افتتاح الموسم السياحي الجديد في "دبي هاربر"

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن "دبي هاربر"، الواجهة البحرية الاستثنائية، اليوم عن استقبال أولى رحلاته السياحية البحرية للموسم الجديد 2022/2023، حيث حطت سفينة "عايدة كوزما" (AIDAcosma) رحالها في الواجهة البحرية قادمة من ألمانيا في أولى رحلاتها على الإطلاق. وتعتبر "عايدة كوزما" أول سفينة رحلات بحرية من نوعها في العالم، فهي تعمل بالغاز الطبيعي المسال (LNG)، وتستوعب على متنها نحو 5,500 راكباً. واحتفاءً بهذه المناسبة، سيقوم الفريق الإداري لمحطة دبي هاربر لرحلات السياحة البحرية وعدد من ممثلي المؤسسات المعنية من القطاعين العام والخاص بتبادل الدروع التذكارية مع ربّان السفينة، في إحياء للتقليد البحري المتبع عند رسوّ السفن للمرة الأولى في ميناء جديد. ومن المتوقع أن تستقبل "محطة دبي هاربر لرحلات السياحة البحرية" أكثر من 300 ألف مسافر خلال هذا الموسم، مسجلة بذلك نموًا لافتًا في قطاع الرحلات البحرية.

وتضم السفينة، التي تديرها شركة "عايدة كروزس" (AIDA Cruises) 20 طابقاً مخصصًا للركاب تحتوي على 2,600 غرفة فاخرة، وتعتبر واحدة من أكبر سفن الرحلات البحرية ضمن أسطول شركة "عايدة". وتوفر السفينة مجموعة واسعة من التجارب المشوقة التي تشمل "منتزه المرح" ومسبحاً للأطفال، ومنزلقاً مائياً، ومنصة خارجية للألعاب الرياضية، إلى جانب وجود 17 مطعمًا و23 مقهى، تقدم مجموعة واسعة من أصناف الطعام من مختلف أرجاء العالم.  وبرسو "عايدة كوزما" في "دبي هاربر" ليكون الميناء الرئيسي لها، سيغدو "دبي هاربر" أول وجهة تستضيف سفينة رحلات سياحية جديدة تعمل بالغاز الطبيعي المسال، ليمهد بذلك الطريق أمام قطاع الرحلات السياحية البحرية الخضراء. إذ يعتبر الغاز الطبيعي المسال أنظف وقود بحري غير كهربائي قابل للاحتراق ويمكن أن يسهم في الحدّ من الانبعاثات بنسبة تصل إلى 30%.

بهذه المناسبة، قال ألكسندر إيويغ، نائب الرئيس الأول للمبيعات والتسويق لدى شركة "عايدة كروزس": "نحن سعداء للغاية بالعودة إلى "دبي هاربر" على متن أحدث سفن أسطولنا ’عايدة كوزما‘ في رحلتها الأولى على الإطلاق. ونحن نسعى من خلال هذه السفينة لمواصلة مسيرتنا نحو السياحة البحرية الخضراء، ويسعدنا القيام بذك بالشراكة مع "دبي هاربر". وكلّنا ثقة بأن ضيوفنا سيقضون أمتع الأوقات في رحلتهم إلى المنطقة خلال موسم الرحلات الحالي، لاسيما عند توقفهم في "دبي هاربر"، حيث سيكون بانتظارهم مجموعة مميزة من الأنشطة والفعاليات الترفيهية الفريدة، مع إطلالة ساحرة على أفق مدينة دبي".

وتمثل "شمال القابضة" - وهي شركة الاستثمارات المتنوعة المالكة والمطورة لمشروع دبي هاربر – القوة الدافعة خلف المشروع لتجعل منه واجهة بحرية استثنائية. من ناحية أخرى، توفر "محطة دبي هاربر لرحلات السياحة البحرية"، التي تعد جزءًا من مشروع "دبي هاربر"، لزوراها إطلالة خلّابة على أفق دبي، حيث تتوفر للركاب وأفراد طواقم السفن مجموعة واسعة من المرافق والخدمات تشمل مساحات فسيحة للجلوس، ودورات مياه، ومحلات صرافة، وأجهزة صراف آلي، ومقاهٍ، ومنصة لإنجاز إجراءات السفر تابعة لخطوط "الإماراتية للطيران"، ومحلات بيع بالتجزئة، ومنطقة حرّة. بالإضافة إلى مواقف للسيارات وسيارات الأجرة وغير ذلك الكثير. وحرصًا على راحة الزوار من الركاب وأفراد الطواقم، فإن جميع هذه المرافق مجهزة بممرات مخصصة للكراسي المتحركة وخدمة اتصالات لاسلكية (واي فاي) مجانية.

ويحتضن "دبي هاربر" مجموعة واسعة من تجارب الضيافة والتجزئة والحياة الفاخرة، التي تسهم في أسلوب الحياة البحرية الأكثر حيوية وتكاملًا في المنطقة. ويتميز "دبي هاربر" بموقعه الحيوي في قلب دبي الحديثة وعلى مسافة قريبة من عدد من أبرز معالم المدينة مثل عين دبي وبرج العرب وجزيرة «بلوواترز» ونخلة جميرا، ما يتيح لزواره من ركاب السفن السياحية إمكانية الوصول بسهولة ويسر لعدد من أشهر المعالم السياحية والتجارب الترفيهية في العالم.

من جهته، قال عبدالله بن حبتور، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في "شمال القابضة" الشركة المالكة والمطورة لمشروع "دبي هاربر": "نحتفي اليوم بمناسبة مميزة للغاية. فإلى جانب كونها المرة الأولى التي ترسو فيها سفينة رحلات بحرية سياحية تعمل بالغاز الطبيعي المسال في دبي، يمثل هذا اليوم بداية موسم الرحلات السياحية البحرية الجديد الذي نتطلع إليه جميعاً بالكثير من الحماس والترقب. وفي الوقت الذي نستعد فيه لعودة القطاع مجدداً للعمل بأقصى طاقته، فإننا نرى أن المجال ما زال واسعاً لتحقيق نمو استثنائي في المنطقة. ما يعني افتتاح المزيد من الوجهات السياحية الجذابة، وتعزيز التجارب المتاحة، واستقطاب فئات جديدة من المسافرين على متن الرحلات السياحية البحرية. وعلى إثر النجاح الكبير الذي شهده الموسم الماضي، فقد عقدنا العزم على مواصلة الاستثمار في "دبي هاربر" و"محطة دبي هاربر لرحلات السياحة البحرية"، وسنعمل على تمديد موسم هذا العام ليشمل أشهر الصيف للمرة الأولى على الإطلاق، حيث سنواصل استقبال السفن السياحية حتى شهر يونيو لترسو طوال الليل وتتيح للمسافرين على متنها الفرصة لزيارة دبي واستكشاف أبرز معالمها. ونحن نتطلع قدماً للترحيب بالمزيد من السفن السياحية والمزيد من زوار دبي والإسهام بشكل متزايد في نمو قطاع السياحة البحرية في المنطقة".
وفي تعليق له على ذلك، قال سعادة عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: "تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في جعل دبي المدينة المفضلة في العالم للحياة والعمل والزيارة، وكذلك تعزيز مكانتها كمركز رائد للسياحة البحرية، تواصل دبي زخمها وتأثيرها على قطاع السياحة العالمي عبر استقبالها لأول سفينة سياحية عالمية في ’دبي هاربر‘ ضمن الموسم الجديد، وهو ما يبشر بالمزيد من الرحلات الشتوية.

وأوضح كاظم أن الجهود المستمرة التي تبذلها شركة شمال القابضة لترسيخ مكانة دبي في قطاع السياحة البحرية عبر تطوير المشاريع والبنية التحتية والمنشآت والمرافق المميزة مثل ’دبي هاربر‘، تتكامل مع الجهود الدؤوبة التي يبذلها الشركاء لتوفير المزيد من التجارب والخيارات ضمن المقومات المتنوعة التي تزخر بها دبي.


وأشار إلى أنه وفي إطار أهمية الاستدامة وخفض البصمة الكربونية وهما عنصران أساسيان ضمن استراتيجيتنا السياحية، فإننا نرحب باستقبال السفن السياحية الصديقة للبيئة مثل ’عايدة كوزما‘، وهو ما يعزز جهودنا لتصبح دبي وجهة سياحية عالمية مستدامة. كما أننا نفخر بأن تكون دبي ميناء الرسو وبوابة رئيسية للعديد من الوجهات في المنطقة من قبل أكبر وأشهر الشركات المشغلة للرحلات البحرية في العالم".

تجدر الإشارة إلى أن محطة دبي هاربر لرحلات السياحة البحرية تتمتع بطاقة استيعابية كبيرة تمكنها من استكمال إجراءات الدخول والمغادرة لسفينتي رحلات بحرية سياحية عملاقتين في نفس الوقت وبكل راحة وسلاسة. وتمتد المحطة على رصيف بحري بطول 910 أمتار، وتضم مبنيين للمسافرين يوفران تجربة مريحة وآمنة وسلسة للمسافرين وأفراد الطواقم البحرية على حد سواء، ويتميز المبنيان بتصميم عصري عالي الكفاءة حيث يمكن لكل منهما التعامل مع أكثر من 3250 راكب في الساعة.

وتضمن المحطة التي صممت خصيصاً لاستقبال سفن رحلات السياحة البحرية سير عمليات التدقيق الخاصة بالهجرة والجمارك بكل سرعة وسلاسة، مع توفر مسارات خاصة للركاب وأفراد طواقم السفن عبر جسور حديثة لصعود ونزول الركاب تسهل استمرارية الحركة بين السفينة والمحطة.

وتعتبر "عايدة كروزس" من أبرز الشركات الرائدة في سوق الرحلات البحرية الناطقة بالألمانية، وتشغل حاليًا واحدة من أكثر الأساطيل تطورًا في العالم حيث يضم 13 سفينة رحلات سياحية بحرية، تشمل أول سفينة سياحية في العالم تعمل بالغاز الطبيعي المسال. كما تعد "عايدة كروزس" واحدة من تسعة خطوط رحلات بحرية في العالم تتبع لشركة "كارنفال كوبرويشن اند بي إل سي" (Carnival Corporation & plc)، إحدى أكبر شركات السفر الترفيهي في العالم.

 

طباعة Email