تفوقت على نيويورك ولندن وباريس وهونغ كونغ في التصنيف العالمي

دبي الأولى إقليمياً في الجاهزية للمستقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

تصدرت دبي مدن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الجاهزية للمستقبل، بحسب تقرير «بناء مدينة مستعدة للمستقبل»، الصادر عن شركة «ثوت لاب» الأمريكية المتخصصة في الأبحاث المستقبلية، التي توظف التقنيات الحديثة في خدمة الاقتصاد والحكومات، بالتعاون مع شركة «هاتش» الأمريكية أيضاً المتخصصة في حلول المدن الحضرية.

واستندت فكرة التقرير إلى رصد أفضل 200 مدينة جاهزة للمستقبل على مستوى العالم، يمثل إجمالي سكانها 5 % من إجمالي سكان العالم، من واقع نتائج استبيان أجرته «ثوت لاب» عبر الهاتف مع سكان هذه المدن، وأيضاً مقابلات مع مسؤولين تنفيذيين وصانعي القرار، وذلك خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر الماضيين.

وكانت أبرز معايير المفاضلة بين المدن هي، مدى قدرتها على استخدام أحدث التقنيات، وتحليلات البيانات المتقدمة، ومصادر التمويل الجديدة، واتفاقيات الشراكة المبتكرة في تطوير أوجه الحياة لديها، بحيث تعزز جاهزيتها للمستقبل.

ونالت دبي المركز الأول إقليمياً والـ35 عالمياً، متفوقة على هونغ كونغ التي نالت المركز 37، وبوسطن التي جاءت في المركز الـ44.

وتفوقت دبي أيضاً على واشنطن وسان فرانسيسكو التي جاءت خارج الـ50 الكبار على القائمة، وتفوقت المدينة أيضاً على كل من نيويورك، لندن، وباريس، التي جاءت خارج القائمة تماماً.

وفي سياق متصل، أفاد التقرير أيضاً بأن دبي واحدة من 74 مدينة على مستوى العالم تستخدم التوائم الرقمية في التخطيط للمستقبل وتحليل سيناريوهاته المستقبلية.

وكانت صدارة القائمة من نصيب العاصمة اليابانية طوكيو، فيما حلّت مدينة هانغتشو الصينية في المركز الثاني، وجاءت العاصمة الفنلندية هلسنكي في المركز الثالث.

طباعة Email