إكسبو الشارقة يستعرض الإنجازات الاستثنائية لقطاع المعارض الإماراتي في مسقط

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مركز إكسبو الشارقة أن قطاع المعارض والمؤتمرات في دولة الإمارات سجل أداءً استثنائياً خلال عام 2022 وحقق نقلة نوعية في النتائج والمؤشرات التي أكدت تعافيه التام من جائحة «كوفيد 19» والدخول في مرحلة جديدة من الازدهار والنمو المستدام، حيث نجحت الدولة في تنظيم واستضافة العديد من كبرى الفعاليات والمعارض الإقليمية والعالمية، استقطبت آلاف من المشاركين والعارضين والزوار من مختلف دول العالم.

جاء ذلك خلال مشاركة المركز في القمة العالمية لصناعة المعارض، التي تنظمها الرابطة العالمية للمعارض التجارية «UFI» حتى 17 نوفمبر الجاري في العاصمة العمانية مسقط، بصفته راعياً للحدث، وذلك بهدف الاحتفاء بتعافي قطاع المعارض، وتعزيز العمل الدولي المشترك لاستشراف مستقبل صناعة المعارض والمؤتمرات، وتطوير استراتيجيات مبتكرة بهدف الارتقاء بتنافسية هذه الصناعة.

واستعرض وفد المركز الذي مثله سلطان شطاف مدير إدارة المبيعات والتسويق في مركز إكسبو الشارقة، التجربة النموذجية والإجراءات والممارسات المبتكرة التي اتبعتها دولة الإمارات على صعيد إعادة الزخم لقطاع المعارض والمؤتمرات، كما استهل الوفد مشاركته بعقد عدد من اللقاءات مع ممثلي أهم مراكز المعارض الدولية بحثوا خلالها مستجدات صناعة المعارض والمؤتمرات وواقعها ومستقبلها، وسبل تعزيز آفاق التعاون والشراكة بين الجهات المنظمة للمعارض على المستوى العالمي، لتبادل الخبرات والتجارب وأفضل الممارسات العالمية بهدف تطوير قطاع المعارض والمؤتمرات.

نموذج متكامل

وأكد سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة أن قطاع المعارض في دولة الإمارات قدم نموذجاً متكاملاً وملهماً في التعامل مع جائحة «كوفيد 19»، وباتت الدولة من الأسرع عالمياً في التعافي من الجائحة وتجاوز تداعياتها، مرسخة مكانتها كوجهة عالمية لاستضافة كبرى المعارض العالمية، وواحدة من أبرز الوجهات الآمنة لحضور الفعاليات، حيث تصدرت دولة الإمارات مشهد قطاع المعارض العالمي من خلال نجاحها الكبير في تنظيم واستضافة العديد من الفعاليات والمنتديات الإقليمية والدولية، والتي كان من أبرزها إكسبو 2020 دبي، والمنتدى الدولي للاتصال الحكومي، ومعرض الشارقة الدولي للكتاب، والشرق الأوسط للساعات والمجوهرات.

وأشار المدفع، إلى أن القمة العالمية لصناعة المعارض تشكل منصة مهمة تتيح لقادة وصناع القرار في قطاع المعارض الفرصة لتبادل الخبرات والتجارب وتعزيز الجهود الدولية المشتركة لتحسين أداء القطاع وضمان نموه المستدام وتمكينه من مواصلة لعب دوره الأساسي في تعزيز الانتعاش الاقتصادي وتنشيط قطاعات السياحة والتجارة، مؤكداً ترحيب مركز إكسبو الشارقة بمد جسور التعاون مع أي مركز معارض في العالم يرغب بتبادل الخبرات والاطلاع على أفضل ممارسات إكسبو الشارقة وبناء شراكات استراتيجية معه.

قصص النجاح

وقدم سلطان شطاف ورقة عمل تحت عنوان «هنا تبدأ قصص النجاح» استعرض من خلالها المكانة الرائدة التي تحتلها إمارة الشارقة على خارطة صناعة المعارض وسياحة الأعمال الإقليمية والعالمية، كما سلط الضوء على استراتيجيات العمل المبتكرة والإجراءات التنظيمية التي اتخذها مركز إكسبو الشارقة لخلق قيمة إضافية لقطاع المعارض وتعزيز نموه المستدام عبر حرصه على توسيع وتنويع أجندة فعاليات المركز لتضم العديد من الفعاليات والمعارض الاقتصادية والتجارية والثقافية، حيث تعكس النتائج المسجلة نجاح الخطط والاستراتيجيات التي اعتمدها مركز إكسبو الشارقة لتطوير قطاع المعارض والقائمة على تبني التوجهات المستقبلية والتركيز على الابتكار في هذا القطاع.

ويشارك في القمة قادة وصناع القرار في قطاع المعارض والعديد من الرؤساء التنفيذيين ومسؤولي ومديري الشركات العاملة في القطاع في مختلف دول العالم، إلى جانب نخبة من أبرز الخبراء والمختصين.

طباعة Email