300 خبير في صناعة البيع بالتجزئة يتبادلون الأفكار حول مستقبل القطاع في دبي

113.8 مليار دولار سوق التجزئة في الإمارات 2026

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت دبي أمس انطلاق فعاليات منتدى الشرق الأوسط الحادي عشر للبيع بالتجزئة في فندق جميرا بيتش، حيث اجتمع أكثر من 300 خبير في صناعة البيع بالتجزئة لتبادل الأفكار حول مستقبل صناعة البيع بالتجزئة.

وتوقعت «ألبن كابيتال»، شركة الاستشارات المصرفية الاستثمارية ومقرها دبي، أن يسجل قطاع سوق التجزئة في دولة الإمارات نمواً بمعدل سنوي مركب قدره 5.1 % ليصل إلى 113.8 مليار دولار خلال الأعوام 2022 إلى 2026.

ووفقاً للتقرير الذي نوقش خلال المنتدى، تساهم عوامل عدة في تحفيز نمو قطاع التجزئة في دولة الإمارات، من بينها نمو القاعدة السكانية وارتفاع عدد الأفراد ذوي الملاءة المالية العالية، حيث من المتوقع أن ينمو عدد السكان في الإمارات بمعدل سنوي مركب قدره 1.6 % خلال الفترة بين 2022 و2026. بالإضافة إلى ذلك، يؤدي ارتفاع مداخيل الأفراد، وتعافي قطاع السفر والسياحة، وخطط توسيع الطاقة الاستيعابية لمطارات الدولة، بما في ذلك مطار آل مكتوم الدولي ومطار الشارقة الدولي ومطار الفجيرة الدولي التي ستحفز بدورها مبيعات الأسواق الحرة، إلى جانب النمو المتسارع لقطاع التجارة الإلكترونية، إلى تعزيز القوة الشرائية وتحسين معايير المعيشة للسكان في الدولة. فيما أشار التقرير إلى أن سوق التجارة الإلكترونية في الإمارات يتوقع أن ينمو بمعدل نمو سنوي مركب 14.2 % خلال الأعوام 2021 – 2025 إلى 17 مليار دولار.

وقد أطلقت شركة «ألبن كابيتال»، أحدث تقاريرها حول صناعة التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي، الذي يسلط الضوء على توقعات النمو لهذا القطاع الحيوي، والاتجاهات الحديثة ومحركات النمو والتحديات التي تواجهه. كما يذكر التقرير أداء بعض من شركات التجزئة الكبرى في المنطقة.

وتوقع تقرير ألبن كابيتال حول قطاع التجزئة في دول الخليج العربية أن تتجاوز الصناعة مستويات ما قبل الوباء في العام 2022، لتسجل نمواً سنوياً بنسبة 15.7 % وبحجم إيرادات يصل إلى 296.8 مليار دولار أمريكي. ويضيف التقرير إن الصناعة ستشهد نمواً بمعدل سنوي مركب قدره 5.7 % بحلول العام 2026.

وقالت سمينا أحمد، العضو المنتدب لدى «ألبن كابيتال»: «يستعد قطاع التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي للنمو بوتيرة صحية بفضل عوامل عدة من بينها التركيبة السكانية المواتية، وتحسن الاقتصاد الكلي وانتعاش صناعة السياحة. ومن المتوقع أن يستفيد القطاع أيضاً من الجهود الحكومية لتعزيز التنويع الاقتصادي وتزايد أهمية نماذج التسويق متعدد القنوات. تضررت الصناعة بشدة من القيود المفروضة خلال الوباء، بيد أن شركات التجزئة استجابت للطلبات المتغيرة ولجأت للابتكار من أجل الصمود خلال تلك الفترات العصيبة. وبينما يواصل قطاع التجزئة التعافي، تواجه شركات التجزئة حاجة ملحة للارتقاء بحضورها الرقمي للمحافظة على استمراريتها، وكذلك المنافسة مع اللاعبين الإقليميين والعالميين».

ومن جانبه، قال كريشنا داناك، العضو المنتدب لدى «ألبن كابيتال»: «تمر صناعة التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي بمرحلة انتقالية يؤثر فيها الوباء على سلوكيات المستهلكين وأنماط الشراء ويضع التجارة الإلكترونية في صدارة مشهد التجزئة. وقد حول المشغلون تركيزهم نحو الاستحواذ على علامات تجارية لتقوية حضورهم الجغرافي، إلى جانب توسيع وتنويع عروض منتجاتهم. ومن المرجح أن يستحوذ اللاعبون الأكبر حجماً في قطاع التجارة الإلكترونية على المشغلين الجدد الذين يقدمون منتجات وخدمات مخصصة. وخلال المرحلة المقبلة، نتوقع أن تتزايد عمليات الدمج والاستحواذ ضمن القطاع لدفع الأرباح، واكتساب حصة سوقية وتحسين الكفاءة التشغيلية».

وبحسب ألبن كابيتال، من المتوقع أن تنمو مبيعات قطاع التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي بمعدل سنوي مركب 5.7 % خلال الأعوام 2022 و2026، إلى 370.0 مليار دولار أمريكي.

التحديات والفرص

وناقش أكثر من 300 خبير في مجال البيع بالتجزئة من 120 شركة مشاركة بما في ذلك 80 متحدثاً التحديات والفرص التي أفرزتها ثورة البيع بالتجزئة الجديدة المدفوعة بالرقمنة عبر الصناعة – في منتدى الشرق الأوسط للبيع بالتجزئة.

وقدم المنتدى، الذي عقد تحت شعار «الكشف عن قصص البيع بالتجزئة»، لمحة عن تحول مشهد البيع بالتجزئة في الإمارات من مركز تجزئة صغير إلى مركز عالمي للبيع بالتجزئة.

 وقالت جوستينا إيتزنجر، الرئيس التنفيذي للعمليات في إيمدجز جروب الشرق الأوسط، المنظمة لمنتدى الشرق الأوسط للتجزئة وجوائز ريتيل مي. «يعد قطاع التجزئة أحد أكبر ثلاثة مساهمين في الناتج المحلي الإجمالي لدول الخليج، ويوفر فرص عمل لـقسم كبير من السكان. ستحدد السياحة والتجارة والبيع بالتجزئة النمو الاقتصادي لمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي في السنوات القليلة المقبلة، ما يجعل من منتدى التجزئة في الشرق الأوسط الحادي عشر اجتماعاً مهماً للغاية لقادة الصناعة، حيث سيحصل بقية قطاع التجزئة على اتجاه للنمو.

على مدار العام الماضي، رأينا كيف انتعشت قطاعات التجارة والسياحة والتجزئة، مما ساعد الاقتصادات على النمو. وأحد أسباب النمو الاقتصادي القوي في دول مجلس التعاون الخليجي هو تجارة التجزئة».

مستقبل التجزئة

قال أشيش بنجابي، مدير العمليات في شركة جاكي ريتيل، إن تجار التجزئة قاموا بعمل رائع في إحياء القطاع إلى مستوى ما قبل جائحة «كوفيد 19».

وقال: «نتطلع إلى عام أكثر إثارة في المستقبل، حيث من المتوقع أن يبدأ المستهلكون الصينيون السفر في وقت ما من العام المقبل». «المستهلكون الصينيون هم من أكبر المنفقين في قطاع التجزئة الفاخرة ولم يسافروا منذ ما يقرب من أربع سنوات. بمجرد أن يبدأوا السفر إلى هذه المنطقة، لذا أتخيل قفزة في مبيعات التجزئة ونحن نتطلع إلى دفعة أخرى في صناعة التجزئة».

أظهر استطلاع حديث أجراه كل من ألبن كابيتال وكي بي أم جي أن 73 بالمائة من الشركات في دولة الإمارات قد نمت إيراداتها بنسبة 20 بالمائة أو أكثر في عام 2021 عبر قطاعات البيع بالتجزئة والأغذية والمشروبات والضيافة - وهو أعلى بأكثر من 67 بالمائة مقارنة ببقية القطاعات. لقد لعب العالم والتحول الرقمي دوراً محورياً في تحقيق ذلك.

قال يوسف الماوي، نائب الرئيس – البيع بالتجزئة في أدين، «من بين الذين شملهم الاستطلاع من قبلنا وكي بي أم جي، قال 94 بالمائة من تجار التجزئة إنهم سيستثمرون في التكنولوجيا لتنمية أعمالهم. سيتم تحديد مستقبل البيع بالتجزئة من قبل المستهلكين وتجربة المستخدم الخاصة بهم والتي تتطلب مشاركة أعمق للمستهلكين مدعومة بتحليلات البيانات». «إن التحول من قناة متعددة القنوات إلى قناة موحدة للبيع بالتجزئة هو الطريق إلى الأمام لتجار التجزئة. إذا لم يكن لدينا أنظمة متصلة، فلن نكون هناك».

من المرجح أن تنتعش مبيعات التجزئة وترتفع بحلول عام 2023، بقيادة الزيادة المتوقعة في عدد السكان والسياح الوافدين الدوليين.

وقال نعيم معداد، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة جيتس هوسبيتاليتي: «لقد ساهمت صناعة البيع بالتجزئة في وضع دولة الإمارات العربية المتحدة على الخريطة العالمية. السؤال هو كيف نتعامل مع الحاضر والمستقبل. سنكون جميعاً جزءاً من مستقبل قطاع التجزئة مع تطوره. ومع ذلك، لا يوجد دليل ثابت لنا لنتبعه ونحن نمضي قدماً - فنحن نقوم ببرمجة الدليل الذي قد يجده الآخرون مفيداً».

مردداً الشعور نفسه، قال جيمس سكوت، الرئيس التنفيذي لشركة سوبر ماركت جرانديوس، «إننا نشهد نمواً كبيراً في صناعة التجزئة، في الاقتصاد ووضع السيولة. بينما يعاني باقي العالم من السلبية والتشاؤم، تعتبر منطقة الخليج والشرق الأوسط واحة للتفاؤل. أرى الكثير من التفاؤل والإيجابية في صناعة التجزئة الإقليمية وأشعر أنني محظوظ لكوني جزءاً من هذا الاقتصاد النابض بالحياة».

قالت جوستينا إيتزنجر، إن منتدى الشرق الأوسط للبيع بالتجزئة وجوائز ريتايل مي أصبحا بمثابة مؤتمر مرجعي للصناعة وجوائز سنوية يرتبط بها كل فرد في قطاع التجزئة ويفخر بالمشاركة فيهما. لقد أصبحت مصدر فخر ليس فقط لتجار التجزئة، ولكنها أعادت بقوة وضع المنطقة في خريطة البيع بالتجزئة العالمية.

جوائز ايمدجز ريتيل مي

وسيتم الإعلان عن أفضل بائعي التجزئة في الشرق الأوسط في حفل خاص خلال حفل توزيع جوائز ايمدجز ريتيل مي السنوي، الذي يقام جنباً إلى جنب مع منتدى الشرق الأوسط للبيع بالتجزئة. وسيعترف بإنجازات تجار التجزئة في المنطقة الذين لديهم الشجاعة للتفكير خارج الصندوق لجلب مفاهيم وخبرات التجزئة المبتكرة المجهزة بالتقنيات والبيانات الناشئة التي يمكن للعالم الوصول إليها اليوم.

تهدف جوائز ايمدجز ريتيل مي إلى أن تكون بمثابة معيار في صناعة التجزئة في الشرق الأوسط من خلال تكريم أفضل الممارسات والجهود التي تبذلها جمعية البيع بالتجزئة، والتي تعمل كمساهم كبير في الاقتصاد الكلي. تم تصميم الفئات بعناية لضمان تكافؤ الفرص لجميع القطاعات في جميع المجالات.

يحظى منتدى الشرق الأوسط للبيع بالتجزئة بدعم من ماستر كارد وزيبرا تكنولوجيز وأدين والتافانت وكالندور ولاين انفستمنتس والبيادر ومجموعة بن داود والرصاصي وإينوك وإكسينو ورد سي مول وبورد انترناشيونال وإي زد دبي وتاب آند جيفي وغيرها.

طباعة Email