64.3 مليون مسافر متوقع عبر مطار دبي بنهاية العام

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مطارات دبي توقع وصول عدد المسافرين عبر مطار دبي الدولي إلى 64.3 مليون مسافر بنهاية العام الجاري، في ظل مؤشرات الأداء الاستثنائي الذي حققه المطار خلال الربع الثالث من العام الجاري، إضافة إلى النمو المتوقع في أعداد المسافرين خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وسجّل المطار أداءً قوياً مع بداية النصف الثاني من العام الجاري، ليتجاوز بذلك متوسط أعداد المسافرين الشهري البالغ 6 ملايين مسافر. واستقبل المطار نحو 18.5 مليون مسافر خلال الربع الثالث من عام 2022، ليسجل بذلك المرة الأولى التي يصل عدد المسافرين خلال 3 أشهر إلى مستويات ما قبل الجائحة، حيث استقبل المطار ما يقرب من 17.8 مليون مسافر خلال الربع الأول من 2020 قبل بداية الجائحة.

وسجل المطار زيادة مضاعفة في عدد المسافرين خلال الربع الثالث ليصل إجمالي المسافرين إلى 18455938 مسافرا في تلك الفترة، ومستقبلاً نحو 46340826 مسافرا بداية من شهر يناير وحتى نهاية سبتمبر، بزيادة نسبتها 167.9% على أساس سنوي. وتشير هذه النتائج القوية إلى تحقيق نسبة 72% من معدلات حركة المسافرين عبر مطار دبي خلال الفترة نفسها من 2019 قبل الجائحة العالمية. وتأثرت حركة الشحن بسبب تخفيض الطاقة الاستيعابية للشحن الجوي وتوجيه بعض رحلات الركاب إلى مطار دبي ورلد سنترال في مارس. وبلغت خدمات البضائع بمطار دبي 397676 طنا من الشحن الجوي خلال الربع الثالث، وإجمالي 1307691 طنا خلال الأشهر التسعة الأولى، بتراجع بنسبة 23.3%.

رحلات

وبلغ إجمالي عدد الرحلات خلال الربع الثالث 98577 رحلة، ليصل إجمالي عدد الرحلات حتى نهاية سبتمبر إلى 274.911 رحلة، بزيادة 159.5% على أساس سنوي.

واحتفظت الهند بمكانتها كوجهة أولى لمطار دبي من حيث عدد المسافرين بـ 6.8 ملايين مسافر، وجاءت المملكة ثانية بـ 3.4 ملايين مسافر، تليها المملكة المتحدة 3.2 ملايين مسافر، ثم باكستان 2.7 مليون مسافر، والولايات المتحدة 2.2 مليون مسافر، وأستراليا 1.1 مليون مسافر.

وبالنسبة لأبرز 3 وجهات من المدن، جاءت الصدارة لمدينة لندن بإجمالي 2 مليون مسافر، تليها الرياض 1.5 مليون مسافر، ثم مومباي 1.3 مليون.

جهود

وقال بول غريفيث، الرئيس التنفيذي لمطارات دبي: شهدنا أداءً قوياً خلال هذا العام وارتفاعاً مطرداً في أعداد المسافرين بما يتجاوز توقعاتنا. ويجسد هذا الأداء المبهر نتائج التعاون المثمر والجهود الدؤوبة لجميع الشركاء الاستراتيجيين ومجتمع الطيران في دبي بهدف توفير خدمات وفق أعلى المعايير وتقديم تجربة سفر استثنائية.

من ناحية أخرى، أكّد بول غريفيث، أنه لا يشعر بأي قلق حيال موجة الركود العالمية المتوقّعة في ظل معدلات التضخم العالمية الآخذة في الارتفاع، والتأثير المُحتمل لهذه الموجة على أعداد المسافرين.

وأعرب في مقابلة مع «تليفزيون بلومبرغ» في دبي أمس عن ثقته في قدرة «مطارات دبي» على زيادة الأعداد السنوية للمسافرين عبر مطار دبي. وقال: «تستطيع «مطارات دبي» رفع عدد المسافرين إلى نحو 118 مليون مسافر سنوياً من دون استثمار ضخم في البنية التحتية». وأكد: «نحن حالياً في وضع جيد نوعاً ما يؤهلنا لتحمل أي ركود».

وقال إن «الطلب في الوقت الراهن قوي للغاية، وثمة عجز في جانب المعروض ذلك أن الناقلات الجوية رشّدت أحجام أساطيلها. وعليه، نشهد حالياً نوعاً من الازدهار في السفر. وهو ما نأمل أن يساعد على تجاوز أي ركود، إن حدث».

وأكد غريفيث أن انتعاش الطلب على السفر جواً في رحلات مباشرة من وجهة إلى وجهة قد فاق كثيراً التباطؤ في تعافي الطلب على السفر جواً إلى وجهات في جنوب آسيا.

وقال غريفيث: «تشهد الرحلات بين دبي وبعض الوجهات نمواً مذهلاً في الاتجاهين. كما تواصل أعداد المسافرين إلىالسعودية، والمملكة المتحدة وباكستان نموها بقوة. وكان ارتفاع عدد زوار دبي أكثر من كاف لتعويض التعافي البطيء في بعض أسواق السفر العابر «الترانزيت». وبطبيعة الحال، فإن المردود الاقتصادي لذلك على دبي بالغ الأهمية».

طباعة Email