أحمد بن سعيد يفتتح القمة العالمية للشحن في دبي

دمج الحلول الرقمية يعزز كفاءة سلاسل الإمداد الدولية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، ورئيس المجموعة التوجيهية العالمية لبرنامج الجواز اللوجستي العالمي، القمة العالمية للشحن، بحضور سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «دي بي ورلد»، إلى جانب عدد من أعضاء «تحالف الشحن الرقمي».

وشهدت القمة، التي تنظمها مجموعة «دي بي ورلد» لمدة 3 أيام في دبي، حضوراً واسعاً من الخبراء والمسؤولين لمناقشة دور البيانات في تعزيز الاتصال عبر سلاسل التوريد العالمية.

دراسة

وأشارت دراسة جديدة شملت مجموعة من وكلاء الشحن العالميين وأصدرتها «دي بي ورلد» إلى أن ثلثي المشاركين في الدراسة (75%) توقعوا أن تكون التكنولوجيا عاملاً رئيسياً في توفير الحلول للمشاكل التي تواجه سلاسل التوريد. ورأى أكثر من نصف المشاركين (56%) إلى رقمنة القطاع باعتبارها المحرك الأكبر الوحيد للمساهمة في تعزيز الكفاءة والحدّ من الاختناقات ودعم تطور القطاع. وسيكون للتكنولوجيا تأثير كبير على سلاسل التوريد، حيث قال ثلاثة أرباع المشاركين في الدراسة: إنها ستؤدي إلى توفير التكاليف والتمكّن من استهداف عملاء جدد.

تضخم

ولفت حوالي ثلثي وكلاء الشحن (63% من المشاركين في الدراسة) إلى أنهم يعتبرون التضخم التحدي المستقبلي الأكبر الذي سيؤثر على سلاسل التوريد العالمية في السنوات الخمس المقبلة. وأظهرت الدراسة أن أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع (56%) يعتقدون بأن التوترات الجيوسياسية تعدّ من أكبر المخاوف المستقبلية التي تواجه هذا القطاع.

وأجريت الدراسة من خلال استطلاع لآراء مجموعة من وكلاء الشحن العالميين في أكتوبر، والذي أظهر صورة غير مثالية لوضع قطاع الشحن الذي يشهد الكثير من الاضطرابات في خضم تأثير تغير المناخ وصعوبة الوصول إلى المواهب، مما سينعكس على مرونة الأعمال والقدرة على بناء سلاسل توريد أكثر سلاسة.

كما تؤثر التداعيات الكثيرة لهذه العوامل على جميع المجالات، فالاضطرابات الجيوسياسية تجعل تأسيس أعمال قوية أكثر تكلفة، حيث أوضح واحد من كل 10 مشاركين في الدراسة أنه قام بتغيير السوق التي يعمل فيها نتيجة لحالة عدم الاستقرار. وفي الواقع، يبدو أن هذه المخاوف ستسيطر على توجهات وكلاء الشحن لسنوات مقبلة، حيث أشارت نسبة (78%) من المشاركين إلى أنهم ما زالوا يتوقعون أن تستمر التوترات الجيوسياسية والتضخم كمصدر للمخاوف بالنسبة لهم على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «دي بي ورلد»: تواجه سلاسل التوريد العالمية تحديات ناجمة عن الاضطرابات الجيوسياسية والجائحة، وأخطار التغير المناخي.

وأضاف: أسهمت هذه التحديات بالفعل في إظهار خلل في البنى التحتية لسلاسل التوريد، وقد أبرزت هذه الظروف أهمية التعاون بين جميع الأطراف المعنية في هذا القطاع من أجل إيجاد الأدوات والحلول التي من شأنها معالجة أوجه القصور في سلسلة التوريد بأكملها، بما يعزز تدفق حركة التجارة عبر خطوطها المعتادة.

ألمع العقول

وقال مايك بهاسكاران، الرئيس التنفيذي للعمليات والخدمات التقنية في مجموعة «دي بي ورلد»: تجعل حالة عدم اليقين التي نشهدها اليوم التجارة أكثر صعوبة، حيث تزيد من انقطاع الروابط في سلاسل التوريد. ومن المهم أن يلتقي وكلاء الشحن لأخذ زمام المبادرة للتخفيف من حدة المخاطر من أجل بناء مستقبل أكثر مرونة. وقال عبدالرحمن بن حيدر، رئيس مبادرة الجواز اللوجستي العالمي في «دي بي ورلد»: تستهدف مبادرة الجواز اللوجستي العالمي، وهي مبادرة أطلقتها المجموعة في 2019 على هامش منتدى «دافوس» الاقتصادي، حل المشاكل المرتبطة بالقطاع اللوجستي، وهي مبادرة تضم كل مزودي الخدمات اللوجستية من دول عدة والقطاع الخاص من أجل خلق حلول مبتكرة لشركات ووكلاء الشحن.

طباعة Email