عبدالعزيز الغرير لـ «البيان» خلال أسبوع أبوظبي المالي:

القطاع المصرفي تجاوز «كوفيد 19» والمستقبل واعد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي عبدالعزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة غرف دبي، ورئيس اتحاد المصارف في الإمارات أن القطاع المصرفي في الإمارات تجاوز جائحة «كوفيد 19» بفضل توجيهات القيادة الرشيدة ودعمها الكامل للبنوك الوطنية والقرارات التي تم اتخاذها لمواجهة كورونا.

وشدد في تصريحات لـ «البيان» على أن مستقبل القطاع واعد، وتوقع استمرار النمو القوي مع زيادة قد تتجاوز 10% في الأرباح والأصول خلال السنوات الـ 8 المقبلة.

وأضاف على هامش مشاركته في أسبوع أبوظبي المالي أن الاقتصاد الوطني تمكن من جذب المزيد من الاستثمارات، وأصبحت الإمارات محط أنظار العالم وأقدم عدد من الشركات العالمية على نقل مقراتها الرئيسية إلى دبي وأبوظبي، للاستفادة من التشريعات الإماراتية المتطورة. كما نقل كبار رجال الأعمال أعمالهم إلى الدولة في ظل الشعور العام بالأمن والأمان. وباتت الإمارات بيتاً ثانياً لأصحاب الشركات الكبرى.

تطور

وأوضح الغرير أن القطاع المصرفي في دولة الإمارات نما بمقدار نحو 12 ضعفاً في الفترة من عام 2000 وحتى 2022. وأضاف أن هناك عملية تحول رقمي ضخمة في القطاع المصرفي حيث استفاد القطاع من التطورات التقنية الكبيرة. وهناك العديد من البنوك أكثر من نصف العملاء فيها يستخدمون تطبيقات عن بعد، بل إن هناك بنوكاً 90% من العملاء فيها «أون لاين» وأكثر من 90% من العمليات المصرفية تتم الكترونياً

وأوضح أن التطور الرقمي تطلب إعادة هيكلة المصارف، حيث لم تعد هناك حاجة إلى عدد كبير من الفروع. لذلك، فإنه خلال السنوات الخمس الماضية قلصت البنوك 30 % من فروعها.

نمو كبير

كان رئيس اتحاد المصارف في الإمارات ألقى الكلمة الرئيسية في افتتاح فعاليات اليوم الثاني من «أسبوع أبوظبي المالي»، أكد خلالها أن أصول القطاع المصرفي الإماراتي نمت بمعدل 12 ضعفاً، من 75 مليار دولار عام 2000 إلى أكثر من 900 مليار دولار في عام 2022، مشيراً إلى أن الإمارات برزت كمركز مالي رائد للمنطقة ومن بين أفضل 7 مراكز مالية على مستوى العالم.

وأضاف أن البنوك المحلية استثمرت أكثر من مليار دولار في السنوات الخمس الماضية لإحداث تحول كبير رقمي في البنوك، مشيراً إلى أن أكثر من 95% من المعاملات المصرفية في الوقت الحاضر أصبحت رقمية وهي نسبة من أعلى المستويات على مستوى العالم.

وأشار إلى أن معدل انتشار الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول في البنوك الكبرى تجاوز 90 ٪. وأكد زيادة المبيعات الرقمية بشكل كبير، لافتاً إلى أن أكثر من 50 ٪ من الحسابات الجديدة تم فتحها رقمياً. وأكد أن مركز دبي المالي العالمي وسوق أبوظبي العالمي لعبا دوراً مهماً في تطوير قطاعنا المالي ووضعه بقوة على الخريطة العالمية حيث يضم السوقان مجتمعين أكثر من 7000 شركة، وتوظف هذه الشركات أكثر من 44000 شخص. وأضاف إن القطاع المصرفي الإماراتي لديه 20000 مصرفي. وأوضح أن الصناعة المصرفية ستنمو بمعدلات كبيرة خلال المستقبل، متوقعاً أن تصل الإيرادات المصرفية (بعد المخاطر) إلى أكثر من 25 مليار دولار عام 2030 بنسبة زيادة تصل 50% عن اليوم.

بلوك تشين

وشهد اليوم الثاني إعلان محاكم سوق أبوظبي العالمي استخدام تقنية «البلوك تشين» في تنفيذ الأحكام القضائية في المنازعات التجارية للمرة الأولى على مستوى العالم. وستكون الأحكام متاحة على الفور للأطراف ومحاكم الإنفاذ، عبر الموقع الإلكتروني لسوق أبوظبي العالمي أو عبر واجهة برمجة التطبيقات أو مباشرة على البلوك تشين للمحاكم الأعضاء، ولن تحتاج الأطراف المتنازعة لانتظار نسخة مصدقة من الحكم لبدء إجراءات الإنفاذ.

وأكدت ليندا فيتز-آلان، الرئيس التنفيذي لمحاكم سوق أبوظبي العالمي أن استخدام «البلوك تشين» في عمل المحاكم التجارية يعزز السمعة العالمية التي يتمتع بها سوق أبوظبي العالمي ومحاكم السوق.

«فينتك أبوظبي»

شهد اليوم الثاني من أسبوع أبوظبي المالي انطلاق النسخة السادسة من مؤتمر «فينتك أبوظبي»، بالإضافة إلى العديد من الجلسات والمناقشات حول الذكاء الاصطناعي ومستقبل الإنسان الرقمي وتكنولوجيا «الميتافيرس» وتأثيرها على الاستثمار بالإضافة إلى دور البنوك في عصر التكنولوجيا المالية.

طباعة Email