342 مطعماً يابانياً في الإمارات بارتفاع 163 % خلال عقد

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتمتع الأكلات اليابانية بشعبية كبيرة في الإمارات منذ أن بدأت الجالية اليابانية الإقامة في الدولة منذ 5 عقود. ورغم من قلة عدد اليابانيين المقيمين في الدولة إلا أن المطاعم اليابانية ازدادت شعبيتها وارتفع عددها بنسبة 163.4 % خلال العقد الماضي ما يعكس إقبال المجتمع على الأكلات العالمية وقيم التنوع التي تسوده.

وساهم اهتمام المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات بالأكلات اليابانية في مزيد من تعزيز العلاقات بين الشعبين الصديقين مع احتفال البلدين بمرور 50 عاماً على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بينهما وفقاً لتصريحات مسؤولين يابانيين لوكالة أنباء الإمارات (وام).

وتطرق شيرو أوهكوبو، سفير النوايا الحسنة للمطبخ الياباني في الإمارات والمعين من قبل الحكومة اليابانية إلى وجود 142 مطعماً يابانياً في الإمارات في عام 2013 ارتفع عددها إلى 342 مطعماً في عام 2022 بزيادة بلغت 163.4 %.

وأوضح أوهكوبو - وهو أيضاً العضو المنتدب لشركة سامت للتجارة أكبر شركة للمطاعم اليابانية في منطقة الخليج العربي تأسست في عام1977 - أن هذه الأرقام أصدرتها قاعدة بيانات شركته التي تتعامل مع أغلب المطاعم اليابانية في الإمارات. وأضاف إن عملاء المطاعم اليابانية في سبعينيات القرن الماضي كانوا من العاملين في شركات النفط اليابانية في أبوظبي بينما تشهد قاعدة عملائها الآن توسعاً وتنوعاً.

وأفاد بأن قاعدة العملاء حالياً تشمل أفراد الجالية اليابانية والمواطنين الإماراتيين والمقيمين العرب ومواطني الدول الغربية إلى جانب المقيمين من الهند والفلبين وجنسيات آسيوية أخرى من المحبين للمطبخ الياباني.

وقال أكيو إيسوماتا سفير اليابان لدى الدولة إن نمو صناعة المطبخ الياباني في دولة الإمارات غير مرتبط بعدد أفراد الجالية اليابانية في الدولة الذي يقدر عددها بنحو 4300 فرد.

وأضاف إنه شهد كيف ساهمت المطاعم اليابانية في تعزيز الروابط الاجتماعية بين الإماراتيين واليابانيين أثناء إكسبو 2020 دبي. وأضاف: علاقات الأفراد تتوطد ضمن وسائل أخرى على مائدة الطعام، فقد شهدت ذلك في سلسلة مطاعم سوشيرو التي كانت ممثلة في الجناح الياباني في إكسبو 2020 دبي. وأكد أن المطبخ الياباني ترك طابعاً مميزاً خلال الخمسين عاماً الماضية منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

طباعة Email