افتتحه أحمد بن سعيد بحضور كبار قادة القطاع

المؤتمر الدولي لإدارة الطيران المدني يبحث مستقبل الصناعة

ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، أعمال الدورة الرابعة للمؤتمر الدولي لإدارة الطيران IAMC، الذي تنظمه جامعة الإمارات للطيران في مقرها، بالشراكة مع شرطة دبي وهيئة دبي للطيران المدني، ويستمر يومين.

وشهد اليوم الأول للمؤتمر كلمات رئيسية وتقديم أوراق بحثية ومشاركات من كبار قادة الصناعة والأوساط الأكاديمية. ويشارك بالمؤتمر، الذي يعقد هذا العام تحت شعار «مستقبل الطيران: جائحة وتحديات كوفيد 19»، قادة ومحترفو الطيران، من الصناعة والأوساط الأكاديمية، لمناقشة القضايا الاستراتيجية الرئيسية التي تواجه الصناعة وتقديم نتائج أحدث البحوث. وحضره عمر بن غالب، نائب مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، واللواء علي عتيق بن لاحج، مدير الإدارة العامة لأمن المطارات في شرطة دبي، إلى جانب الدكتور أحمد العلي، مدير جامعة الإمارات للطيران.

30 ورقة بحثية

وقدم المشاركون في المؤتمر، 30 ورقة بحثية حول مجموعة من الموضوعات، بما في ذلك تجربة الركاب خلال تأثر الحركة في مطارات المملكة المتحدة، ومستقبل الطيران و«بلوك تشين»، ووقود الطيران المستدام، والتنقل الحضري المتقدم، ودور المرأة في نمو الطيران، وتأثير وقف الخطوط قصيرة المدى، والتكنولوجيا الرقمية وتجربة الركاب، وتأثير تغير المناخ على ضوضاء الطائرات، وتحديث اتفاقية شيكاغو، وتأثير تحديات وفرص «كوفيد 19» على الطيران.

وقال الدكتور أحمد العلي، مدير جامعة الإمارات للطيران: «نحن نبني على نجاح الدورات الثلاث الماضية من مؤتمرنا، ونركز على الموضوعات الرئيسية، بما فيها الطيران المستدام والتقدم التقني، وسياسة وتنظيم النقل الجوي. ويشكّل هذا المؤتمر منتدىً رئيسياً لمناقشة المجالات ذات الاهتمام المشترك مع ممثلي صناعة الطيران، الذين يقدمون ثروة من الخبرات والموضوعات المهمة، مثل جودة الخدمات ورضا الركاب وتحديات وفرص ما بعد الجائحة».

تعافٍ سريع

وأرجع مسؤولو مجموعة الإمارات التعافي السريع في دبي ودولة الإمارات إلى رؤية القيادة ومبادرات الحكومة لمكافحة الوباء، ونهجها المرن والعملي، والخدمات اللوجستية والحد الأدنى من تأثر سلاسل التوريد، والتركيز على الابتكار والاستدامة.

وتوسع المتحدثون حول كيفية تمحور الصناعة واللاعبين الرئيسيين خلال الجائحة، وتأثير ذلك على المشاريع والمبادرات والتقنيات والفرص. وقال عادل الرضا، الرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات: «نتابع باستمرار التطورات حول «كوفيد 19» في الإمارات وفي جميع أنحاء العالم، وكلنا ثقة أن هناك المزيد من الفرص والطلب على السفر بعد الجائحة.

لقد كان استثمارنا الرئيسي في نهج الضيافة وبدء تطبيقه، حيث انخرط موظفونا في تدريبات للارتقاء بتجربة العملاء. كما ركزنا على تحسين منتجاتنا وتقديم الخدمات الرقمية باستخدام التقنيات المتقدمة. وقدمنا العديد من المبادرات، بما في ذلك التطبيقات الرقمية لتعزيز كفاءة العمليات. وتحظى فرص الشباب لنشر مواهبهم في العالم الرقمي والذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات بالأولوية وباهتمامنا الكبير».

استراتيجية دناتا

واستعرض ستيف ألين، الرئيس التنفيذي لدناتا، الدروس المستفادة الرئيسية أثناء الجائحة، بما في ذلك توقّع الطلب مبكراً، وضرورة اتخاذ قرارات التوظيف والاستثمار في الوقت المناسب وتكييف المنتجات، والتركيز على نهج الصناعة والتواصل المستمر. وقال: «التفاؤل الحذر بالنظر إلى التحديات المتعلقة بأسواق العمل في جميع أنحاء العالم والتضخم وعدم اليقين الاقتصادي، تعزز بفضل مرونة السفر واستفادة دبي من إعادة تشكيل الاقتصاد العالمي».

وأكد محمود أمين، الرئيس التنفيذي لـ«الإمارات لتموين الطائرات»، أهمية التكيف مع العالم الجديد من خلال إعادة هندسة عمليات الجيل التالي والتقنيات والرقمنة والقوى العاملة الماهرة. وقال: «الركائز الأساسية لنا في الإمارات لتموين الطائرات تشمل الاستدامة مع التركيز على المنتج والنهج والعنصر البشري، وخلق غد أفضل للعملاء والمجتمعات والعاملين والبيئة، والأمن الغذائي».

طباعة Email