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة إينوك: «نحيي في هذا اليوم، شهداءنا الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة في سبيل هذه الأمة، فذكراهم ستبقى حيّة وحاضرة في إنجازات دولة الإمارات ومكانتها المرموقة، كما نعرب عن امتناننا لعائلات هؤلاء الشهداء البواسل وكل من خدم الوطن وحافظ على أمنه وسلامته ومنعته».

روح الفداء

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»: يعكس يوم الشهيد تقدير قيادتنا الرشيدة وشعبنا لشهدائنا الأبرار، وحرصهما على تكريمهم وتخليد ذكرى من يضيئون دروب الحق والوفاء لنا ولكل الأجيال القادمة.

وفي هذه الذكرى العظيمة وفي كل يوم نتوجه جميعنا بالتحية لأمهات وأسر شهداء الوطن، الذين قدموا فلذات أكبادهم، في سبيل رفعة الوطن

هذه الذكرى، شاهدة على روح الفداء، التي سطرها جنودنا البواسل في شتى الميادين بدمائهم الزكية، وترسخ شعورنا بالفخر للانتماء لهذا الوطن، كما تشكل فرصة لتسليط الضوء على تضحيات جنود الإمارات البواسل في حماية حدود الوطن ومكتسباته، والتي سنرويها جيلاً بعد جيل؛ لنؤكد من خلالها عزة الوطن وقوته.

ذكرى مجيدة

أكد سيف محمد المدفع رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، أن يوم الشهيد مناسبة وطنية سامية نستذكر فيها شهداء الوطن الأبرار الذين سطروا بدمائهم وأرواحهم أسمى صور البذل والعطاء والتضحية، دفاعاً عن الحق والوطن، مؤكداً أن دماء الشهداء ستظل نبراساً يضيء لنا وللأجيال القادمة معاني الفداء والبذل حيث سطروا مجداً رفيعاً لوطننا الغالي وقدموا أروع الأمثلة في العطاء والتضحية وبذلوا أرواحهم الطاهرة في ميادين الواجب والشرف دفاعاً عن دولتهم وصوناً لعلمها وأرضها.

وقال المدفع: يأتي يوم الشهيد من كل عام ليخلد بالوجدان ذكرى مجيدة تتجلى بها أقصى مبادئ الوطنية والولاء والانتماء والإخلاص، يوم يؤكد به الغرس الطيب في أبناء الإمارات من قبل قيادتهم الرشيدة والذي أثمر أبطالاً حملوا راية الوطن ودافعوا عنه بالغالي والنفيس، مضيفاً إننا إذ نقف في يوم الشهيد وقفة عزة وفخر بأبناء وطننا الذين ارتقوا ملبين نداء الواجب حاملين لواء الشجاعة نجدد العهد والوعد بأن نبقى دائماً أوفياء لوطننا المعطاء وقيادتنا الرشيدة من أجل رفعة دولتنا الغالية وتعزيز مكانتها بين الأمم.

رفعة الوطن

وقال سلطان عبدالله بن هدة السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة إنه في يوم الشهيد ننحني إجلالاً وإكباراً للشهداء ودمائهم الزكية الذين ضحوا بأرواحهم من أجل رفعة الوطن ويعتبر هذا اليوم أحد العناوين الكبرى التي نعتز بها في تاريخ بلادنا ففيه حكاية تقطر عزاً وكرامة وترتفع فيها رايات المجد والعز تحلق عالياً تعانق السماء وهو أحد أبرز الأيام الوطنية وتاريخ محفور في الذاكرة والقلب والوجدان في كل بيت إماراتي حيث نرفع هاماتنا عالياً فخراً بشهدائنا على مر الزمن فهم نبراس طريقنا إلى المجد والعز.

وأحيت دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة ذكرى يوم الشهيد في مبناها الرئيس بحضور رئيس الدائرة وموظفيها، حيث تم تنكيس العلم في الساعة الثامنة صباحاً ثم الوقوف دقيقة صمت والدعاء للشهداء الأبطال الساعة الـ11:30 تعبيراً عن مشاعر الفخر بتضحياتهم للدفاع عن الوطن والذود عنه وبذل الغالي والنفيس لأجله.

تخليد الوفاء

وأكد عبدالله محمد المزروعي، رئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي، في كلمة له بمناسبة «يوم الشهيد» الذي يُصادف الثلاثين من نوفمبر من كل عام أن دماء الشهداء الزكية سطرت أجمل التضحيات وأصدقها، وشرفت الوطن وزادته عزة ورفعة، وبوّأت لأبنائه مكانة عالية بين سائر الدول تفاخر بهم جميعاً، مشيراً إلى أنّ «يوم الشهيد» مناسبة وطنية، تعبر عن فخر واعتزاز الدولة بأبنائها ستبقى محفورة في دهاليز ذاكرتنا إلى أبد الأبدين.

واختتم: «في يوم الشهيد نجدّد الوعد الصادق بأننا على العهد باقون، وأننا لن نتقاعس عن تأدية واجباتنا الوطنية في شتى ميادين البذل والعطاء والتطوير والبناء في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في سبيل رفعة وطننا المعطاء ومواصلة الارتقاء بمكانته وريادته على طريق الإنسانية والخير والسلام والحلم بغد أفضل».

 قيم التفاني

وقال عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، إن يوم الشهيد ذكرى للوفاء والعرفان لتضحيات شهداء الإمارات الذين سطروا تاريخاً مجيداً وصانوا إنجازات ومكتسبات الوطن، ليظل شامخاً مزدهراً في ظل قيادتنا الرشيدة، فأصبحوا عزاً وفخراً لوطنهم وشعبه، ورسخوا بأرواحهم قيم التفاني والإخلاص والولاء والانتماء المتجذرة في نفوس الإماراتيين في شتى ميادين العطاء.

وأشار عبدالله سلطان العويس، إلى أن احتفاءنا سنوياً بهذه المناسبة الوطنية العظيمة، يجسد أصالة وعراقة شعب الإمارات ووفاءهم لأبنائهم وأبطالهم وولاءهم لأرضهم وانتماءهم الوطني الراسخ، مؤكداً أن مآثر الشهداء سيدونها التاريخ لتظل دروساً وعبراً لكل الأجيال، الذين سيحملون رسالة شهدائنا النبيلة بكل أمانة ويواصلون صفاً واحداً على دروب الريادة والإنجاز، والمضي قدماً نحو آفاق واعدة ومزدهرة لتستمر مسيرة البناء نحو تحقيق طموحات حكومتنا الرشيدة، ورفع راية الوطن خفاقة في كل الميادين والذود عن حياضه بكل شجاعة وإقدام.

طباعة Email