المناخ والطاقة والتحوّل الرقمي في منتدى أوروبي خليجي

ت + ت - الحجم الطبيعي

من المقرر أن تجتمع نخبة من قادة الأعمال والحكومات من الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي في المنتدى السادس للأعمال بين الاتحاد ودول المجلس، والذي ستقام فعالياته في رزيدنس بالاس في بروكسل في 24 نوفمبر 2022. ويُعقد المنتدى تحت شعار «الشعوب، الأماكن، الرخاء: إعادة البناء عقب الجائحة»، ويأتي ضمن سلسلة من الفعاليات التي عُقدت بين الأطراف المعنية في مختلف أنحاء أوروبا والخليج العربي.

وتناقش النسخة السادسة من المنتدى عدداً من التحديات الراهنة على غرار قضايا التغير المناخي وأمن الطاقة والمسائل البيئية والتحوّل الرقمي في بلدان الاتحاد الأوروبي والخليج العربي. وتحت مظلة سياسة البيان المشترك بشأن «شراكة استراتيجية مع الخليج»، أطلق الاتحاد الأوروبي أخيراً عدداً من المبادرات مثل البوابة العالمية وتنمية الاقتصاد الدائري والاتفاق الأخضر بهدف إرساء إطار لحراك عالمي بالتعاون مع شركاء استراتيجيين مثل الدول الأعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

تعزيز المنظومة

ويتناول كل من نائب رئيس المفوضية الأوروبية فالديس دومبروفسكيس والأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات لمجلس التعاون الخليجي د.عبد العزيز حمد العويشق في الجلسة الافتتاحية للمنتدى، عدداً من الموضوعات الرئيسية الشاملة. ويعتبر تبنّي هذه الاستراتيجيات وتنفيذها أمراً بالغ الأهمية، ليس لتعزيز المنظومة الاقتصادية المستقبلية في أوروبا فحسب، بل للمساعدة في تقديم نماذج محتملة وأطر للشراكة بين البلدان الأخرى في شتّى أنحاء العالم، بما في ذلك دول الخليج العربي. 

وإلى جانب التركيز الرئيسي للسياسة وبرنامج المنتدى، ستتضمن الفعالية نقاشات يديرها ممثلون من الاتحاد الأوروبي والدول الخليجية بشأن نُهج استجابة السوق الرامية إلى تيسير التجارة والاستثمار، ولا سيما لصالح المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

قوة العلاقات 

وتعليقاً على إطلاق الفعالية، قال دومبروفسكيس، إن هذا المنتدى يعكس قوة العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ودول الخليج العربي، كما يشكل منبراً مهماً يجمع كبار المسؤولين الحكوميين وقادة الأعمال من القطاع الخاص ويتيح لهم فرصة إجراء مناقشات مفتوحة بشأن موضوعات مهمة مثل التجارة والاستثمار والرقمنة والطاقة والاقتصاد الأخضر والسياحة المستدامة، والتي تهدف إلى تقوية جسور العلاقات وتعزيز سبل التعاون من أجل ضمان مستقبل مزدهر ومستدام للجميع. 

وإلى جانب النقاشات المهمة والعروض التقديميّة الشائقة، فإنه من المقرر أن تُختتم فعاليات المنتدى بحفل مخصص لتوطيد علاقات الأعمال، والذي يمثل فرصة ممتازة للتعارف والتفاعل بين المشاركين من رواد الابتكار ومسؤولي الحكومات وقادة الأعمال من أوروبا ومنطقة الخليج العربي.

طباعة Email