«إيه بي سي موني»: تأسيس صندوق استثماري في دبي رهان ناجح

ت + ت - الحجم الطبيعي

ذكر «إيه بي سي موني»، أن تأسيس شركة استثمارية أو صندوق استثماري في دبي، يُعد رهاناً ناجحاً للشركات والأفراد الراغبين بالعمل في بيئة تجارية ديناميكية متعددة الجنسيات، وتخضع لأنظمة ولوائح مالية صارمة، تضمن نظامية التعاملات المالية وانضباطها.

وأوضح الموقع الشبكي البريطاني المتخصص، في تقرير بعنوان «تأسيس صندوق استثماري في دبي»، تعدد مزايا اتخاذ قرار بتأسيس صندوق أو شركة استثمارية في الإمارة، كونها معروفة ببيئتها التجارية الصديقة الأعمال، خاصة في مناطقها الحرة المتعددة، ما يجعل اتخاذ قرار كذلك يُعد بمثابة رهان ناجح، يحظى بآفاق نجاح واعدة.

ولفت إلى أن من أهم المناطق الحرة في دبي وأبرزها «مركز دبي المالي العالمي»، وذكر أنه يتمتع بسمعة عالمية مرموقة، ويزود رواد الأعمال، المستثمرين، وأصحاب الشركات، بنظام بيئي عصري للمال والأعمال، يتفق مع المعايير الدولية السائدة في تنظيم تعاملات الشركات، ويلبي متطلباتها، موضحاً أن «مركز دبي المالي العالمي»، يتمتع باختصاص قضائي مستقل بالكامل، ويشمل ذلك قوانينه المدنية والتجارية، وأيضاً محاكمه الخاصة به، المستقلة تماماً عن الاختصاص القضائي السائد في دولة الإمارات.

وأضاف «إيه بي سي موني»، أن هذا الاختصاص القضائي، الذي يتمتع به «مركز دبي المالي العالمي»، يمتد ليغطي أموراً وجوانب قانونية متنوعة في تعاملات الشركات، تشمل الجوانب التجارية، الائتمان، الاحتكار، التوظيف، والأوراق المالية وغيرها، موضحاً أن الشركات، الصناديق، ومختلف الكيانات المالية التي تعمل في «مركز دبي المالي العالمي»، تستفيد بإعفاء من الضرائب على الدخل، وعلى الأرباح، يمتد على مدى 50 عاماً. وعلاوة على ذلك، تتمتع هذه الكيانات أيضاً، بحق الملكية الكاملة بنسبة 100 %، فضلاً عن كونها لا تخضع لأي قيود، في ما يتعلق بتغيير العملات.

طباعة Email