«رمزك» تهدف تعزيز مستقبل الأصول الرقمية في عصر الثورة الصناعية الرابعة

250 خبيراً في دبي يناقشون سبل توسيع النظام البيئي لتقنية «بلوك تشين» في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت مجموعة «رمزك» التزامها التام لدعم تقنية البلوك تشين ضمن خططها المستقبلية في مبادرتها السنوية التي اختتمتها أخيراً – منتدى سمارت تشين في دبي في فندق أرماني، برج خليفة، دبي.

يتمثل هدف هذا المنتدى بالتأكيد على رؤية مجموعة رمزك وإحداث ثورة في النظام البيئي لتقنية بلوك تشين التي انتشرت سريعاً في دولة الإمارات وتوفير تقنية البلوك تشين لجميع العملاء. لأنه حتى الآن 3 % فقط من جميع المستخدمين المحتملين على دراية بتقنية البلوك تشين ولديهم إمكانية الوصول إليها: هدف رمزك هو الوصول إلى نسبة 97 % المتبقية، حيث تريد إجراء تحول ثوري في نظام البلوك تشين.

يتيح هذا المنتدى للحاضرين تطوير مفاهيم وأساليب مستدامة تهدف إلى تعزيز مستقبل الأصول الرقمية في عصر الثورة الصناعية الرابعة.

تم طرح عدد من الموضوعات الشيقة خلال المنتدى، حيث تحدث باتريك كامبوس، كبير مسؤولي الاستراتيجية بشركة سيكيورنسي أحد المشاركين الرئيسيين في المنتدى، عن موضوع «مستقبل الأصول الرقمية وكيف تعمل بلوك تشين على تعزيز قطاع التكنولوجيا المالية». كانت هناك أيضاً حلقة نقاش مهمة للغاية حول «تكوين مستقبل الأصول الرقمية في الحقبة السادسة من الابتكار».

 وفي حديثه الموجه إلى قادة الصناعة والمبتكرين في المنتدى، أوضح سليمان الرفاعي، الشريك المؤسس في زنيك ورمزك، أن شركته قد استلهمت من رؤية الإمارات لتكون رائدة في تقنية بلوك تشين والتركيز على تقديم هذه التقنية لكل العملاء.

وقدم الرفاعي بخطابه كمتحدث رئيسي خلال منتدى سمارت تشين، سوق زنيك NFT. حيث يتم تشغيله من خلال تقنية زنيك بلوك تشين، والذي يمكن العملاء من اكتشاف وجمع وبيع منتجات NFT خلال هذا السوق.

 كما تحدث الرفاعي عن ميزات تطبيق زنيك الذي يعد أحد أكثر المنتجات تميزاً في نظام زنيك البيئي. التطبيق عبارة عن نظام إدارة كامل خاص به ويعمل كمحفظة آمنة على الهاتف الذكي، حيث يحتوي التطبيق أيضاً على أول نظام محادثة على الإطلاق من بلوك تشين والذي يتم تشفيره من طرف إلى آخر ولامركزي بالكامل، ويحتوي نظام المحادثة على خاصية الصوت والصورة التي تمكن المستخدمين من التواصل مع بعضهم البعض أو إجراء وتبادل المعاملات المختلفة بينهم. كما تم ربط تطبيق زنيك ببطاقة خصم زنيك وزنيك هب، والتطبيق مدعوم بالتكامل البيومتري وكلمات الاسترداد لزيادة درجات الأمان.

كما تطرق إلى ورقة رمزك البيضاء التي تم الحديث عنها باعتبارها عامل تمكين رئيسياً للويب 3.0 وتحليل مفصل للنظام البيئي لتقنية زنيك بلوك تشين.

يتألف المستند من وصف تقني تفصيلي عن كيف أن الترميز هو المحرك الرئيسي للاقتصاد الرقمي.

وصرح الرفاعي قائلاً: «تسعى مجموعة رمزك للتأكد من تملك الأفراد نظاماً بيئياً رقمياً يمكنهم من خلاله استخدام تقنية بلوك تشين، وتسمح بترميز جميع أصولهم». وتابع حديثه بأنه «نظراً لأن ترميز الأصول الرقمية بات أساساً في خارطة الطريق المالية في العالم، فإن هدف رمزك معالجة فجوة سوقية مهمة لتخزين الأصول الرقمية وتأمينها». كما تؤكد تقنية زنيك على فكرة التبني الجماعي لهذه التقنية وأن تصبح متاحة للجميع.

 وأضاف الرفاعي إن الهدف الرئيسي لمجموعة رمزك من خلال زنيك بلوك تشين هو التركيز على 97 ٪ من الأشخاص الذين لا يستطيعون الوصول إلى تقنية بلوك تشين.

قال اروين دوكتر، الشريك المؤسس في زنيك ورمزك: «سيصل سوق الترميز وفقاً للتوقعات إلى حجم عالمي يبلغ حوالي 24 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2027. ويتيح النظام البيئي لزنيك وتقنية البلوك تشين المتطورة الخاصة للمستخدمين المشاركة في هذا السوق الواعد».

وصرح وليد أحمد النصيرات، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة في شركة رمزك: «تزيد الأصول الرمزية من سيولة السوق، كما أنها تلغي علاوة السيولة المرتبطة بالاستثمارات التي عادة ما تكون أكثر صعوبة أو تستغرق وقتاً طويلاً في البيع، مثل الأشياء الفنية أو العقارات أو أي فرصة استثمارية أخرى»

طباعة Email