حوارات «سيتي سكيب» 21 نوفمبر في «دبي التجاري العالمي»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت إنفورما ماركتس، الجهة المنظمة لمعرض سيتي سكيب، الفعالية الأكبر في القطاع العقاري في دبي، عن إطلاق سلسلة حوارات سيتي سكيب إنتيلجنس الرائدة بين 21 - 23 نوفمبر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي، لتسليط الضوء على العديد من الآراء الداعمة لاعتماد التكنولوجيا المتقدمة في جميع مفاصل القطاع، فضلاً عن تعزيز الاهتمام بجوانب المرونة المناخية والاستدامة، وإعادة تصور المناطق الحضرية.

وتستضيف الفعالية بهامي محمد إلياس، مدير الأعمال الإقليمية لشركة سي سي بي الأمريكية للهندسة الريحية، حيث يُلقي كلمة، يدعو فيها لتجديد التركيز على المرونة المناخية، إلى جانب مساعدة المشاركين على التعامل مع أثر الرياح على التنمية الحضرية، وهندستها المعمارية.

وتسلط الأجندة الضوء على أهمية اعتماد التكنولوجيا المتقدمة، لا سيما أن استخداماتها تغطي مختلف أنشطة القطاع، بما في ذلك معاينة الموقع، وصولاً إلى الشفافية عند تسليم المشروع، ويشارك بلال موتي، المدير الإداري لشركة خدمات تقييم طواحين الهواء في الإمارات، في جلسة تستكشف سبل تعزيز شفافية القطاع العقاري.

بيانات

وأكدت شروتي جين، مديرة المبيعات لدى شركة ريدين، مزود خدمات تحليلات البيانات في المملكة المتحدة، أن البيانات القوية والمعززة بالذكاء الاصطناعي هي الحل الأمثل لضمان شفافية القطاع، والتي أصبحت أحد أبرز متطلبات إزالة الكربون، على حد وصفها، وقالت جين: تشجع الشفافية الاستثمار الأجنبي المباشر، وخاصة مع وجود علاقة مباشرة بين الاثنين، وتُعد دبي من الوجهات الجذابة في هذا المجال، باعتبارها ملاذاً استراتيجياً معفياً من الضرائب تحدد فيه أسعار العقارات بشكل معقول قياساً بالأسواق الأخرى، مثل هونغ كونغ وسنغافورة ولندن ونيويورك، كما تقدم عائدات جذابة على الاستثمار، واشارت إلى المبادرات الحكومية الخاصة بإصدار التأشيرات الخضراء والذهبية وتأشيرات المستثمرين التي أسهمت في تعزيز الاستثمارات الوافدة.

القطاع العقاري

وأكد أوغيستينو صفير، الرئيس التنفيذي للاستثمار والاستراتيجية في شركة إمكان للتطوير العقاري في أبوظبي، الذي يشارك في الفعاليات أن القطاع العقاري يبقى من أكثر الخيارات الاستثمارية جدوى في هذه المرحلة، لا سيما في ضوء ما يواجهه العالم من مخاوف بحدوث الركود الاقتصادي، وتوقع صفير استمرار النمو في الإمارات دون أن يتأثر برياح الركود العالمية.

من جانبه، أكد محمد شوقي، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة جي آي إس درونز في دبي أن طائرات الدرون هي الحل المستقبلي لأنشطة معاينة الواجهات وبنائها وتنظيف المرافق.

طباعة Email