أحمد بن سعيد: روابط صداقة وشراكة قوية تجمع الإمارات والولايات المتحدة

مجلس الأعمال الأمريكي: دعم محمد بن راشد أعطى دفعة قوية للشراكة الاقتصادية

ت + ت - الحجم الطبيعي

حضر سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات مساء أمس الاحتفال الذي أقامه مجلس الأعمال الأمريكي بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسه في دبي والاحتفاء بالتطور الإيجابي المستمر في العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية.

وأعرب مجلس الأعمال الأمريكي عن بالغ الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لما يوليه سموه من دعم وتشجيع لمجالات التعاون الاقتصادي الإماراتية الأمريكية، وما أثمر عنه ذلك من تحقيق تقدم كبير في هذا المضمار، بعلاقات تجارية واستثمارية مزدهرة لا تلبث أن تشهد المزيد من التطورات الإيجابية، بما يخدم مصالح الجانبين ويسهم في تهيئة المجال لمزيد من الشراكات البناءة بين مؤسسات القطاع الخاص في الدولتين.

تطور إيجابي ومثمر

وقدم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم التهنئة لمجلس الأعمال الأمريكي بهذه المناسبة، وقال سموه: «تجمع دولة الإمارات والولايات المتحدة روابط صداقة وشراكة قوية شهدت تطوراً إيجابياً ومثمراً على مدار السنوات الماضية، في الوقت الذي تجد العديد من الشركات الأمريكية في دبي البيئة المثالية التي يمكن من خلالها العبور إلى أسواق المنطقة والاستفادة مما تتيحه من فرص اقتصادية واعدة».

وأضاف سموه: «نجحت دبي بفضل رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في بناء نموذج اقتصادي فريد ورسخت مكانتها كمركز رئيس للأعمال في المنطقة، ونقطة الانطلاق لكل المؤسسات الساعية إلى توسيع نطاق أعمالها في أسواقها الناشئة سريعة النمو، فيما أسس سموه لبيئة اقتصادية ديناميكية متطورة عززت روابط دولة الإمارات ودبي بالأسواق العالمية، وكانت بمثابة محرك الدفع وراء شراكات اقتصادية استراتيجية مع مختلف دول العالم، حيث أسهمت تلك البيئة الاقتصادية المتطورة والمشجعة للإبداع والابتكار في جذب المؤسسات والاستثمارات العالمية في مختلف المجالات واستقطاب المواهب والخبرات المتميزة في شتى التخصصات المستقبلية من جميع أنحاء العالم».

1500 شركة

وألقى شون ميرفي، القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة لدى الدولة، كلمة أعرب خلالها عن اعتزاز بلاده بروابط الصداقة والتعاون التي تجمعها بدولة الإمارات، منوهاً بدور الشركات الأمريكية في توثيق تلك الروابط، والتي يقدر عددها بأكثر من 1500 شركة، فيما أقدمت العديد منها على تأسيس مقارها الإقليمية ومراكز الابتكار التابعة لها في دولة الإمارات، حيث تسهم تلك الشركات في تعميق قنوات التعاون الاقتصادي وتدعم الجهود التنموية للدولتين في سعيهما نحو مستقبل حافل بالفرص.

وأكد سامي أبو صعبة، رئيس مجلس الأعمال الأمريكي في دبي، تقديره لما تقوم به دبي من مبادرات وجهود في سبيل تعزيز بيئتها الاقتصادية في ضوء رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مشيداً بعلاقات التعاون الاقتصادي بين الإمارات والولايات المتحدة، والتي يعكسها حجم التبادل التجاري بين الجانبين، لافتاً إلى أن السوق الإماراتية تعتبر من أهم الأسواق للتجارة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وأوضح أن الاحتفال بمرور 25 عاماً على تأسيس مجلس الأعمال الأمريكي في دبي يعد دليلاً على مدى التقدير الذي يكنه مجتمع الشركات الأمريكية، والذي يضم نخبة كبيرة من أهم الشركات الأمريكية العالمية، لدولة الإمارات التي ترى فيها وطنها الثاني، مؤكداً التزام الشركات الأعضاء في المجلس تجاه هذه الشراكة، وحرصها على تنميتها، وتعميق روابط التعاون للوصول بها إلى مستويات أعلى خلال المرحلة المقبلة.

نموذج

وأشاد رئيس مجلس الأعمال الأمريكي في دبي بالنموذج الإماراتي العالمي في نشر مقومات التعايش والتسامح كأسس لمجتمع عصري متطور، مثنياً على ما قدمته دولة الإمارات من التزامات تجاه الحفاظ على البيئة والحد من الانبعاثات ومواجهة تحديات التغير المناخي، كذلك التزام الدولة بمواصلة تطوير بيئتها الاقتصادية، وخلق المزيد من فرص النمو لشركائها من مختلف أنحاء العالم.

طباعة Email