«لومبارد أودييه»: الجيل القادم من ذوي الثروات الطائلة يتوجه نحو الأصول الإسلامية والمستدامة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت «لومبارد أودييه»، المجموعة العالمية لإدارة الثروة والأصول، عن نتائج إضافية لاستطلاع «آراء المستثمرين في الشرق الأوسط 2022» والذي يرصد توجهات الجيل القادم من المستثمرين.

وبيّنت نتائج الاستطلاع، الذي شمل 300 فرد من ذوي الثروات الطائلة، 200 منهم دون سن الأربعين؛ أن المستثمرين صغار السن أكثر ميلاً للبحث عن استثمارات تتوافق مع قيمهم، بما في ذلك الأصول الإسلامية، وتلك التي تركز على الاستدامة، إلى جانب البحث عن شريك لإدارة الثروات يقاسمهم قيم ومبادئ الاستثمار ذاتها.

ويبدي المستثمرون صغار السن في المنطقة موقفاً إيجابياً إزاء الأصول المستندة إلى القيم مثل الاستثمارات الإسلامية والمتوافقة مع الشريعة الإسلامية، إلى جانب تلك التي تأخذ عوامل الاستدامة بعين الاعتبار. وأشار 91% من المشمولين بالاستطلاع إلى توجههم مؤخراً نحو الاستثمارات الإسلامية؛ بينما يخطط 88% لزيادة مخصصات الأصول المستدامة. ولم يكن هذا مفاجئاً في ضوء الأداء الإيجابي للاستثمارات المستدامة، حيث يعتقد 73% من المشاركين أن بإمكانهم تحسين عوائدهم من خلال المشاريع التي تقود الانتقال إلى اقتصاد محايد كربونياً، ويفترض 74% أن القطاعات المستدامة في المنطقة ستوفر فرص عمل جديدة.

كما يمثل الالتزام بالمبادئ الإسلامية مجال تركيز رئيسياً، فبينما تتقاسم عائلات 85% من المشاركين صغار السن القيم التقليدية الشرق أوسطية القائمة على المبادئ الدينية أو الثقافية، يقول 31% إن هذه القيم يجري تحديثها لتواكب الوقت الحاضر. ويتناقض هذا مع المستثمرين الأكبر سناً، حيث يقول 79% منهم إن قيمهم تقليدية حصراً.

كما أن ثمة تبايناً في كيفية إعطاء المستثمرين الأصغر سناً والأكبر سناً الأولوية لمسألة تراكم الثروة. ويبدي المستثمرون الأصغر سناً تركيزاً أكبر على تحسين نمط حياتهم والمحافظة على ثرواتهم مقارنة بالمستثمرين الأكبر سناً (الذين تفوق أعمارهم 40 عاماً) والذين يهتمون أكثر بإرثهم المالي وسمعتهم (45% مقابل 16%). ويركز الاستطلاع كذلك على التوزع الجغرافي لاستثمارات المشاركين الأصغر سناً؛ إذ يحتفظ 89% من الأفراد ذوي الثروات الطائلة الأصغر سناً بأصولهم في منطقة الشرق الأوسط، ويعتزمون إبقاءها هناك على مدى السنوات الخمس المقبلة؛ بينما يحتفظ 11% بأصولهم في كل من أوروبا (5%) وأمريكا الشمالية (4%) ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ (2%).

وقال أرنو لوكليرك، الشريك المحدود ورئيس الأسواق الجديدة في بنك لومبارد أودييه: تكشف النتائج الأخيرة لاستطلاع «آراء المستثمرين في الشرق الأوسط 2022» عن ظهور إجماع بين المستثمرين الأكبر والأصغر سناً في العديد من المجالات، خاصةً الاستثمار المستند إلى القيم. ولا شك أن إقبال الجيل القادم بقوة على الاستثمار الإسلامي والمستدام، وحرصه على التعاون مع المستشارين الماليين الخبراء ممن يشاركونه ذات القيم، أمر مشجع للغاية.

طباعة Email