أسبوع أبوظبي المالي يحقق نتائج ملموسة في ظل مشاركة واسعة من مجتمع المال والأعمال

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتم أسبوع أبوظبي المالي الذي انعقد تحت رعاية وبحضور سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، أعمال وفعاليات دورته الأولى يوم 18 نوفمبر 2022، التي حققت نتائج ملموسة مستقطبة إلى العاصمة أبوظبي، أبرز الشخصيات والكيانات المحلية والإقليمية والعالمية، العاملة في الصناعة المالية.

شارك في الأسبوع أكثر من 8200 مشارك من كافة أطياف مجتمع الأعمال المالي من بينهم أكثر من 500 من كبار الشخصيات العالمية و300 من المتحدثين البارزين من المنطقة والعالم، ومؤسسات تدير أصولًا تقدر قيمتها بتريليونات الدولارات الأمريكية، ونحو 100 شركة ناشئة.

وشمل أسبوع أبوظبي المالي أكثر من 100 جلسة حوارية وحلقات نقاشية، إضافة إلى أكثر من 55 إعلانا عن مشاريع شراكة ما بين الجهات الحكومية والخاصة والجهات الاقتصادية، والشركات الخاصة. ما جعل من الحدث محطة جامعة لحشد من خبراء القطاع والمختصين، الذين التقوا لمناقشة أبرز المواضيع والتحديات التي يواجهها المستثمرون والمنظمون والشركات الناشئة.

كما شكل أسبوع أبوظبي المالي مناسبة استثنائية للكشف عن مفهوم "اقتصاد الصقر"، حيث سلط الضوء على عناصر الترابط والتناغم بين عاصمة الإمارات والشعار الرسمي المذهب للدولة بما يمثله من ميزات تشكل مرآة لمسار النمو الذي تشهده إمارة أبوظبي وصعودها المستمر نحو آفاق جديدة من النجاح.

ويشكل هذا المفهوم تعريفاُ للمقومات الاقتصادية لإمارة أبو ظبي وقدرتها على تحقيق الهدف الاستراتيجي المتمثل بتنويع اقتصادها الوطني وتعزيز مرونته وتدعيم ركائزه من خلال رؤية استراتيجية واضحة، وتحولات هيكلية وسياسات نقدية ومالية قادرة على مواجهة مختلف التحديات، وصولًا إلى التنمية المستدامة.

ونجح أسبوع أبوظبي المالي في إثراء النقاشات حول المواضيع المالية والاقتصادية عبر تركيزه على أربع محاور أساسية، شكلت عناوين للأيام الأربعة من أيام هذا الحدث وهي: "أسيت أبوظبي"، "فينتك أبوظبي"، "كريبتو ابوظبي" إضافة إلى قمة الاستدامة (RACE) التي ركزت على مواضيع "التنظيم والتوعية والتعاون والنظام الشامل".

وانعقدت فعالية "أسيت ابوظبي" يوم 14 نوفمبر 2022، بمشاركة جمع من المستثمرين الدوليين الذين تناولوا المواضيع المتعلقة بالتحول الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط، والمخاطر المرافقة للاستثمارات ضمن مختلف فئات الأصول إضافة إلى آفاق الاستثمار في اقتصاد المستقبل، وغيرها من المواضيع.

وشهد هذا اليوم إعلاناً على جانب عالي من الأهمية من قبل معالي محمد علي محمد الشرفاء الحمادي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي حيث اطلع الحضور على تطور عمليات صندوق أبوظبي للطروحات الأولية، الذي يبلغ حجمه 5 مليارات درهم (1.4 مليار دولار).

أما اليوم الثاني من فعاليات أسبوع ابوظبي المالي، فشهد انعقاد مؤتمر "فينتك أبوظبي" الذي سلط الضوء على قضايا أساسية في مجال التقنيات المبتكرة مثل قدرات الجيل الثالث لشبكة الإنترنت web 3، وكيف سيكون شكل استهلاك المحتوى في عالم الميتافيرس والائتمان والإقراض مستقبلًا.

وخلال "فينتك أبوظبي"، أعلنت محاكم سوق أبوظبي العالمي عن طرح استخدام تقنية البلوك تشين في تنفيذ الأحكام القضائية في المنازعات التجارية للمرة الأولى على مستوى العالم، في خطوة مبتكرة ستؤدي إلى توفير الكثير من الوقت والتكلفة للأطراف المتخاصمة لتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة عن محاكم سوق أبوظبي العالمي في المنازعات التجارية.

وانعقدت فعالية “كريبتو أبوظبي” يوم 16 نوفمبر حيث تركزت جلساتها حول مواضيع متعلقة بالأصول الرقمية، ومنصات "الكريبتو"، وتأثيرات الجيل الثالث لشبكة الإنترنت web3، وتم خلال هذا اليوم الإعلان من قبل سوق أبوظبي العالمي عن إطلاق مركز "كريبتو هب" في أبوظبي حيث يشكل هذا المركز أحد المبادرات الاستراتيجية التي يقدمها "سوق أبوظبي العالمي" لدعم جهود تنويع الاقتصاد والدور المتنامي لإمارة أبوظبي كمركز مالي عالمي رائد، يلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية للسوق من خلال توفير تقنيات مبتكرة.

ويعمل "كريبتو أبوظبي" كمنصة حيوية لتسهيل جمع كيانات التشفير والبلوك تشين والتمويل اللامركزي العالمية، ومكاناُ لمناقشة وتخطيط أهداف النمو والتنمية طويلة الأجل لقطاع مثير وديناميكي وتطلعي في الصناعة المالية.

وشكل يوم 17 نوفمبر من فعاليات أسبوع أبوظبي المالي من خلال قمة الاستدامة (RACE) التي تناولت المواضيع المتعلقة بالمناخ والجهود العالمية والتنظيمية الخاصة بها، مع التركيز على المسائل الخاصة بالحد من الانبعاثات الكربونية.

وشهدت قمة الاستدامة إطلاق مبادرات بيئية مهمة، من بينها توقيع مذكرة تفاهم بين جزيرة الجبيل وسوق أبوظبي العالمي. ففي إطار التزامه بالحد من الانبعاثات الكربونية تعهد سوق أبوظبي العالمي، بزراعة 15000 شجرة قرم (المنغروف)، بما يساهم في تحقيق هدف جزيرة الجبيل بزراعة غابة تحتوي على مليون شجرة قرم جديدة في الجزيرة.

 

طباعة Email