إضافة 24 منصة إسناد بحرية و38 سفينة للدعم والإسناد البحري لأسطول الشركة

«أدنوك للإمداد والخدمات» تنجز صفقة الاستحواذ على «زاخر مارين إنترناشيونال»

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلنت شركة «أدنوك للإمداد والخدمات»، ذراع الشحن واللوجستيات البحرية المتكاملة لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، إتمام صفقة استحواذها على شركة «زاخر مارين إنترناشيونال»، المالكة والمشغلة لسفن دعم العمليات البحرية التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، والتي تملك أكبر أسطول في العالم لمنصات الإسناد البحرية ذاتية الرفع والحركة، ولم يتم الكشف عن التفاصيل المالية المتعلقة بالصفقة.

وتم الإعلان عن إتمام الاستحواذ خلال حفل أقيم على متن منصة «سينتينيل» البحرية التابعة لشركة «زاخر مارين إنترناشونال».

وسيسهم الاستحواذ في تعزيز حضور «أدنوك للإمداد والخدمات» على المستوى الإقليمي، ويخلق فرصاً جديدة للتوسع مع شريك رائد في مجال دعم العمليات البحرية، كما يمكن الشركة من توسيع نطاق خدماتها لتشمل كافة الأصول الحيوية اللازمة لدعم العمليات البحرية، بما في ذلك أول مشروع للطاقة المتجددة تنفذه «زاخر مارين إنترناشيونال» في الصين.

وقال القبطان عبد الكريم المصعبي، الرئيس التنفيذي لـشركة «أدنوك للإمداد والخدمات»: يأتي هذا الاستحواذ كجزء من استراتيجية «أدنوك للإمداد والخدمات» للنمو، وضمن سعيها المستمر لتوسعة نطاق الخدمات التي تقدمها لعملائها، كما تساعد هذه الخطوة في خلق مصادر جديدة للإيرادات، عبر الاستفادة من سجل «زاخر مارين إنترناشيونال» الحافل بالتميز التشغيلي، والتزامها بأفضل معايير الصحة السلامة والبيئة، وستسهم إضافة هذه الأصول والخبرات في فتح المزيد من الأسواق الجديدة أمام الشركة على المستويين المحلي والدولي، وتوسعة نطاق خدماتها المتكاملة المتميزة على مستوى قطاع الشحن والخدمات البحرية، وتؤكد مكانتها كأكبر مزود خدمات لوجستية متكاملة بالمنطقة، ويعكس الاستحواذ مساعي «أدنوك» المستمرة لتنفيذ برنامجها الاستراتيجي لخلق القيمة، وتحقيق النمو المستدام، ويؤكد التزامها بالاستثمار في شراكات محلية، ودورها المحوري في خلق وتعزيز القيمة لدولة الإمارات وأبوظبي.

وقال علي العلي، الرئيس التنفيذي لشركة «زاخر مارين إنترناشونال»: «نحن شركة إماراتية، وقد عملنا مع أدنوك على مدى عقود لتحقيق قيمة وطنية مضافة، ونحن نغطي معاً كامل سلسلة القيمة ضمن قطاع الخدمات البترولية البحرية، من المؤكد أن هذه الشراكة ستعزز من المكانة العالمية لشركة «زاخر مارين إنترناشيونال» باعتبارها مالكة أكبر أسطول نشط من المنصات البترولية ذاتية الدفع وسفن الدعم البحري».

300 سفينة
وبعد إتمام هذا الاستحواذ، أصبحت «أدنوك للإمداد والخدمات» مالكةً للأسطول الأكثر تنوعاً على مستوى الشرق الأوسط، والذي يضم أكثر من 300 سفينة للشحن البحري والخدمات اللوجستية البحرية والخدمات البحرية، وعند إضافة هذه الإمكانات والقطع البحرية إلى قاعدتها اللوجستية المتكاملة الممتدة على مساحة 1.5 مليون متر مربع في منطقة المصفح بأبوظبي، ستكون «أدنوك للإمداد والخدمات» المزود الرائد في المنطقة للحلول اللوجستية البحرية المتكاملة.

وشهدت الـ 24 شهراً الماضية استحواذ «أدنوك للإمداد والخدمات» على 25 سفينة شحن بحرية، بما في ذلك 8 ناقلات نفط خام عملاقة أضافت سعة شحن تبلغ 16 مليون برميل نفط للشركة، وست ناقلات منتجات، مما أدى لتوسّع سعة الشحن لأسطول «أدنوك للإمداد والخدمات» لنقل المنتجات إلى أكثر من مليون طن متري، هذا بالإضافة إلى خمس ناقلات غاز عملاقة لشركة «إيه دبليو للملاحة»، وست ناقلات للغاز الطبيعي المسال.

وتأسست «زاخر مارين إنترناشونال» في أبوظبي عام 1984، وتمتلك الشركة وتشغل أسطولاً يضم 24 منصة إسناد ذاتية الرفع والحركة و38 سفينة للدعم والإسناد البحري حديثة البناء، ويعمل بها أكثر من 1700 موظف في مواقع الشركة في الإمارات والسعودية وقطر والصين، وستستمر «زاخر مارين إنترناشيونال» في ممارسة عملياتها ككيان مستقل تحت مظلة «أدنوك للإمداد والخدمات»، وتحت إشراف علي العلي، رئيساً تنفيذياً للشركة.

 

طباعة Email