75 شاباً عربياً يشاركون في ورش تقنية حول الطاقة المتجددة نظمتها كهرباء دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نظم مركز الابتكار التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي بالتعاون مع مركز الشباب العربي سلسلة من الورش التدريبية التقنية الافتراضية حول الطاقة المتجددة والنظيفة واستثمار الذكاء الاصطناعي وأحدث التقنيات لتعزيز كفاءة واستدامة الطاقة.

وشارك في الفعالية التي استمرت على مدار يومين 75 شاباً وشابة من 15 دولة عربية، من المتخصصين في تقنية المعلومات والهندسة والعلوم التطبيقية ومختلف قطاعات التكنولوجيا، والمنخرطين في برنامج الزمالة التقنية للشباب العربي التابع لمركز الشباب العربي.

بدوره، أشاد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، بالتعاون المتواصل والمثمر بين الهيئة ومركز الشباب العربي، لصقل قدرات الشباب وخبراتهم، والاستثمار في طاقاتهم، ليكونوا الجيل القادم من قادة وخبراء الاستدامة وحجر الأساس في ضمان مستقبل أكثر إشراقاً لأجيالنا القادمة.

وأضاف معاليه: "تطلق الهيئة سلسلة من البرامج المبتكرة المخصصة للشباب لترسيخ ثقافة وممارسات الابتكار في مختلف المجالات والقطاعات الحيوية، وإمدادهم بالمعلومات والمعارف والعلوم والتقنيات اللازمة، انسجاماً مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في أن تظل دولة الإمارات العربية المتحدة الحاضنة لأحلام الشباب وطموحاتهم، والمنصة الأعظم لإطلاق قدراتهم. ونحرص على توفير منصة فاعلة لتمكين الشباب وإشراكهم في استشراف وصناعة المستقبل، وتزويدهم بالأدوات اللازمة وأحدث التقنيات المبتكرة، لتحفيزهم على ابتكار حلول مستدامة للتحديات الحالية والمستقبلية، تسهم في تحقيق التنمية المستدامة والشاملة على كافة الصعد المحلية والإقليمية والعالمية."

وأشار معاليه إلى أن مركز الابتكار في مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، يسهم في تعزيز تنافسية ومكانة دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي كمنصة محفزة للابتكار ووجهة للمبتكرين وحاضنة للمبدعين من جميع أنحاء العالم.

من جانبها، أكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، نائب رئيس مركز الشباب العربي، أن تمكين الشباب بالمهارات التخصصية النوعية استثمار ناجح للمستقبل، خاصة وأن اقتصادات ومجتمعات الغد تقوم على المعرفة والابتكار والتنافسية والتميّز في المهارات، منوّهة بدور الشراكات مع المؤسسات وبيوت الخبرة في تأهيل الشباب بالقدرات، كمركز الابتكار التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي.

وقالت معاليها: "التكنولوجيا وتطبيقاتها تصنع فرصاً جديدة في الاقتصاد الرقمي، خاصة للشباب، الأقدر على امتلاك مهارات توظيفها في مختلف القطاعات. وهي تسرّع سد الفجوة الرقمية في العديد من الدول والمجتمعات، لا سيما بعد أن حقق العالم قفزات نوعية في تحقيق التحول الرقمي والتوسع في استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي خلال السنوات القليلة الماضية. لذلك من المهم تعزيز التعاون مع الشركاء لتمكين الشباب بالمهارات التقنية التي تمنحهم الأفضلية في سوق العمل والابتكار وريادة الأعمال، وتتيح لهم أن يكونوا قيادات مؤثرة في قطاعات التكنولوجيا محلياً وعالمياً في المستقبل."

يذكر أن هذا التعاون هو الثاني من نوعه بين مركز الابتكار ومركز الشباب العربي، حيث نظم المركزان في العام الماضي سلسلة من الورش التدريبية التقنية الافتراضية حول الطاقة النظيفة، بمشاركة ما يزيد عن 100 شاب وشابة من المتخصصين في تقنية المعلومات والهندسة والعلوم التطبيقية ومختلف قطاعات التكنولوجيا، والمنخرطين في برنامج الزمالة التقنية للشباب العربي التابع لمركز الشباب العربي.

 

طباعة Email